“#لبنان_يحترق” يتصدر تويتر.. وإعلاميون يطالبون الدولة بسرعة التحرك

أطلق مغردون لبنانيون وسم “#لبنان_يحترق” وتصدر قائمة الأكثر تداولاً على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” حول العالم. "#لبنان_يحترق" يتصدر تويتر.. وإعلاميون يطالبون الدولة بسرعة التحرك #لبنان_يحترق

وجاء ذلك بعد اندلاع سلسلة حرائق في “لبنان”، منذ فجر أمس الإثنين، داعين إلى إنقاذ المساحات الخضراء، ومنتقدين سياسة الدولة البيئية والإهمال المزمن.

حيث بدء بشب حريق ضخم في بلدة “المشرف” وقرى منطقة “الشوف” في محافظة “جبل لبنان”، منذ فجر الإثنين.

وبيّنت المتابعات الميدانية أن الحريق أتى على مساحات هائلة من الأشجار الحرجية المتنوعة في خراج بلدات “كفرمتى”، و”دقون، و”المشرف”، و”بعورته” الغنية بثرواتها الحرجية.

وقال المحامي الدولي “محمود رفعت“: “حين اندلعت حرائق في #إسرائيل منذ شهور هرعت طائرات عربية لمساعدة #تل_ابيب ونستفيق على صرخات امرأة عربية من #لبنان ولا نجد ردة فعل عربي للنظام الرسمي العربي المنفصل عن شعوبه وواقعه.. حسرة والف حسرة #لبنان_يحترق“.

وعلق الإعلامي اللبناني “بسام أبوزيد“: “لو لم توظف الطبقة السياسية ٥ آلاف شخص خلافا للقانون، واستخدمت الأموال التي خصصت لدفع معاشاتهم وأجورهم لشراء طائرات فعالة لمكافحة الحرائق أو لصيانة ما هو موجود،لكنا ربما عالجنا بسرعة هذه الكارثة الطبيعية والبيئية #مسؤول_غير_مسؤول #لبنان_يحترق“.

وأضاف الإعلامي “تامر المِسحَال“: “حرائق ضخمة تجتاح مناطق زراعية في لبنان .. اللهم كن مع أهلنا في لبنان وعوضهم خيرا”.

وأعلنت وزيرة الداخلية اللبنانية، “ريّا الحسن“، عن إنشاء غرفة عمليات في السرايا الحكومية وأخرى متنقّلة على الأرض في المشرف لمتابعة عملية إخماد الحرائق، لافتة إلى أن الطائرات القبرصية بدأت بإخماد النيران، وفي حال تطوُّر الأزمة ستطلب المساعدة من الاتحاد الأوروبي.

وأردفت المذيعه “ميسون نويهض“: “قطعة السماء تحوّلت الى كتلة من النيران، يا وجعي على هذا البلد #لبنان_تحت_نيران_الحرائق #لبنان_يحترق“.

وقالت الإعلامية “سمية الجنايني“: “الله يسلم #لبنان هناك حرائق كثيرة بدأت بعد منتصف الليل..في أماكن عده ،النيران انتشرت ،اكلت مساحات كبيرة خضراء؛شجر زيتون وشجر غابات.. والنيران احاطت بمدارس وجامعة الحريري،منازل،معرفش فيه خسائر في الأرواح ولا لا لقدر الله. ومفيش دول عربية مجاورة تسارع في المساعدة!! #لبنان_يحترق“.

وأكملت الصحفية “سحر حسين غدار“: “450 ألف دولار سنوياً هي كلفة صيانة ٣ طوافات سيكورسكي مخصصة لإطفاء الحرائق بحسب وزير الداخلية السابق زياد بارود نص مليون $ هو إنفاق شركة خليوي على حفلة عشاء سنوي شفتو ليش مزرعة؟ #لبنان_يحترق“.

وقال “جعفر فضل الله“: “تكشف حرائق غابات لبنان أننا لسنا أمام سياسة فاشلة أو فساد سياسي فقط! نحن أمام جهل في الإدارة واستهتار بأرواح الناس، وفقدان للإحساس! #لبنان_يحترق“.

وبحسب وسائل إعلام لبنانية، فإن الحرائق اندلعت في إقليم “الخروب”، وتلال “المشرف”، ومنطقة “الدبية”، و”الدامور”.

وأرجعت صحف لبنانية، سبب الحرائق، إلى الكتل الهوائية الحارة التي تجتاح لبنان منذ يومين، حيث ساهمت الرياح الجافة بامتداد النيران بسرعة والقضاء على مساحات حرجية واسعة.

وأعلن المدير العام للدفاع المدني العميد “ريمون خطار” أن هناك حوالي 103 حرائق مندلعة على الأراضي اللبنانية، وتعمل حوالي 200 آلية من الدفاع المدني على إخمادها.

وقالت وكالة الأنباء اللبنانية،إن مدينة “النبطية” ومنطقتها شهدت موجة حرائق ساهمت حرارة الطقس المرتفعة بتوسعها وامتدادها، قبل أن يتمكن الدفاع المدني من اخمادها بالكامل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق