لن نقف مكتوفي الأيدي.. الأمم المتحدة ترد على قصف “حفتر” لحي “الفرناج”

أصدرت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، أمس الإثنين، بياناً قالت فيه: إنها “لن تقف مكتوفة الأيدي بموقف المتفرج على جرائم الحرب التي تُرتكب، والأرواح البريئة التي تُزهق كل يوم تقريبًا”. 

وأضافت البعثة رداً على بيان المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، والذي طالب فيه الأمم المتحدة بالعمل على حماية المدنيين وفقاً لقرارات مجلس الأمن الدولي، أنها تشعر بالصدمة إزاء الاعتداء على منطقة “الفرناج” المأهولة بالمدنيين في العاصمة “طرابلس” (غرب)، وهو ما راح ضحيته أطفال أبرياء. لن نقف مكتوفي الأيدي.. الأمم المتحدة ترد على قصف "حفتر" لحي "الفرناج" الأمم المتحدة

وتابعت: “يأتي هذا الهجوم السافر بشكل خاص بعد أيام قليلة من الهجوم على نادي الفروسية في طرابلس الذي طال أيضًا عددًا من الأطفال”.

واكتفت البعثة بالدعوة إلى الوقف الفوري لتلك الهجمات العشوائية، وحثَّت الدول الأعضاء في الأمم المتحدة والهيئات الدولية ذات الصلة، على بذل كل الجهود الممكنة لوضع حد للانتهاكات الصارخة المتكررة في ليبيا للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

واستهدف طيران تابع لقوات “حفتر” منزلاً بمنطقة “الفرناج” وسط العاصمة “طرابلس” أودى بحياة ثلاثة أطفال.

للاطلاع على البيان عبر الرابط التالي: 

بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا تحت الصدمة إزاء الاعتداء على منطقه مأهولة بالمدنيين في طرابلس راح ضحيتها أطفال أبرياء

وكان المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني قد أدان “القصف الجوي الذي استهدف حي الفرناج السكني وتسبَّب في مقتل وإصابة عدد من المواطنين بينهم أطفال ونساء”.

وأضاف المجلس في بيان نشره على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، أن “هذا العمل الإجرامي الذي ارتكبه طيران حفتر يضاف إلى سلسلة من الاعتداءات المتكررة على المطارات والممتلكات العامة والخاصة التي أدت إلى قتل وترويع المدنيين وجميعها ينتهك القوانين والمواثيق الدولية”.

كما ذكر أن “هذا العمل يعكس حالة التخبط واليأس التي أصيب بها حفتر وميليشياته بعد أن فشل في تحقيق هدفه باحتلال العاصمة”.

وأشار المجلس الرئاسي إلى أن “غياب الموقف الحازم والرادع من قِبل المجتمع الدولي تجاه مجرم الحرب وميليشياته هو ما يُشجّعهم على التمادي في غيّهم والاستمرار في ارتكاب الجرائم بحق المدنيين”.

المجلس الرئاسي يدين جريمة القصف الجوي لمنطقة الفرناج

Gepostet von ‎المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني‎ am Montag, 14. Oktober 2019

جديد بالذكر أن 3 شقيقات قد قُتلن وأصيبت الأم والأخ، صباح أمس الإثنين؛ إثر قصف طيران تابع لقوات “خليفة حفتر” منزلاً بمنطقة “الفرناج”، في العاصمة “طرابلس”، وذلك وفق الناطق باسم المركز الإعلامي لعملية “بركان الغضب”، “مصطفى المجعي”.

ومنذ 4 أبريل الماضي، تشنّ قوات اللواء المتقاعد “خليفة حفتر”، المسيطرة على الشرق الليبي، هجومًا متعثرًا للسيطرة على “طرابلس”، مقر حكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دوليًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق