مع استمرار الاحتجاجات.. “الحريري” يستعين برؤساء من الحكومة السابقة

مع استمرار الاحتجاجات.. "الحريري" يستعين برؤساء من الحكومة السابقة الحريري

أصدر كلا من “نجيب ميقاتي” و”فؤاد السنيورة” و”تمام سلام” (رؤساء حكومات سابقين بلبنان) بياناً، اليوم الجمعة، يعلنون فيه دعمهم لرئيس الوزراء الحالي “سعد الحريري”، محذرين فيه “محاولات البعض للتنصل من المسؤولية وإلقائها على عاتق سعد الحريري”، تزامنا مع قرار “الحريري” بإلغاء إجتماع الحكومة اليوم بقصر الرئاسة لمتابعة الاحتجاجات الشعبية الضخمة التي تمر بها البلاد.

وقالوا في بيانهم المنشور على وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية: “دخل لبنان منعطفا دقيقا في ظل ازمة سياسية تلوح في الأفق بالتزامن مع غضب شعبي نتفهمه، نتيجة الازمة الاقتصادية والمعيشية الخانقة التي يعيشها الوطن واللبنانيون. وكان لافتا أن ما يجري سبقته مواقف تصعيدية لأفرقاء كانوا ولا يزالون مشاركين اساسيين في السلطة منذ وقت طويل، هؤلاء هم من رفع سقف المواجهة بالتحريض المباشر على قلب الطاولة على الجميع”.

وأضاف البيان: “في هذه الاجواء بات واضحا ان هناك محاولات من قبل البعض للتنصل من مسؤولية ما آلت إليه الاوضاع والبحث عن حلول للازمات الراهنة، ووضع المسألة كلها على عاتق رئيس الحكومة. وهذا التوجه يتزامن مع نهج متكرر لفرض تجاوزات دستورية تستهدف بالدرجة الأولى مقام رئاسة الحكومة ودور رئيس الحكومة ومجلس الوزراء مجتمعا”.
وأعلن الرؤساء السابقون عن عدة أمور و هي: “لتفهم المطلق للتحرك الشعبي الذي يعبّر عن صرخة وجع من الازمات الخانقة التي يشهدها لبنان، ودعوة جميع المواطنين إلى الحفاظ على سلمية التحرك وعدم الانجرار في انفعالات تسيء إلى الشعارات النبيلة التي يعبرون عنها.
بالإضافة إلى مناشدة جميع القيادات السياسية وعي دقة الوضع وعدم إطلاق المواقف التصعيدية والانفعالية التي لا طائل منها، والتعاون على كلمة سواء لمعالجة الازمات الراهنة وملاقاة المواطنين الموجوعين بمعيشتهم وحياتهم وقوتهم”.
و اختتموا بإعلان “التضامن الكامل مع دولة رئيس مجلس الوزراء “سعد الحريري” في هذه المحنة، والوقوف إلى جانبه في ما يقرره للخروج من الازمة الراهنة، ورفض اي محاولة لاستفراده عبر تحميله مسؤولية الازمات كلها وعدم ايجاد الحلول لها”.

كما نقلت الوكالة الوطنية للإعلام عن مراسلها قوله إن “الحريري” اتصل برئيس الجمهورية واتفقا على “إلغاء جلسة مجلس الوزراء التي كانت مقررة اليوم”، مبررا بعدم قدرة الوزراء الوصول إلى القصر الرئاسي بسبب الإحتجاجات.

وكتب السياسي اللبناني الشهير “سمير جعجع” عبر حسابه علي موقع التواصل الإجتماعي “تويتر” مطالبا حكومة “الحريري” بالإستقالة: “أوجه دعوة صادقة إلى رئيس الحكومة سعد الحريري لاستقالة هذه الحكومة، نظرا لفشلها الذريع في وقف تدهور الأوضاع الاقتصادية والمعيشية في البلاد، مما أوصلنا إلى الحالة التي نحن فيها”.

مع استمرار الاحتجاجات.. "الحريري" يستعين برؤساء من الحكومة السابقة الحريري

و أعلن ‏مراسل قناة العربية وصول عدد من المتظاهرين إلى القصر الرئاسي اللبناني في منطقة “بعبدا”.

و على خطى الشعوب العربية الثائرة، انتفض الشعب اللبناني ضد قرارات الحكومة و تسلطها، لتهتز شوارع لبنان بالمتظاهرين، في تحرك غير محسوب، أغلقوا بها الطرق و الشوارع الرئيسية، معلنين عدم العودة إلى منازلهم دون تحقيق مطالبهم بإقالة المسئولين عن ملفات الفساد.

وشهدت الميادين إطلاق قنابل الغاز على المتظاهرين مساء أمس في محاولة من رجال الأمن لتفرقتهم و السيطرة على الوضع، و لكن لم يخضع المتظاهرين أمام الأداء القمعية، و استمرت الإحتجاجات إلى الآن.

مع استمرار الاحتجاجات.. "الحريري" يستعين برؤساء من الحكومة السابقة الحريري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق