البنزين مكلف؟ هذه إمكانية استخدام الطاقة الشمسية

عندما علمنا أن الفحم الذي يسد 70% من احتياجنا للطاقة على الأرجح سينفد، قررنا البحث عن بديل، لدينا بالطبع البترول والديزل والغاز الطبيعي ولكنهم سينفدوا في النهاية أيضًا.

خلال العقدين الماضيين، حاول الإنسان استخدام مصادر الطاقة المتجددة كالشمس فهي موجودة طوال الوقت في كل الأماكن، ولذلك أصبحت واحدة من أكثر الخيارات التي يميل إليها العلماء، من المثير للاهتمام معرفة الناس للشمس منذ آلاف الأعوام ومع ذلك لم يستطع أحد الاستفادة من الطاقة الشمسية إلا مؤخرًا، هناك المزيد من مصادر الطاقة المتجددة كالرياح والمد والجزر، ولكن نحتاج تكنولوجيا معينة لتسخيرها.

البنزين مكلف؟ هذه إمكانية استخدام الطاقة الشمسية طاقةعلمنا بوجود الطاقة الشمسية لأول مرة عام 1779 عندما اكتشف عالم النبات الهولندي (إنخنهاوسز) عملية البناء الضوئي، واستنتج أن النباتات تمتلك الكلوروفيل الذي يمتص ضوء الشمس ويستخدم طاقته مع ثاني أكسيد الكربون الموجود في الجو لإنتاج السكر والماء، ثم لاحظ العالم الفرنسي (إدموند بيكيريل) عام 1839 أن بعض المواد تنتج الكهرباء عند تعرضها للضوء، ولكن لم يستفد الإنسان من هذا الاكتشاف إلا بعد مئة عام، ففي عام 1941 صنع (راسل أول) أول خلية شمسية.
كانت كفاءة الخلايا الشمسية ضعيفة جدًا في البداية، ولم تُستخدَم كمصدر حقيقي لتوليد الكهرباء، حاليًا يحول النموذج الأكثر كفاءة ما يقرب من 21.5% من الطاقة الشمسية التي يستقبلها إلي كهرباء.
لا تزال عملية تسخير الطاقة الشمسية في مرحلة مبكرة، لدينا الكثير لنتعلمه ونجربه في هذا المجال، ولهذا المصدر الطبيعي إمكانيات هائلة إذ تصيبنا الشمس في أي لحظة بقرابة 173.000 تيراوات من الطاقة وذلك تقريبًا 10 آلاف ضعف ما تحتاجه الأرض من طـاقة، وبالرغم من مقدار الفقد الهائل، إذا سُخِرت ساعة واحدة من الإشعاع الشمسي بشكل كامل، فإن مقدار الطاقـة الناتجة ستكفي العالم كله لمدة عام كامل.
إن العلماء حول العالم متحمسون لإمكانيات استخدام تلك الطاقة، فالعديد من التطبيقات التي تعمل بالكهرباء صُمِمت لتعمل بواسطة الألواح الشمسية، وحاول كثير من الناس استخدام الطاقـة الشمسية لتشغيل المصابيح والساعات وشواحن الهاتف وأشياء أُخرى، لكن لم ينجح أي منهم بدرجة كافية لكي يُسوُّق ويستبدِل المنتجات الحالية بشكل واسع، نريد حقًا إدخال هذه الطاقة النظيفة إلي حياتنا اليومية لكن للأسف توجد حدود لاستخداماتها.
ظن الكثير أن السيارات الكهربية في بداية اختراعها آلات صديقة للبيئة لأنها لا تحتاج للوقود الحفري، إلا أن ذلك ليس صحيحًا لأن الكهرباء التي نستخدمها في حياتنا اليومية والتي ستشحن السيارة تنتج عن حرق نفس الوقود، ولكن تخيل إذا صُنعت سيارة بألواح شمسية لشحنها، فتلك هي السيارة الصديقة للبيئة بالفعل.
كان من المفترض أن يحتوي موديل سيارة التيسلا رقم (3) على ألواح شمسية مثبتة بالسطح لشحن السيارة بدلاً من الكهرباء، لكن حتى لو استُخدمت أكثر الألواح كفاءة أي أنتجت حوالي 46% فإننا نشك باستطاعة الخلايا الشمسية في إمداد السيارة بالقدر الكافي من الطاقـة لتشغيل الوظائف الرئيسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق