رئيس البرلمان تعليقاً على تهديدات إثيوبيا: سأرجع لـ “الخارجية” للتأكد!

في موقف غريب من نوعه، رفض الدكتور “علي عبد العال” -رئيس مجلس نواب الانقلاب- اليوم الثلاثاء، طلب أحد أعضاء البرلمان منه التعليق على تصريحات وتهديد رئيس وزراء إثيوبيا بالحرب من أجل “سد النهضة”، وادَّعى رئيس البرلمان عدم تأكده من صحة الكلام.

جاء ذلك أثناء جلسة البرلمان المنعقدة اليوم، بعد أن طلب أحد النواب تعليق “عبد العال”، على تهديد رئيس وزراء إثيوبيا باستعداده لحشد مليون شخص للحرب من أجل إقامة “سد النهضة”.

وقال “عبد العال”: “لن ننساق وراء تصريحات لا نعلم مدى صحتها حتى الآن”، مُتهرّباً من طلب أحد الأعضاء، أو كما حلَّل البعض بأن الأوامر لم تأتِ إليه بعد للتعليق على التصريحات.

وأشار “عبد العال” إلى أنه سيعود إلى وزارة الخارجية؛ للتأكد من صحة هذه التصريحات، وهو ما يُظهر مدى إهمال برلمان “السيسي” في متابعة مستجدات قضية قومية مثل قضية “سد النهضة”.

رئيس البرلمان تعليقاً على تهديدات إثيوبيا: سأرجع لـ "الخارجية" للتأكد! برلمان

وفي نفس السياق، قال الناطق باسم رئاسة الانقلاب “بسام راضي”: “إن قضية “سد النهضة” ستكون مطروحة بين “عبد الفتاح السيسي” والرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” ضمن لقائهما في “سوتشي”، مشيراً إلى أن هذه القضية تُطرَح في كل اللقاءات الدولية”.
وأضاف “راضي”: “حقيقة سد النهضة من الموضوعات الهامة، التي تهتم بها مصر حالياً، والمفاوضات حوله جارية منذ 2015، بتوقيع إعلان مبادئ ما بين الأطراف الثلاثة مصر والسودان وإثيوبيا”.

وتتزامن تلك التصريحات مع قول رئيس وزراء إثيوبيا، “آبي أحمد” أمام البرلمان الإثيوبي اليوم: إنه إذا اضطرت بلاده إلى خوض حرب بشأن سد النهضة، فيمكن لها أن تحشد الملايين من أجل المواجهة.

تابع أيضاً على “الثورة اليوم”:

“إسرائيل” تبرئ ذمتها بعد إعلان إثيوبيا استعدادها للحرب لأجل سد النهضة

رئيس وزراء إثيوبيا: لا قوة ستمنعنا من بناء السد ومستعدون لحشد الملايين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق