الحكومة تفرض حظر التجوال بسيناء والسيول تغرقها

أعلنت الحكومة اليوم ، فرض حظر التجوال في بعض مناطق شمال سيناء بدءاً من اليوم الأحد وحتى انتهاء مدة حالة الطوارىء المقررة، بموجب قرار رئيس الجمهورية رقم 555 لسنة 2019 لمدة ثلاثة أشهر. 
ويحظر التجوال في المنطقة المحددة شرقا من تل رفح مارا بخط الحدود الدولية وحتى العوجة غربا من غرب العريش وحتى جبل الحلال، وشمالا من غرب العريش مارا بساحل البحر وحتى خط الحدود الدولية في رفح، وجنوبا من جبل الحلال وحتى العوجة على خط الحدود الدولية، وفقا للقرار.
وتكون توقيتات حظر التجوال في المنطقة المشار إليها من الساعة السابعة مساء وحتى السادسة من صباح اليوم التالي، عدا مدينة العريش والطريق الدولي من كمين الميدان وحتى الدخول لمدينة العريش من الغرب يكون حظر التجوال من الساعة الواحدة صباحا وحتى الخامسة من صباح نفس اليوم أو لحين إشعار آخر.
وكان قائد الانقلاب أصدر أمس السبت قرار بمد حالة الطوارئ للمرة العاشرة على التوالي، في البلاد لمدة 3 أشهر للمرة العاشرة في جميع أنحاء البلاد، اعتبارا من صباح الأحد 27 أكتوبر الجاري، ولمدة ثلاثة أشهر.
وبموجب القرار تتولى القوات المسلحة وهيئة الشرطة اتخاذ ما يلزم، لمواجهة أخطار الإرهاب وتمويله، وحفظ الأمن بجميع أنحاء البلاد، وحماية الممتلكات العامة والخاصة، وحفظ أرواح المواطنين.
ووفقا لمراقبين فإن مدة حالة الطوارئ للمرة العاشرة يعد انتهاكا صارخا للدستور الذي يحظر تمديد حالة الطوائ في البلاد أكثر من 6 أشهر متتالية.

الحكومة تفرض حظر التجوال بسيناء والسيول تغرقهاوفي سياق آخر تشهد مناطق مركز الحسنة بوسط سيناء اليوم الأحد، “سيول” فى عدد من الوديان.
وقال الأهالي، إن أكبر هذه السيول كان بوادي الأزارق القادم من الناحية الشرقية بسيناء، وأن المياه اندفعت بسرعة في السيل في ارتفاعات متباينة بين منطقة وأخرى، وسجلت ارتفاعات تصل لنحو 50 سم، ولايزال السيل متدفقا ومتخذا مساره نحو مجرى وادى العريش، ولَم يتسبب في أي أضرار.
وتعيش محافظة سيناء أوضاع إنسانية في غاية الصعوبة تزامنا مع العملية العسكرية التي يشنها الجيش بدعوى مكافحة الإرهاب.
وكانت منظمة “هيومن رايتس ووتش” المدافعة عن حقوق الإنسان ما اسمته بـ”تجاوزات جدية” و”جرائم حرب” ترتكبها قوات الجيش والشرطة المصرية والفرع المصري لتنظيم “الدولة الإسلامية” في شمال سيناء، حسب تقرير المنظمة.
وأشارت المنظمة في تقريرها إلى اعتقالات جماعية وعمليات إخفاء قسري وإعدامات خارج القانون وسوء معاملة وتعذيب وقصف غير مشروع، على أيدي قوات الأمن المصرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق