بعد أن شكرهم “ترامب”.. روسيا تشكك في عملية مقتل البغدادي

عقب إعلان الرئيس الأمريكي مساعدة الجانب الروسي لهم، شككت روسيا، اليوم الأحد، بالرواية الرسمية الأمريكية حول عملية قتل زعيم تنظيم داعش، “أبو بكر البغدادي”، في محافظة إدلب السورية، مشيرة إلى أنها لم تمتلك معلومات عن قيام القوات الخاصة الأمريكية بعملية في المنطقة. 

وقال وزير الدفاع الروسي “إيغور كوناشينكو” في بيان أصدره اليوم: “إن الجيش الروسي لم يمتلك”معلومات موثوقة” حول قيام القوات الخاصة الأمريكية في إدلب”.

وأضاف “كوناشينكو”قائلا: ” الأعداد المتزايدة للدول والجهات التي يُزعم مشاركتها في هذه العملية بشكل مباشر، وكل منها يعطي تفاصيل متناقضة، تثير أسئلة وشكوكا مشروعة حول حدوثها حقا ومستوى نجاحها على وجه الخصوص”.

وصرح وزير الدفاع الروسي بأنهم: “أولا، لم نسجل غارات جوية أمريكية أو من قبل ما يسمى بالتحالف الدولي في منطقة خفض التصعيد بإدلب، السبت أو خلال الأيام الماضية”.

وتابع “كوناشينكو” قائلا: “ثانيا، لا علم لنا بالمساعدة المزعومة التي قدمناها لسلاح الجو الأمريكي كي يدخل أجواء منطقة خفض التصعيد في إدلب خلال هذه العملية”.

بعد أن شكرهم "ترامب".. روسيا تشكك في عملية مقتل البغدادي روسيا

ويأتي هذا البيان الروسي بعد كلمة للرئيس الأمريكي “دونالد ترامب”، شكر فيها روسيا وتركيا وسوريا والعراق والقوات الكردية، على مساعدة أمريكا في هذه العملية.

وأشار “ترامب” إلى “أن روسيا سمحت للمقاتلات الأمريكية بالتحليق في مناطق سيطرتها واصفا موسكو بـ”الرائعة”، كما أشار إلى أن سوريا سمحت له بالتحليق فوق أراضيها أيضا”.

ورغم أنها تمتلك قاعدة رئيسية في مدينة اللاذقية السورية، أكدت روسيا أن جيشها لم يرصد غارات جوية أمريكية في المنطقة.

وشدد وزير الدفاع الروسي على أن القوات الحكومية السورية المدعومة من بلاده هي التي هزمت “داعش” وأشار إلى أن مقتل “البغدادي” لا يحمل أهمية على الساحة السورية أو على مجرى العمليات ضد ما تبقى ممن وصفهم بـ”الإرهابيين” في إدلب.

والجدير بالذكر أن الرئيس الأمريكي أعلن صباح اليوم، أن “البغدادي” فجر نفسه بعد أن فر من القوات الأمريكية إلى أحد الأنفاق وهو “يبكي”، وقد أسفر تفجيره للحزام الناسف الذي كان يرتديه عن مقتل 3 من أطفاله، أن اختبارات الحمض النووي أجريت على جثة البغدادي في موقع العملية، وتأكدنا من هويته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق