139 يوماً على الاختفاء القسري للباحث “إبراهيم عز الدين” 

أعلنت “المفوضية المصرية للحقوق والحريات”، اليوم الإثنين، اكتمال 139 يوماً على اختفاء المهندس والباحث العمراني “إبراهيم عز الدين“، بمخالفة القانون والدستور، بعد القبض عليه مساء الثلاثاء 11 يونيو الماضي. 

139 يوماً على الاختفاء القسري للباحث "إبراهيم عز الدين"  إبراهيم عز الدينوجاء ذلك بالقرب من منزله بحي “المقطم”، بعد توقيفه من قِبل رجال أمن بزي مدني واصطحابه لجهة غير معلومة، ومنذ ذلك الوقت، انقطع أي تواصل بين “إبراهيم عز الدين” وأسرته ومحاميه.
وتوجّهت وقتها أسرة الباحث إلى قسم شرطة “المقطم” للسؤال عنه، إلا أن القسم نفى وجوده، وأنكر واقعة القبض عليه من الأساس.
وتقدّم محامي “المفوضية المصرية للحقوق والحريات”، ببلاغ للنائب العام، حمل أرقام 8077 لسنة 2019 عرائض النائب العام؛ للمطالبة بالكشف عن مكان احتجاز “إبـراهيم عز الدين” فوراً، والسماح له بالتواصل مع محاميه وأسرته.
كما حمّل البلاغ، وزارة الداخلية المصرية، مسئولية أمن وسلامة “إبراهيم عز الدين” الشخصية. وأكد على حقوقه القانونية والدستورية وضرورة الكشف عن مكان احتجازه ومعرفة أسباب هذا الاحتجاز.
كما أرسلت والدة “إبـراهيم عز الدين”، تلغرافاً للنائب العام؛ لتوثيق واقعة القبض عليه من أمام منزله، دون الكشف عن إذن من النيابة أو إبلاغه بأسباب القبض.
و”إبـراهيم عز الدين”، هو باحث عمراني بـ “المفوضية المصرية للحقوق والحريات”، حاصل على بكالوريوس الهندسة قسم التخطيط العمراني من جامعة الأزهر.
وخلال عمل “إبراهيم عز الدين” كباحث بـ “المفوضية”، اشتبك مع العديد من قضايا الحق في السكن والعشوائيات والتهجير والإخلاء الجبري، فضلاً عن مواقفه من سياسات الدولة العمرانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق