حل 4 من “دوائر الإرهاب”.. هل انتهوا من مهمتهم القمعية داخل المحاكم؟

ألغت محكمة الاستئناف أربعاً من دوائر المعروفة تحت اسم “دوائر الإرهاب” أبرزهم دائرتي “ناجي شحاتة” و”شعبان الشامي”.

يأتي ذلك بعد سنوات من أحكام الإعدام الظالمة ضد المعارضين منذ انقلاب يوليو 2013 ضمن الدوائر المصطنعة على يد النظام تحت اسم “دوائر الإرهاب” لتقوم بعملية التصفية الجسدية بغطاء قانوني.

لُقّب “شحاتة” بـ “قاضي الإعدام” لإصداره أكثر من 263 حكماً بالإعدام منذ 2013، وكانت أبرز القضايا المنظورة أمامه قضية “غرفة عمليات رابعة”.حل 4 من دوائر الإرهاب.. هل انتهوا من مهمتهم القمعية داخل المحاكم؟ دوائر الإرهاب

قُدّمت ضد “شحاتة” شكوى بتزوير انتخابات مجلس النواب في دمياط بالعام 2005، وفي 8 ديسمبر 2014 اخترق حسابه الشخصي على مواقع التواصل الاجتماعي؛ واتضح أن له نشاطاً جنسياً.

أما “شعبان الشامي” فجاء في المرتبة الثالثة لأكثر القضاة إصداراً للإعدامات، لتصل الأحكام على يديه لأكثر من 160 حكماً بالإعدام أبرزهم في القضية المعروفة إعلامياً بـ “قضية اقتحام السجون”

فُضح “الشامي” عدة مرات أمام الكاميرات لعدم استطاعته القراءة الصحيحة باللغة العربية، وكان السؤال دائماً: كيف لهؤلاء أن يعتلوا منصات العدالة متحكمين في أرواح الأبرياء؟

فهل انتهت مهمتهم الآن أم هي محاولة لإنقاذهم من المحاسبة؟!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق