بعد 13 عاماً.. الانتخابات الفلسطينية بين “تخوف” و”ترقب”

في تحرك إيجابي داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة ، بالاتفاق على إجراء الانتخابات؛ حيث لم تشهد فلسطين منذ حوالي 13 عاماً أية انتخابات رئاسية أو برلمانية.

حيث كانت آخر انتخابات تم عقدها في عام 2006 نتج بعدها انقسام الفصائل؛ حين فازت “حماس” بغالبية مقاعد المجلس التشريعي البالغة 132 مقعداً، وبحسب القانون الفلسطيني يُفترَض أن تجرى الانتخابات كل 4 سنوات.بعد 13 عاماً.. الانتخابات الفلسطينية بين "تخوف" و"ترقب" الفلسطينية

لكن استمرت الخلافات والانقسامات داخل الفصائل خلال تلك السنوات؛ وأخيراً وافقت الفصائل والسلطة الفلسطينية على عقد الانتخابات.

وبحث “هنية” الأمر مع منسق الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، الذي أكد من جانبه أن “الأمم المتحدة” سيكون لها دوراً لضمان نجاح هذه العملية.

ولكن ظهرت أول انتكاسة للإجراءات من قِبل السلطة الفلسطـينية، حيث رفض “محمود عباس” عقد اجتماع مع الفصائل الفلسط،ينية قبل إصدار مرسوم الانتخابات، كرفض غير مباشر منه للقاء أمين عام حركة الجهاد الإسلامي “زياد نخالة”، التي هاجمت حركته خلال السنوات الماضية من حكمه، ليدقّ ذلك ناقوس الخطر لعودة الخلافات من جديد..

فهل سينجح الاتفاق هذه المرة أم سيلحق بسابقيه ويستمر الانقسام؟!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق