ظهور “عائشة الشاطر” وتجديد حبسها 45 يوماً رغم حالتها الصحية المتدهورة

جدّدت الدائرة الرابعة إرهاب، برئاسة المستشار “حسن فريد”، المنعقدة بطرة، اليوم الخميس، حبس “عائشة الشاطر” – ابنة نائب المرشد العام لجماعة “الإخوان المسلمين” المهندس “خيرت الشاطر” – 45 يوماً على ذمة التحقيق. 

ظهور "عائشة الشاطر" وتجديد حبسها 45 يوماً رغم حالتها الصحية المتدهورة  عائشة

وأسندت النيابة لـ “عائشة” وآخرين اتهامات مشاركة جماعة إرهابية في تحقيق أهدافها، وتلقّي تمويل بغرض إرهابي، والاشتراك في اتفاق جنائي الغرض منه ارتكاب جريمة إرهابية.
في سياق متصل، قالت “حفصة الشاطر” – شقيقة “عائشة” – عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: “وصول عائشة إلى المحكمة بسيارة إسعاف اللهم اشفيها اللهم فرج عنها”.

 

 

وصول عائشة إلى المحكمة بسيارة إسعاف اللهم اشفيها اللهم فرج عنها

Gepostet von Hafsa Khirat am Donnerstag, 7. November 2019

وأكدت “جهاد خالد” – ابنة الحقوقية المعتقلة بنفس القضية “هدى عبد المنعم” – عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” أن “‏عائشة ظهرت في المحكمة انهاردة في حالة ضعف شديدة جدًا! إيه يا بلد الرعب ده بقا؟!! ‎#الحرية_لعائشة_الشاطر”.

وكانت المهندسة “عزة توفيق” – زوجة نائب المرشد العام لجماعة “الإخوان المسلمين” المعتقل المهندس “خيرت الشاطر” – قد اتّهمت سلطات النظام بممارسة القتل البطيء لابنتها المعتقلة “عائشة الشاطر“.
وفي منشور على حسابها، الإثنين الماضي، بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” كتبت “أم الزهراء”: “أصعب محنة يتعرض لها أهالي معتقلة أن تمرض وتُنقل إلى المستشفى ولا تعلم عن حالتها الصحية شيئًا، وتسمع من هنا وهناك أخبارًا قد تكون صحيحة وقد تكون غير ذلك، وتذهب لإدارة السجن تطلب مقابلة المسئول لتستعلم منه، ويرفض المقابلة بعد انتظارك لهم ساعات”.
وأضافت “ما يحدث لعائشة الآن جريمة قد تؤدّي إلى الموت البطيء، سوء تغذية ومشاكل في الدم؛ بسبب الإضراب العنيف وحالتها النفسية، وكونها مصابة بأنيميا من قبل الآن تحتاج إلى أمان نفسي وتغذية ومن يساعدها كي تتخطّى هذه الأزمة الصحية الخطيرة”.
وتابعت “لم تحضر الجلسة، ولم يسمح القاضي بتناول أمرها لعدم وجودها، والمحامون عاجزون عن مقابلة المحامى العام والنائب العام، وطبعًا الأمن الوطني والجهات السيادية التي تشارك فيما يحدث لعائشة الآن.. يا رب أسألك أن تُسخر لنا قلوبًا أحوجتنا إليها لإنقاذ حياة عائشة”.
واختتمت “توفيق”: “عائشة في خطر شديد.. عائشة محتاجة علاج يتكفل أهلها به.. عائشة محتاجة لرعاية شديدة”.

اصعب محنة يتعرض لها اهالى معتقلةان تمرض وتنقل الى المستشفى ولا تعلم عن حالتها الصحية شئ وتسمع من هنا وهناك اخبار قد…

Gepostet von ‎أم الزهراء عزه توفيق‎ am Montag, 4. November 2019

كانت قوات الأمن قد داهمت منزل “عائشـة خيرت الشاطر”، في الأول من نوفمبر 2018، في سياق حملة أمنية، شملت زوجها المحامي الحقوقي “محمد أبو هريرة”، والحقوقية “هدى عبد المنعم” عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان سابقاً، و”بهاء عودة” شقيق وزير التموين الأسبق الدكتور “باسم عودة” والمعتقل أيضاً منذ 5 سنوات، و”أحمد” و”محمد الهضيبي” وغيرهم.
ودخلت “عائشـة الشاطر” المعتقلة بسجن “القناطر” في إضراب كلي مفتوح عن الطعام، منذ أكثر من شهر؛ احتجاجاً على حرمانها من زيارة أهلها، والانتهاكات التي تتعرّض لها داخل محبسها من قِبل سلطات النظام المصري، وعدم مراعاة أبسط حقوق الإنسان.
وقبل أسبوعين، عرفت أسرتها أنها نُقلت إلى المستشفى بعد تدهور حالتها الصحية، وأنها كانت تحتاج إلى نقل دم، وقُوبلت جميع محاولات زيارتها بالرفض، فانتظروا جلسة التجديد الأخيرة للاطمئنان عليها، لكنها لم تحضر.
واحتجزت “عائشـة الشاطر” في زنزانة انفرادية، منذ اعتقالها في سجن “القناطر”، بعد 20 يوماً من الإخفاء القسري، قبل عرضها على النيابة وترحيلها إلى السجن، داخل حجرة صغيرة بدون إضاءة أو تهوية أو دورة مياه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق