مرصد حقوقي يدعو العالم للالتفات للطفل “الروهنغي” ووقف الانتهاكات ضده

دعا المرصد الروهنغي لحقوق الإنسان، اليوم الخميس، العالمَ إلى الالتفات إلى حقوق الطفل “الروهنغي” الأساسية التي كفلتها الاتفاقيات والقوانين الدولية، ووقف الانتخابات ضده ورفع كل المعاناة التي يتعرّض إليها. 

جاء ذلك في بيان صادر عن المرصد، بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الطفل، لتذكير العالم بالطفل “الروهنغي”، الذي تُسلَب منه طفولته كل يوم أمام مسمع ومرأى العالم.

وقال المرصد في البيان: “إنه يتوجَّب على العالم العمل الجاد من أجل رفع كل أشكال المعاناة التي يعيشها الأطفال الروهنغيون”.

مرصد حقوقي يدعو العالم للالتفات للطفل "الروهنغي" ووقف الانتهاكات ضده الروهنغيودعا المرصد دول العالم “إلى توفير مقومات حقوق الأطفال الروهنغـيين من تعليم، وصحة، ورعاية، وبيئة مناسبة، من أجل حياة كريمة”.

وتطرّق المرصد لـ “واقع أطفال الروهنغـيا الواقعين تحت وطأة الفقر والتجهيل والإبادة والتهجير وانعدام الأمن واستخدامهم من قِبل حكومة ميانمار وجيشها في الأعمال الشاقة”.

إضافة إلى “استغلالهم في الحروب والصراعات الوحشية سواء من خلال تجنيدهم، أو من خلال سلبهم أبسط حقوقهم في الحياة، بحرمانهم من التعلم، وإجبارهم على العمالة، فضلاً عن ممارسة العنف الجنسي والجسدي ضدهم”.

كما أشار إلى “أن الأطفال الروهنغـيين في معظم دول المهجر يعانون من نقص حاد في توفّر احتياجاتهم الأساسية والضرورية”.

جدير بالذكر أن القوات المسلحة في “ميانمار’ ومليشيات بوذية، تشنّ مجازر وحشية ضد “الروهنغـيا” في “أراكان” منذ عام ٢٠١٧، تُنتهك فيها كل معيار الإنسانية، من قتل وحشي وتعذيب وذبح الأطفال واغتصاب النساء، والتنكيل بالجثث أمام الكاميرات.

وأسفرت تلك الحملة عن مقتل آلاف “الروهنغـيين”، حسب مصادر محلية ودولية متطابقة، بالإضافة إلى لجوء أكثر من مليون إلى بنغلاديش، وفق الأمم المتحدة.

للاطلاع على التقرير كاملاً عبر الرابط التالي:

بيان المرصد الروهنغي بمناسبة اليوم العالمي للطفل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق