عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى..وحماس تصفها بالحرب الدينية ضد الشعب

اقتحم عشرات المستوطنين، اليوم الأحد ، باحات المسجد الأقصى المبارك، من جهة باب المغاربة. وقالت المصادر المحلية، إن المستوطنين قاموا بجولات استفزازية في باحات الأقصى، وتلقوا شروحات حول أسطورة “الهيكل” وسط حراسة مشددة من شرطة الاحتلال، التي تفرض إجراءات مشددة على دخول المصلين.

عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى..وحماس تصفها بالحرب الدينية ضد الشعب مستوطن
هذا ويتعرض المسجد الأقصى بشكل شبه يومي لسلسلة انتهاكات واقتحامات من المستوطنين والجماعات اليهودية المتطرفة، وعلى فترتين صباحية ومسائية، فيما تزداد وتيرة تلك الاقتحامات خلال فترة الأعياد اليهودية.

‏‎#فيديو لحظة إصابة طفل جراء رشق المستوطنين الحجارة على بيوت المواطنين في منطقة تل الرميدة بالخليل

Gepostet von ‎المركز الفلسطيني للإعلام 2‎ am Samstag, 23. November 2019

حماس تدين الإقتحامات
وفي بيان لها اليوم، عدّت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، أن اقتحام آلاف المستوطنين مدينة الخليل والحرم الإبراهيمي، وما يجري في القدس والمسجد الأقصى يوميًّا “استهداف للوجود الفلسطيني”.
وصرّح الناطق باسم حركة “حماس” فوزي برهوم، بأن تلك الاقتحامات تأتي في إطار الحرب الدينية التي يشنها الاحتلال الإسرائيلي على الفلسطينيين ومقدساتهم بهدف تهويدها وطمس هويتها.
وقال برهوم في تصريح صحفي اليوم الأحد، إن هذا العدوان المتواصل يتطلب حراكًا وطنيًّا فلسطينيًّا مقاومًا من كل أبناء شعبنا ومكوناته، والتصدي للاحتلال وقطعان المستوطنين.
ودعا إلى؛ “خوض معركة حقيقية مع المستوطنين والاحتلال، والدفاع عن المقدسات وحمايتها مهما كانت التضحيات”.
ورأى أن: “غياب أي قرارات رادعة للاحتلال الصهيوني وتسارع عمليات التطبيع معه، والتقصير في حماية شعبنا ومقدساته وتعزيز صموده، شجعه على الإمعان في جرائمه وانتهاكاته”.
وأردف: “هذا يتطلب من جامعة الدول العربية، ومنظمة التعاون الإسلامي، ومن أبناء الأمة جمعاء، تحمل مسؤولياتهم والقيام بدورهم وواجبهم تجاه ما يجري من عدوان صهيوني ممنهج ومستمر على شعبنا ومقدساته”.
وطالب الناطق باسم حماس، منظمة التربية والعلوم والثقافة “اليونسكو” بالعمل على تحمل مسؤولياتها أيضًا، واتخاذ القرارات والإجراءات اللازمة لفضح الاحتلال ونهجه ومخططاته العنصرية المتطرفة.
الاحتلال يستبيح الخليل
شن الاحتلال ومستوطنوه هجمة شعواء ضد أهالي مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة، حيث يحتفل المستوطنون بعيد يُطلق عليه “سبت سارة” تحت حماية أمنية من قوات الاحتلال الإسرائيلي.
وأفادت الأنباء الواردة من الخليل بأن مستوطنين بحماية من قوات الاحتلال اعتدت على المواطنين وطواقم الهلال الأحمر في حي تل الرميدة بالبلدة القديمة في الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلّة.
وأصيب طفل رضيع بحجر في رأسه، وأربعة مواطنين آخرين بالاختناق بغاز الفلفل في هجوم نفّذه مستوطنون على المواطنين بالحي المذكور.
وهاجم المستوطنون عدة منازل لعائلة أبو شمسية، ونكّلوا بالمواطنين بحماية قوات الاحتلال.
وقال عماد أبو شمسية، للأناضول: إن حفيده الرضيع محمد حسن طنينة (عام ونصف) أُصيب بجروح في رأسه بعد تعرض المنزل في منطقة تل أرميدة لهجوم من المستوطنين.
وبين أبو شمسية أن عشرات المستوطنين هاجموا المنزل بالحجارة والزجاجات الفارغة، مشيرًا إلى نقل حفيده الرضيع لمستشفى الخليل الحكومي لتلقي العلاجة.

قوات الاحتلال تغلق وسط الخليل اليوم لتأمين اقتحامات المستوطنين.تصوير: حمزة الحطاب

Gepostet von ‎المركز الفلسطيني للإعلام 2‎ am Samstag, 23. November 2019

إصابةعشرات الطلبة
كما أصيب عشرات طلبة المدارس صباح الأحد بحالات اختناق عقب مهاجمة قوّات الاحتلال تجمّعاً للمدارس بقنابله الغازية في المنطقة الجنوبية لمدينة الخليل، جنوب الضّفة الغربية.
وأفادت مصادر محلية بمهاجمة قوّات الاحتلال المتواجدة على حاجز أبو الريش العسكري تجمّعًا للمدارس بعشرات القنابل الغازية.
وأوقع الأمر حالات اختناق بين طلبة المدارس والمواطنين في المنطقة.

#شاهد قطعان المستوطنين يقتحمون منطقة باب الزاوية وشارع السبع في الخليل بحماية قوات الاحتلال لأداء الطقوس التلمودية

Gepostet von ‎المركز الفلسطيني للإعلام 2‎ am Samstag, 23. November 2019

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق