“غرف العدل الدولية” تطالب الأمم المتحدة الى فتح تحقيق لوفاه مرسي ونجله

دعت غرف العدل الدولية ومقرها العاصمة البريطانية لندن، الأمم المتحدة لبدء تحقيق مستقل في وفاة أول رئيس منتخب ديمقراطياً في مصر، محمد مرسي، في محبسه. 
"غرف العدل الدولية" تطالب الأمم المتحدة الى فتح تحقيق لوفاه مرسي ونجله  مرسيوجاء ذلك ضمن تقرير صاغته غرف العدل الدولية (جيرنيكا 37) حول وفاة الرئيس المصري الراحل محمد مـرسي، بناءً على طلب أسرته والمجلس الثوري المصري.

وتضمن التقرير تفاصيل اعتقال الرئيس الراحل ومحاكمته ووفاته لاحقًا في محبسه، ولفت الانتباه إلى الظروف التي أدت إلى وفاة مرسي.

وطالب التقرير الأمم المتحدة بفتح تحقيق مستقل حول قضية وفاة الرئيس الراحل.

وقال توبي كادمان، رئيس غرف العدل الدولية (جيرنيكا 37) والمحامي في المحكمة الجنائية الدولية، إنه أرسل مضمون التقرير الذي صاغته غرف العدل الدولية إلى مقررة الأمم المتحدة المعنية بحالات الإعدام خارج نطاق القضاء أغنيس كالامارد.

وأضاف كادمان أنه بصدد عقد لقاء مع كالامارد في غضون أسبوعين، لمناقشة جميع الخطوات التي يمكن للأمم المتحدة اتخاذها في قضية وفاة الرئيس الراحل محمد مـرسي-بحسب الاناضول.

ولفت كادمان إلى ضرورة فتح تحقيق جنائي في حال ضلوع الدولة المصرية بوفاة مرسي، مشيرًا أن الرئيس مرسي عانى من مشاكل صحية قبل اعتقاله، وأنه دخل بغيبوبة ناتجة عن مرض السكري خلال وجوده في السجن.

وشدد كادمان على أن “السلطات المصرية مسؤولة عن وفاة الرئيس مـرسي”، إذا لم تكن قد تدخلت لإجراء الفحوص الطبية اللازمة للرئيس الراحل عندما تتدهور صحته خلال فترة اعتقاله.

ولفت كادمان أيضًا أن مصر ادعت أن نجل الرئيس مرسي، عبد الله مـرسي، توفي متأثرًا بنوبة قلبية، لكن كان من الصعب جدًا تصديق ذلك، لاسيما أن وفاته تحمل الكثير من الشبهات.

وقال إنه قابل نجل مرسي قبل وفاته بإسبوعين، وأن عبد الله مرسي لم يشر وقتها إلى أنه يعاني من أي مشاكل صحية، إلا أنه أعرب وقتها عن قلقه على سلامة حياته لاتهامه وزارة الداخلية المصرية بالمسؤولية في وفاة والده.

وكان الدكتور محمد مرسي، أحد الأسماء البارزة لجماعة الإخوان المسلمين، وأول رئيس مصري يصل إلى السلطة من خلال انتخابات ديمقراطية نزيهة عام 2012.

وبعد مرور عام على توليه منصبه، جرى تعليق العمل بالدستور والإطاحة بالرئيس مرسي وسجنه لاحقًا، بانقلاب عسكري قاده وزير الدفاع آنذاك عبد الفتاح السيسي.

وتوفي محمد مرسي أثناء محاكمته في يونيو الماضي، إثر نوبة قلبية مفاجئة أيضا، وفق ما أعلنته السلطة آنذاك.

كما توفي نجله الأصغر “عبد الله” في سبتمبر الماضي، إثر أزمة قلبية مفاجئة أيضا، وفق محامي أسرته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق