في ذكرى زواجهما.. أرملة الرئيس “مرسي” و41 عاماً من التضحيات

في نوفمبر 1978، كانت اللحظة الأولى لعقد قران الرئيس الراحل “محمد مرسي” على السيدة “نجلاء علي محمود” (57 عاماً)، والتي لم تكن تدرك بعد أنه سيكون حديث بلادها ومفترق طرق لحياة كانت تكتب خطاها أن تسير فوق أشواك تضحيات لنحو 41 عاماً.

قبل الرئاسة

وُلدت “نجلاء علي محمود” يوم 4 يوليو لعام 1962 في حي “عين شمس” بالقاهرة، وتزوجت من ابن خالها عام 1979م عقب حصولها على الثانوية العامة، ثم انتقلت معه للعيش في ولاية “‏لوس‏ ‏أنجلوس” بالولايات المتحدة الأمريكية، مما منعها من استكمال دراستها الجامعية، وهناك أنجبت طفليها “أحمد” و”شيماء”، كما أنجبت “أسامة” و”عمر” و”عبد الله” عقب عودتهما إلى القاهرة.
على الرغم من عدم حصول “نجلاء محمود” على أي من الشهادات الجامعية إلا أنها بدأت حياتها المهنية كمترجمة للأمريكيات اللاتي أشهرن إسلامهنّ حديثاً في بيت الطالب المسلم، كما عملت أيضاً كمترجمة في المركز الإسلامي الأمريكي بولاية “كاليفورنيا”.
تبعت “نجلاء” نهج زوجها بالانضمام لجماعة “الإخوان المسلمين” أثناء وجودها في الولايات المتحدة، وساهمت في نشاط الجماعة من خلال الأعمال الخيرية خاصة المتعلقة بمجال التربية، وعُرفت بكونها ضمن أقوى الأعضاء الفاعلين بالجماعة.

في ذكرى زواجهما.. أرملة الرئيس "مرسي" و41 عاماً من التضحيات مرسي
بعد الرئاسة

عقب إعلان الدكتور “محمد مرسي” رئيساً لمصر في 24 يونيو لعام 2012، بدت كما هي الأم المصرية التي تنأى بنفسها عن لقب سيدة مصر الأولى، وتحاول أن تبقى بعيداً عن أضواء الإعلام أحياناً كثيرة، في ظل هجمات إعلامية ضارية شهدها الزوج.

معاناة جديدة

لم يمر عام إلا وعادت إلى أدراج مهمتها في مواجهة الأزمات، فزوجها اعتقل بعد انقلاب عسكري، لكنها لم تتوقّف وساندت حقه وهو بعيد عن ناظريها، وبقيت ترعى الأبناء والأحفاد.
ومنذ ذلك العام ولنحو أكثر من 6 سنوات، فرضت على نفسها أجواءً من التحمُّل كحال عمرها في عقودها الأربعة، تزور زوجها في محبسه مرتين في الأعوام الستة، لا أكثر من ذلك ولا أقل.

استشهاد الزوج

وعقب استشهاد زوجها الرئيس “محمد مرسي” في 17 يونيو الماضي، أصدرت بياناً قالت فيه: “نحتسب زوجي الرئيس محمد مرسي عند الله من الشهداء وعند الله تجتمع الخصوم”.
وأضافت: “قمنا بتغسيل جثمانه الشريف بمستشفى سجن ليمان طرة (جنوبي القاهرة) وقمنا بالصلاة عليه داخل مسجد السجن”.
وتابعت: “لم يُصلّ عليه إلا أسرته وتم الدفن بمقابر مرشدي جماعة الإخوان المسلمين بمدينة نصر (شرق القاهرة) لرفض الجهات الأمنية دفنه بمقابر الأسرة بالشرقية”.

وفاة الابن الأصغر

رثَت السيدة “نجلاء” نجلها الأصغر “عبد الله”، الذي وافته المنية، في 4 سبتمبر الماضي، إثر أزمة قلبية مفاجئة بكلمات مقتضبة أثارت تفاعلاً واسعًا بين متابعيها.
وكتبت “نجلاء” عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” في رثاء “عبد الله”: “وزَادت بي الأحزان والهَمُّ ضرّني، وعن قلبي المحزون بالله لا تَسَلْ يا صاحب عيون الغزال”.

وزَادت بي الأحزان والهَمُ ضرني،وعن قلبي المحزون بالله لاتَسَلْياصاحب عيون الغزال

Gepostet von Naglaa Massyal am Freitag, 6. September 2019

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق