“روحاني”: إسرائيل والسعودية خدعتا ترامب..وإيران مستعدة للتفاوض بشرط!

قال الرئيس الإيراني “حسن روحاني“، اليوم الأربعاء، إن أكبر ضربة تلقاها الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب”، كانت من “إسرائيل” والسعودية.

وأوضح في كلمة له أثناء الملتقى الوطني الـ26 للتأمين والتنمية أن سبب ذلك يعود إلى أنهما “دفعتا ترامب للانسحاب من اتفاق النووي وأقنعتاه بأن إيران لن تصمد أمام العقوبات”.

وأكد “روحاني” أن “الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أراد مع إيران أن يلعب دور رونالد ريغان، في تفكيك الاتحاد السوفييتي السابق، لكنه فشل.. ولكن أكبر ضربة تلقاها كانت من إسرائيل والسعودية”.

وأردف: “إسرائيل والسعودية أبلغتا البيت الأبيض بأنه في حال انسحاب واشنطن من اتفاق النووي وفرض عقوبات شديدة على طهران، فإن إيران لن تصمد سوى بضعة شهور”.

وأضاف روحاني: “إن بلاده لن تسمح لواشنطن بخداعها عبر عرض لقاء قبل رفع العقوبات.. إيران لا تسعى لخداع وتضليل أحد، ولا نريد سوى تطبيق حقن في اتفاق النووي، والآن هناك أصدقاء ودول تسعى للوساطة، وطهران لم تغلق باب التفاوض مع أمريكا ومستعدة للقاء قادة الدول 5+1 في حال رفع العقوبات”.

"روحاني": إسرائيل والسعودية خدعتا ترامب..وإيران مستعدة للتفاوض بشرط! روحانيوأكد روحاني أن “بلاده لا تزال تطبق اتفاق النووي، وأن أمريكا من انتهك الاتفاق”.

ولفت إلى أنه “لولا العقوبات الأمريكية المفروضة على البلاد، لكانت ظروف العيش في البلاد أفضل، وأنه ليس أمام طهران في الوقت الراهن سوى الصمود والمقاومة في وجه الضغوط الأمريكية”.

ورأى الرئيس الإيراني إن بعض الدول المُوقعة على الاتفاق النووي مع طهران في مارس 2015 “نقضت العهد”، بينما مازالت إيران مُتمسكة به، حسب قوله.

وفي مايو 2018، انسحب الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” من الاتفاق النووي، وتلى ذلك حزمة من العقوبات الأمريكية المتواصلة على طهران، طال بعضها قطاعات حيوية في البلاد، مثل قطاع النفط.

بالإضافة إلى شخصيات مسؤولة وأجهزة، بينها مرشد الثورة الإيرانية “علي خامنئي” وقوات الحرس الثوري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق