مرة آخري ..تجديد حبس “داود” و “حسني” ١٥ يوم علي ذمة التحقيقات 

قررت نيابة أمن الدولة العليا، اليوم الأربعاء، تجديد حبس الصحفي خالد داود و أستاذ العلوم السياسية حازم حسني، ١٥ يوم علي ذمة التحقيقات في القضية رقم 488 لسنة 2019حصر أمن دولة عليا، و التي تضم العديد من السياسين و الرموز. 
و أستاذ العلوم السياسية حازم حسني داود
و في وقت سابق، اشتكى الكاتب الصحفي خالد داود، رئيس حزب الدستور السابق، من سوء الأوضاع داخل مكان احتجازه، و من منع دخول أي متعلقات شخصية أو ملابس إلى محبسه.

و اعتقل كلا من الصحفي “داود”، و حازم حسني أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة والمتحدث السابق باسم الفريق سامي عنان،رئيس الأركان السابق المعتقل حاليا، في الخامس و العشرين من سبتمبر الماضي، علي خلفية أحداث سبتمبر.

و قيل أيام من اعتقال “حسني”، كتب عدة مقالات في صفحته بموقع فيسبوك أظهر فيها فيما يبدو تأييدا للمقاول ورجل الأعمال محمد علي.

وقال حسني إن “علي” قام بدور مهم في كشف الغطاء عن فساد “رأس نظام الحكم” بما أفقده الاعتبار.

ويواجها اتهامات بنشر أخبار كاذبة ومشاركة جماعة إرهابية مع العلم بأغراضها، وإساءة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي.

وتضم القضية رقم ٤٨٨ لسنة ٢٠١٩، عدد من السياسيين والحقوقيين، بينهم المناضل العمالي كمال خليل، والمحامية ماهينور المصري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق