بمناسبة احتفالات أكتوبر.. الإفراج عن 454 سجيناً بعفو رئاسي وشرطي 

أعلنت وزارة الداخلية تواصل الإفراج عن المستحقين من نزلاء السجون والإفراج بالعفو عن 156 نزيلاً والإفراج الشرطي عن 298 نزيلاً بمناسبة عيد انتصار السادس من أكتوبر.
بمناسبة احتفالات أكتوبر.. الإفراج عن 454 سجيناً بعفو رئاسي وشرطي  الإفراج

وجاء في البيان أنه “استمراراً لتنفيذ القرار الصادر بشأن الإفراج بالعفو عن باقي مدة العقوبة بالنسبة لبعض المحكوم عليهم الذين استوفوا شروط العفو بمناسبة عيد انتصار السادس من أكتوبر”.
وأضاف البيان الذي نُشر على الصفحة الرسمية عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: “فقد عقد قطاع السجون اللجان لفحص ملفات نزلاء السجون على مستوى الجمهورية، لتحديد مستحقي الإفراج بالعفو عن باقي مدة العقوبة”.
حيث انتهت “أعمال اللجان إلى انطباق القرار على (156) نزيلاً ممن يستحقون الإفراج عنهم بالعفو”.
كما باشرت اللجنة العليا للعفو فحص حالات مستحقي الإفراج الشرطي لبعض المحكوم عليهم، حيث انتهت أعمالها إلى الإفراج عن (298) نزيلاً إفراجاً شرطياً.
وزعمت “الداخلية” “يأتي ذلك في إطار حرص وزارة الداخلية على تطبيق السياسة العقابية بمفهومها الحديث، وتوفير أوجه الرعاية المختلفة للنزلاء”.
وكذلك “تفعيل الدور التنفيذي لأساليب الإفراج عن المحكوم عليهم الذين تم تأهيلهم للانخراط في المجتمع”.

وزارة الداخلية تواصل الإفراج عن المستحقين من نزلاء السجون والإفراج بالعفو عن 156 نزيل والإفراج الشرطى عن 298 نزيل…..

Gepostet von ‎الصفحة الرسمية لوزارة الداخلية‎ am Donnerstag, 5. Dezember 2019

جدير بالذكر أن البيان لم يُقدّم أية بيانات تفصيلية عن الخلفيات الخاصة للمقرر الإفراج عنهم، سواء جميعهم متهمون على خلفية قضايا جنائية أم سياسية.
وكان حقوقيون قد انتقدوا مسلك نظام الانقلاب بقيادة “عبد الفتاح السيسي” في الإفراج والاعتقال فيما يخص المعتقلين على خلفية سياسية.
وأكدوا أن ما يُطلقه باليمين يحبس أضعافه بالشمال، وأن أعداد المُفرَج عنهم منذ بدء عمل اللجنة التي شكّلها النظام منذ نحو عام ونصف العام لا يتجاوز الألف شاب، ويقابله اعتقال آلاف آخرين.
ويبلغ عدد السجناء السياسيين منذ 3 يوليو 2013، نحو 60 ألف معتقل، وفقاً لتقارير موثقة من منظمات حقوقية، بينما تنفي سلطات الانقلاب العسكري وجود أي معتقلين سياسيين، وتزعم أن السجناء على ذمة قضايا جنائية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق