الاحتلال يُفرج عن طاقم “تلفزيون فلسطين” بعد اعتقالهم صباح اليوم

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، عصر اليوم الجمعة، عن طاقم “تلفزيون فلسطين” في مدينة القدس المحتلة، بعدما اعتقلتهم صباحاً.

وأفات وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا” أن “الاحتلال” سلم الطاقم إخطاراً بعدم العمل مع “تلفزيون فلسطين”، أو التواصل مع بعضهم البعض لمدة 15 يوماً، مع كفالة يومية بقيمة ألفي شيكل، في حال مخالفة ذلك.

الاحتلال يُفرج عن طاقم "تلفزيون فلسطين" بعد اعتقالهم صباح اليوم احتلال

وصباح اليوم، اعتقلت قوات الاحتلال مقدمة برنامج “صباح الخير يا قدس” “دانا أبو شمسية”، والمصور الصحفي “أمير عبد ربه”، ومراسلة التلفزيون في القدس “كريستين الريناوي”، بعد مداهمتها أحد المقرات على جبل الزيتون، و اقتادتهم إلى سجن المسكوبية الإسرائيلي في القدس.

واقتحمت قوات الاحتلال مكتب “تلفاز فلسطين” في شركة “الأرز” للإنتاج الفني في الطور بالقدس المحتلة، وصادرت محتوياته وعلقت عليه أمرا بإغلاقه، وتزامن إغلاق مكتب تلفاز فلسطين مع إغلاق مكتب مديرية التربية والتعليم بالقدس لمدة 6 أشهر.

وأدانت وزارة الإعلام الفلسطينية إقدام سلطات الاحتلال على اعتقال طاقم “تلفزيون فلسطين” في مدينة القدس المحتلة، خلال تقديمهم البرنامج الصباحي.

وشددت الوزارة في بيان لها اليوم الجمعة، على أن اعتقال الطاقم، يعتبر اعتداء صارخا على القوانين الدولية الخاصة بحماية الصحفيين والاعلاميين ويعد استهدافا آخر يتصل بمخططات “طمس الحقيقة وتغيير الواقع ” التي تنفذها سلطات الاحتلال ضد القدس المحتلة عاصمة دولتنا وعاصمة قلوبنا، وضد الإعلام الفلسطيني.

ودعت مجلس الأمن الدولي إلى تطبيق قراراته التي توفر الحماية لوسائل الاعلام خاصة القرار “2222”، وكافة القرارات التي تختص بالقدس وتجرم سلطات الاحتـلال على أي مساس بالمدينة وأوضاعها وأهلها وممتلكاتهم ومقدساتهم.

والجدير بالذكر، أن وزير الأمن الداخلي للاحتـلال الإسرائيلي “جلعاد أردان”، أصدر قبل أكثر من أسبوعين، أمراً بمنع بث “تلفزيون فلسطين” في القدس، بذريعة عدم الحصول على تصريح من الاحتـلال.

وأصدرت بعدها “شركة الأرز للإنتاج التلفزيوني”، التي يبث منها “تلفزيون فلسطين” الرسمي، بياناً استنكرت فيه إغلاق مكاتبها واعتقال موظفيها في القدس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق