الكيان الصهيوني يهدد بقصف إيران لوقف “خططها النووية”

هدّد وزير خارجية الاحتلال “الإسرائيلي” “يسرائيل كاتس”، اليوم السبت، بمهاجمة إيران وقصفها؛ لوقفها عن إنتاج أسلحة نووية أو الحصول عليها.
جاء ذلك في مقابلة أقامها “كاتس” مع صحيفة “كوريير ديلا سيرا” الإيطالية، وصرّح فيها أنهم “مستعدون لقصف إيران؛ لوقف إمكانياتها المتعلقة بالأسلحة النووية”، مضيفاً أننا “لن نسمح لإيران بإنتاج أسلحة نووية أو الحصول عليها”.
وتابع “كاتس” خلال ردّه على سؤال للصحيفة، هل يعتبر قصف إيران خياراً تدرسه “إسرائيل”؟، مجيباً أنه “خيار”، مؤكداً أنه “إذا كان التحرك العسكري هو السبيل المحتمل لوقف ذلك، فإننا سوف نسلكه”، على حد قوله.
وانتقد “كاتس” عدم دعم أوروبا لسياسة الولايات المتحدة المتشددة ضد “طهران”، قائلاً: “طالما أن الإيرانيين يخدعون أنفسهم بالاعتقاد أن لديهم دعماً من جانب أوروبا، فسيكون الأمر أكثر صعوبة بالنسبة لهم للاعتراف بالهزيمة”، بحسب تعبيره.
وانتقد أيضاً دولاً أوروبية بسبب عدم دعم النهج المتشدد الذي تتبنّاه الولايات المتحدة، تحت قيادة الرئيس “دونالد ترامب”، الذي انسحب من الاتفاق النووي عام 2015.

الكيان الصهيوني يهدد بقصف إيران لوقف "خططها النووية" إيرانوأعلن الرئيس الإيراني “حسن روحاني” أن بلاده ستستأنف تخصيب اليورانيوم في مفاعل “فردو” الواقع جنوب “طهران”، ورفع معدل التخصيب لأكثر من 3.6% وإلى ما يصل لـ 5%، في أحدث خطوة تتراجع فيها “طهران” عن التزاماتها بالاتفاق النووي الذي وقّعته مع القوى الكبرى في 2015.
وكان أول رد فعل عن تلميحات إيران في هذا الشأن، في يوليو الماضي، حيث قال وزير طاقة الاحتلال “الإسرائيلي” “يوفال شتاينيتز”: إن “طهران” بالخروج عن القيود المتفق عليها دولياً بشأن مشاريعها النووية تتقدّم نحو القنبلة النووية، وذلك بحسب صحيفة “هآرتس” “الإسرائيلية”.
وكانت الولايات المتحدة قد انسحبت من الاتفاق في مايو من العام الماضي، وأعادت فرض عقوبات على إيران لشلّ اقتصادها، وردّت “طهران” بتعليق بعض التزاماتها في مايو هذا العام، وقالت: إنها ستواصل هذه العملية تدريجياً طالما “لم تفِ” الأطراف الأخرى بالتزاماتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق