مقتل 4 عسكريين وإصابة 3 آخرين في هجوم لمسلحين شمال سيناء

قَتل مسلحون مجهولون، فجر اليوم الأحد، ضابطاً و3 مجندين، وأصابوا 3 آخرين، في هجوم مسلح غربي مدينة “الشيخ زويد” في محافظة شمال سيناء شمال شرقي البلاد.

مقتل 4 عسكريين وإصابة 3 آخرين في هجوم لمسلحين شمال سيناء 
ومن بين القتلى العسكريين ضابط برتبة مقدم أركان حرب يدعى “أحمد فوزي فخر” من الدفعة 98 حربية، بحسب ما كشفته شبكة “رصد” المصرية.
وأكدت مصادر طبية في مستشفى العريش العسكري، وصول جثث 4 عسكريين، بينهم ضابط برتبة رفيعة، بالإضافة إلى إصابة 3 عسكريين آخرين بجروح خطيرة للغاية.
وقالت مصادر قبلية وشهود عيان لـ “العربي الجديد”: إن عشرات الانفجارات سُمعت في مدينة “رفح” وأطراف مدينة “الشيخ زويد” المتاخمة لـ “رفح”؛ نتيجة هجمات لتنظيم “داعش” المسلح على مواقع وكمائن للأمن المصري.
كما فجَّر التنظيم عبوة ناسفة في آلية للجيش المصري أثناء سيرها في منطقة “جرادة” غربي المدينة.
وأوضح هؤلاء أن الآلية دُمّرت بالكامل، فيما أطلق مسلحو التنظيم الرصاص الحي في محيط مكان الانفجار قبل الانسحاب من المنطقة، قبل وصول قوات الجيش وعربات الإسعاف.
وفي وقت لاحق من الهجوم، حلّقت طائرات حربية مصرية في سماء المنطقة.
والخميس الماضي أعلنت وزارة الداخلية، تصفية ثلاثة مواطنين أثناء استقلالهم دراجة نارية بمنطقة “جلبانة” شمالي سيناء؛ بدعوى شروعهم في الإعداد والتخطيط لتنفيذ إحدى العمليات العدائية تجاه ارتكازات قوات الجيش والشرطة بذات النطاق، مشيرةً إلى اتخاذ الإجراءات القانونية حيال الواقعة، وتولّي نيابة أمن الدولة العليا التحقيق فيها.
وقالت الوزارة في بيان: إن قوات الشرطة سارعت إلى قتل العناصر الثلاثة حال استعدادهم لتنفيذ إحدى العمليات “المسلحة”، مستطردةً أن الضحايا “أطلقوا النيران بكثافة تجاه القوات، عند شعورهم بإحكام الحصار عليهم، والتي ردّت على الفور بتصفيتهم جميعاً، والعثور بحوزتهم على قنبلتين يدويتين، وبندقيتين آليتين، وطبنجة، وكمية من الذخيرة”، على حد زعمها.
وأضاف البيان أن عملية تصفية هذه العناصر “المسلحة” جاءت في إطار “جهود وزارة الداخلية في مجال تتبع وملاحقة العناصر الإرهابية المتورطة في تنفيذ بعض العمليات العدائية، والتي أودت بحياة العديد من شهداء الواجب بالقوات المسلحة والشرطة، وطوائف الشعب المختلفة، وتسعى لتصعيد مخططاتها الرامية إلى زعزعة الاستقرار الأمني، والنيل من مقدرات الوطن”.
وتابع أن معلومات توافرت لقطاع الأمن الوطني في الوزارة حول تواجد مجموعة من العناصر المسلحة في منطقة “جلبانة”، فتم التعامل على الفور مع تلك المعلومات لتحديد أماكن تواجد هذه العناصر وتردداتها.
وتدور في شمال سيناء مواجهات مسلحة بين حين وآخر بين قوات الجيش والشرطة المصرية من جانب، ومجموعات مسلحة متعددة، أبرزها تنظيم “ولاية سيناء”.
وكانت مناطق متفرقة في محافظة شمال سيناء قد تعرّضت لقصف جوي، مساء الأربعاء الماضي، في أعقاب هجمات ضد قوات الأمن بمدينتي “رفح” و”الشيخ زويد” أسفرت عن وقوع قتلى وجرحى، إذ شنّ تنظيم “ولاية سيناء” الموالي لتنظيم “داعش” هجوماً انتحارياً على كمين أمني بمدينة “الشيخ زويد”، فيما هاجم موقع “الأحراش” التابع لقوات الأمن المركزي في “رفح”.
وسبق أن أعلن الجيش المصري مقتل 83 شخصاً وصفهم بـ”المسلحين” في سيناء، خلال الفترة من 28 سبتمبر وحتى 4 نوفمبر الماضيين، من دون أن يحدد أسماء الضحايا أو انتماءاتهم، مشيراً إلى قتل وإصابة ثلاثة عسكريين – بينهم ضابط – أثناء عمليات الاشتباك، وتطهير “البؤر الإرهابية” بمناطق وسط وشمال سيناء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق