بعد فيديو زوجته المؤثر.. “شادي الغزالي حرب” من النضال الثوري للاعتقال

من “ائتلاف شباب الثورة” أثناء ثورة 25 يناير، إلى الانضمام لحزب “الدستور”، ومحاولات تأسيس “الوعي حر”، وحتى الاعتقال، ظلَّ “شادي الغزالي حرب” الأستاذ في كلية الطب والناشط السياسي الليبرالي ينحاز للثورة ويبحث عن الطريق.
اعتقل “شادي الغزالي حرب” في مايو الماضي؛ لاتهامه بنشر أخبار كاذبة من شأنها التأثير على الأمن القومي للبلاد، والانضمام لجماعة أُسّست خلافاً لأحكام القانون والدستور، ومن حينها يتم التجديد له بالحبس على ذمة التحقيقات.

فيديو مؤلم

وبثّت زوجة الناشط المصري المعتقل “شادي الغزالي حرب” تسجيلاً مصوراً مؤثراً، تنتقد فيه استمرار مأساة المعتقلين وأسرهم، في ظل صمت الجميع.
وحذّرت الطبيبة “فاطمة مراد” عبر مواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” من انفجار الأوضاع؛ بسبب وجود نحو 100 ألف معتقل يؤثر كل واحد منهم على 100 على الأقل خارج المعتقل، مضيفةً “انظروا كم سيكون العدد؟”.
وتساءلت “مَن يتخيّل أن يستمر الوضع هكذا؟ هل هناك عاقل يظن أن الحياة ستستمر هكذا للبلد عموماً أو للمعتقلين وأسرهم؟ مَن يتخيّل أن الموضوع سهل أو هزار للمعتقلين وأسرهم؟”.
وخاطبت المسؤولين بقولها: “من كتب علينا هذه العيشة؟ أنتم تدمرون مصائر أسر وزوجات وأمهات وأطفال ليس لهم ذنب سوى أنهم أحبوا بلدهم”.
كما خاطبت شخصاً لم تُسمّه قائلةً: “هل تظن أن لن يصل إليك أحد، ولو كلنا صامتون فربنا فوق الجميع، خاصة مع دعوات المظلومين”، مضيفةً “لو دامت لغيرك ما وصلت إليك”.
وتابعت “سيدفع الثمن كل من اشترك في جريمة تجريف البلد وبيعها وتجويعها وتجهيلها وإمراضها وإفقارها”.

و الله ان اللي ساكت ها يدفع التمن اكتر ما هو دافعه..😢الدكتورة فاطمة مراد زوجة الدكتور #شادي_الغزالي_حرب ..

Gepostet von Yaser Shalaby Eltany am Sonntag, 8. Dezember 2019

التمسك بالأرض “جريمة”

وفي وقت سابق، وصف “شادي الغزالي حرب” إنجازات قائد الانقلاب العسكري “عبد الفتاح السيسي”، في اعتبار التمسك بالأرض جريمة يتم سجن الشباب بها.
وقال – عبر تغريدة له على “تويتر” -: “إنجازات السيسي، إنه خلى تمسكنا بأرضنا وبإن تيران وصنافير مصرية تهمة وسجن الشباب بيها، مفيش أكبر من كده إنجاز”.

انتقادات لاذعة

وعقب اعتقال “شادي الغزالي” قام المغردون على موقع “تويتر” بانتقاد خطوة اعتقاله، حيث اتهمته السلطات الأمنية بـ “إهانة قائد الانقلاب العسكري (عبد الفتاح السيسي) ونشر أخبار كاذبة والانضمام لجماعة محظورة”.
وقالت صفحة “إسلمي يا مصر” السياسية على موقع “تويتر”: “إيه ناقص #شادى_الغزالى_حرب !! تعليم راقى وعائلة مشهورة وميسورة ويقدر يعيش ملك وسط نجوم المجتمع.. كل الحكاية إن شادى إنسان وطنى.. إنحاز للغلابة والمطحونين ووقف وضهرة مكشوف ضد نظام دموى غبى يدافع عن حقوق ناس حتى متعرفش اسم شادى.. تهمة شادى إنه إنسان بجد #الحرية_لشادى_الغزالى_حرب”.

وانتقد الكاتب “أحمد جمال زيادة” تصرفات السلطات الأمنية التعسفية بحق “حرب”، لافتًا النظر إلى عدم إطلاق سراحه رغم دفعه لمبلغ الكفالة المطلوب من المحكمة، حيث قال: “مش فاهم ازاي التلفيق علني كده، يعني شادي الغزالي حرب يتحقق معاه في قضية، ياخد اخلاء سبيل ويدفع الغرامة 50 ألف جنيه، فالأمن يطلع له قضية تاني من الدرج، عشان يلاقي مبرر لحبسه!!”.

وأشاد الدكتور “مصطفى المهدي” عبر صفحته في موقع “تويتر”، بـ “حرب” الذي اعتبره رمزًا للثورة، كان من الأجدر أن يكون أحد القيادات الحكومية بعد الثورة، حيث كتب: “#الحرية_لشادى_الغزالى_حرب شادي شاب مصري وطني محترم و هو رمز من رموز ثورة 25 يناير (التي يتمسح بها الجميع علنا ليستمدوا منها الشرعية و يلعنونها في الغرف المغلقة) و بدلا من أن يتبوأ هو و رفاقه زمام الأمور في مصر حاليا لتتبوأ مكانتها ها هو يلحق بهم خلف الأسوار. #لهفي_عليك_يا_مصر”.

وقال الناشط “خالد تليمة”: “والله يا شادي ما فيه ولا كلمة توصف جدعنتك ونبلك وطيبتك.. #الحرية_لشادي_الغزالي_حرب”.

وتساءل الكاتب والناشط السياسي الدكتور “علاء الأسواني” عن اعتقال “حرب”: “ما هي الجريمة التى ارتكبها شادى الغزالي حرب؟ جريمة شادى الحقيقية في نظر النظام انه اشترك في ثورة يناير . اللواءات الذين يحكمون مصر الآن يريدون أن يحبسوا كل من اشترك في الثورة. نحن كثيرون يا حضرات اللواءات، كثيرون جدا ، نحن بالملايين . لن ننسى ثورتنا العظيمة ولن نتراجع عنها أبدا”.

وكتب الناشط السياسي “ممدوح حمزة”: “شادي الغزالي حرب: الذي ينشر اخبار كاذبة هو النظام الحاكم والذي يشكل اهم ارهاب هو النظام الحاكم”.

اعتقاله

سبق وأن اعتقل مرة في سبتمبر 2010؛ لمشاركته في حملة ترشح الدكتور “محمد البرادعي” لرئاسة الجمهورية.
وفي 15 مايو 2018، قضى “الغزالي” ليلة في قسم شرطة “الدقي”، بعد انتهاء التحقيق معه في نيابة الجيزة الكلية في المحضر رقم 1697 لسنة 2018 – إداري الدقي.
ووجّهت له النيابة تهمتي «إهانة السيسي وإشاعة أخبار كاذبة من شأنها تكدير السلم الاجتماعي والأمن العام».
وأمرت النيابة بإخلاء سبيل “الغزالي” على ذمة التحقيق بكفالة 50 ألف جنيه، ودفع “شادي” الكفالة، لكنه لم يتمكّن من الخروج، والقضية التي حصل فيها على إخلاء سبيل كانت عبارة عن بلاغ من محامٍ مجهول.
وأرفق بالبلاغ عدداً من التغريدات التي كتبها “الغزالي” على موقع “تويتر” تعليقًا على حكم المحكمة الدستورية العليا بخصوص اتفاقية «تيران وصنافير»، وتخصيص 1000 كيلو متر مربع في سيناء لولي عهد السعودية “محمد بن سلمان”، واتفاق الغاز الجديد بين مصر ودولة الاحتلال “الإسرائيلي”.

بعد فيديو زوجته المؤثر.. "شادي الغزالي حرب" من النضال الثوري للاعتقال الغزاليوعقب دفع الكفالة، تم ترحيل “الغزالي” إلى قسم شرطة الدقي، ليأمر ضابط “الأمن الوطني” باستبقائه حتى صباح اليوم التالي، ليفاجأ “شادي” بالتحقيق معه في القضية رقم 621 لسنة 2018 حصر أمن دولة عليا، المتهم فيها بنشر أخبار كاذبة من شأنها التأثير على الأمن القومي للبلاد، والانضمام لجماعة أُسّست خلافًا لأحكام القانون والدستور.
يشار إلى أن القضية تضمّ متهمين آخرين أبرزهم: “أمل فتحي” زوجة المدير التنفيذي للمفوضية المصرية للحقوق والحريات، و“شادي أبو زيد” المُعدّ السابق لبرنامج “أبلة فاهيتا”، بالإضافة إلى “شريف الروبي”، والمُدوّن “محمد أوكسجين”.

معاناة داخل المعتقل

ومنذ اليوم الأول للأستاذ المساعد بالجراحة العامة بجامعة القاهرة وهو مُودَع قيد الحبس الإنفرادي بسجن “القناطر” للرجال، دون إجراء أي تحقيق إداري معه، وبدون أن يصدر منه أي مخالفة داخل السجن، وتقدّم محامو المركز المصري بطلبات لكل من النائب العام ووزير الداخلية ورئيس قطاع مصلحة السجون ومأمور سجن القناطر للرجال؛ لإنهاء حالة الحبس الانفرادي التعسفي التي يتعرّض لها “شادي الغزالي”، إلا أن السادة المسئولين قد امتنعوا عن إعمال صحيح القانون وتجاهلوا الرد على تلك الطلبات، مما حدا بمحاميي المركز إقامة دعوى بمحكمة القضاء الإداري رقم 511 لسنة 73 ق ضد المسئولين سالفي الذكر، لإلغاء هذا القرار التعسفي؛ نظراً لمخالفته الدستور وقانون تنظيم السجون ولائحته الداخلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق