علي: نائب مرشد الإخوان أبلغني أن شرعية مرسي انتهت بوفاته والقرار للشعب

كشف المقاول والفنان المصري “محمد علي“، أمس الثلاثاء، عن مداخلة هاتفية مع “إبراهيم منير” نائب المرشد العام لجماعة “الإخوان المسلمين”، والتي كشفت مفاجأة حين أكد “منير” – حسب ما نَقَل “علي” – أن مسألة شرعية الرئيس الراحل “محمد مرسي” قد انتهت بوفاته. علي: نائب مرشد الإخوان أبلغني أن شرعية مرسي انتهت بوفاته والقرار للشعب  علي

وقال “محمد علي” في مداخلة لبرنامج “المسائية” على قناة “الجزيرة مباشر”: “أجريتُ منذ قليل مداخلة مع إبراهيم منير نائب المرشد لجماعة الإخوان وقال لي معلومة مهمة جداً، حيث سألته أنتم الآن تطالبون برحيل السيسي، وبعدها تريدون رئيساً ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين، فإجابته صدمتني”.
واستكمل “علي”: “إبراهيم منير أوضح لي بأن الرئيس محمد مرسي كان رئيس مصر، وليس الإخوان هم من أوصلوه للحكم ولكن الشعب، وماتت الشرعية بموت الرئيس مرسي، وآلت الشرعية للشعب المصري الذي اختاره، وليس شرطاً أن من يأتي بعد السيسي يكون من الإخوان”، وأكد “علي” أن “إبراهيم منير” هو من طلب منه نقل هذا الحديث على لسانه.
وكشف “محمد علي” عن طبيعة تعامله بجماعة “الإخوان” قائلاً: “جماعة الإخوان مثلها مثل التيارات المعارضة، يتم الاتصال بها لأخد رأيها في وثيقة توحيد المعارضة لمستقبل مصر، التي يُعدها من أجل الإطاحة بالسيسي”، لافتاً إلى أنه “خلال أيام سيتم إعلان الوثيقة كاملة”.

وعلّق “علي” على حكم قضاء “السيسي” بحبسه 5 سنوات وتغريمه في اتهامه بالتهرب الضريبي، قائلاً: إنه لم يتهرّب من الضرائب؛ لأنه كان يعمل مع وزارة الدفاع، بناء على سحب كراسه شروط وتقديم مستندات، من بينها الموقف من الضرائب، وعند تسليمه الكراسة بدونها يتم رفض الملف أمنياً.
وأكد أن نظام الانقلاب يحاول شلّ حركتي خارجياً بإصدار الأحكام السريعة ومحاولة ضبطي عن طريق “الإنتربول”، والدليل على ذلك نشره في جريدة رسمية.
ولفت “محمد علي” إلى أن نظام “السيسي” ضعيف، ولا يستطيع فعل أي شيء معه، وحكم أمس الخاص بالتهرب الضريبي دليل على ضعفه وفشله في مواجهته.
وأكد “علي” على رحيل “السيسي” في يناير 2020، لافتًا إلى أنه ليس من العيب أن يحاول الإنسان مرة واثنين وثلاثة حتى يصل للهدف.

صباح الفل على اهلى وناسى ❤️❤️❤️ده لقائى مع الأستاذ المحترم اخويا وحبيبى احمد طه على قناه #الجزيرة نهايتك قربت ياسيسي

Gepostet von ‎أسرار محمد علي – Mohamed Ali Secrets‎ am Mittwoch, 11. Dezember 2019

وأول أمس, أصدرت محكمة جنايات القاهرة حكماً بالسجن لمدة خمس سنوات، ودفع غرامة مالية تُقدّر بخمسين ألف جنيه، على رجل الأعمال “محمد علي” بتهمة التهرب الضريبي.
وألزمت المحكمة “علي” بأن يؤدّي لمصلحة الضرائب 41 مليوناً و879 ألف جنيه مقدار الضريبة على القيمة المضافة، وإلزامه بالضريبة الإضافية المستحقة عنها بواقع 1.5% عن كل شهر أو جزء منه اعتباراً من تاريخ استحقاق الضريبة الأصلية حتى تاريخ السداد، وإلزامه بقيمة ضريبة الجدول بواقع 5% من قيمة الضريبة المستحقة سالفة الذكر.
كما ألزمته بدفع 6 ملايين و185 ألف جنيه قيمة ضريبة المبيعات المستحقة عن الفترة من أكتوبر 2012 حتى 7 سبتمبر 2016، وإلزامه بالضريبة الإضافية المستحقة بواقع 0.5% عن كل أسبوع أو جزء منه اعتباراً من تاريخ استحقاق الضريبة الأصلية حتى تاريخ السداد وإلزامه بالمصاريف الجنائية.
وكانت النيابة العامة قد أحالت رجل الأعمال “محمد علي” في 30 نوفمبر الماضي إلى المحاكمة الجنائية العاجلة بتهمة “التهرب الضريبي”، بعد انتهاء التحقيق الذي تم بناء على طلب وزير المالية بإحالة “علي” إلى النيابة.
وتمّت إحالة “علي” إلى المحكمة بصفته مسجلاً وخاضعاً لأحكام الضريبة العامة على المبيعات، تهرّب من أداء تلك الضرائب قانوناً عن نشاطه، إذ قدّم خدمة دون الإقرار بها، وسداد الضريبة المستحقة بالمواعيد المقررة، وذلك بأن أصدر فواتير محملة بضريبة المبيعات حال كونها غير مسجلة.
وكان رجل الأعمال المقيم بإسبانيا قد تسبَّب بغضب شعبي واسع منذ أن بدأ بإصدار مقاطع فيديو أوائل سبتمبر الماضي يكشف فيها فساد “عبد الفتاح السيسي” وزوجته ونجله وغيرهم من كبار المسؤولين، وإهدارهم للمال العام.
وخرجت مظاهرات كبيرة في يومي 20 و27 سبتمبر الماضي بعد دعوة من “علي”؛ للمطالبة بالقضاء على الفساد وإسقاط حكم “السيسي”، وهو ما واجهه النظام بقمع عنيف واعتقال للآلاف من المتظاهرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق