“مياه الصرف تهدد حياتنا”.. أهالى قرية “الإعلام” بالفيوم يستغيثون

استغاث أهالي قرية “الإعلام” بمحافظة “الفيوم”، بسبب طفح المجاري الذي يحدث بخزانات الصرف الصحي. 

حيث تحولت شوارع قرية الإعلام إلى برك ومستنقعات من مياه الصرف الصحي بسبب الطفح الذي يحدث بخزانات الصرف الصحي بالقرية.

وتخرج المياه للشوارع ما يضطر الأهالي بشكل يومي لفتح هذه الخزانات والاستعانة بسيارات الكسح التي تحصل منهم على مبالغ كبيرة بشكل يومي وهو ما لا يتحمله الأهالي."مياه الصرف تهدد حياتنا".. أهالى قرية "الإعلام" بالفيوم يستغيثون الإعلام

تقول الحاجة كاملة إحدى سيدات القرية، في تصريحات إعلامية، “نحن نعيش مأساة حقيقية بسبب الصرف الصحي الذي يغرق شوارع القرية ويسير أولادنا بالشوارع ويتعرضون للأمراض بسبب هذا الوباء وأحيانًا تكون المياه تغرق الشوارع بشكل يجعلنا نحمل أبناءنا وأحفادنا صباحا علي أعناقنا حتي مدخل القرية ليتمكنوا من الذهاب إلى مدارسهم وهو وضع غير آدمي ولا نعرف كيف نحل مشكلتنا.”

وأضافت أن على مدار 6 محافظين سابقين وعدوانا بوصول الخدمة للقرية وكان آخرهم المحافظ السابق اللواء عصام سعد الذي أكد أن الخدمة ستصل القرية مع بداية العام المقبل ولم يتم بدء العمل حتي الآن تمهيدا لتركيب خطوط الصرف.

يقول “فتحى محمد” من أهالى القرية: “تعبنا من غرق مياه الصرف الصحى للمدارس بصورة متكررة ويتعرض أبناؤنا كل يوم للسقوط بداخلها مما يعرض حياتهم للإصابة بالأمراض الخطيرة دون أن يتحرك أحد من المسئولين.

الجدير بالذكر تعاني قرية “الإعلام” بمحافظة “الفيوم”، من مشاكل الصرف الصحي منذ سنوات، لينتج ذلك الوضع خسائر بالجملة دون تدخل من المسؤولين، فأهلها القرية يعيشون في منازل تعوم على بركة من مياه الصرف الصحي المحملة بالبكتريا والفيروسات التي تهدد حياة الأهالي وتجعلهم عرضة للإصابة بالأمراض والأوبئة والفشل الكلوي وتتحول الشوارع إلى برك ومستنقعات غير نظيفة من المياه، كما يعاني الأهالي في نفس الوقت من الانقطاع الدائم لمياه الشرب.

"مياه الصرف تهدد حياتنا".. أهالى قرية "الإعلام" بالفيوم يستغيثون الإعلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق