بسبب مصنع “كيما” أهالي “أسوان” تعاني من حساسية واختناق وتلوث

يعانى أهالى مدينة “أسوان” من التلوث البيئى الناتج عن مصنع “كيما” القديم؛ ويعتبر مصنع كيما، السبب الرئيسي وراء تلوث مياه النيل، حيث يصب هذا المصنع مخلفاته في النيل من خلال مخر السيل.

وكانت هناك محاولة من المحافظين السابقين لإنهاء تلك المشكلة بإقامة مشروع الغابات الشجرية، والذي كلف الدولة نحو 20 مليون جنيه لتحويل مسار مياه صرف مصنع كيما إلى الغابات الشجرية بدلا من الصب في النيل مباشرة، ولكن دون جدوى فشلت تجريه تغيير المسار بعد أن غرقه محطة كيما “1 ،2”.

ومنذ فشل التجربة مازال يواصل مصرف السيل إلقاء مخلفات مصنع كيما في النيل وسط شكوى المواطنين من تلوث الماء الذي تسبب في إصابة العشرات بأمراض الفشل الكلوي، فضلا عن الشكوى من الرائحة الكريهة التي تصدر من المصب الذي يقع بمدخل مدينة أسوان.بسبب مصنع "كيما" أهالي "أسوان" تعاني من حساسية واختناق وتلوث أسوان

وأشار “سيف عبد الفتاح” من الأهالي، إلى أن نسبة المصابين بالفشل الكلوي بأسوان ارتفعت بسبب اختلاط مياه الصرف القادمة من مصنع كيما بمياه النيل.

قال “حسني أحمد” أحد الأهالي المقيمين فى المنطقة المحيطة بمصنع “كيما” القديم، إن الانبعاثات والأدخنة الناتجة من المصنع مضرة، وتسبب حساسية الصدر للمواطنين المقيمين بالمنطقة ، وغيرها من الأمراض الأخرى من إختناقات وغير ذلك .

الجدير بالذكر منذ نحو أسبوعين تسببت أدخنة مصنع كيما القديم فى تعرض 84 طالبة ومعلمة بمدرسة حسين مرسال الثانوية الفنية للبنات بمنطقة المحمودية بمدينة أسوان لاختناق رئوى ، وعلى الفور تم نقلهن لمستشفى أسوان الجامعي، ومستشفى أسوان التخصصي بمنطقة الصداقة الجديدة، وتماثلن للشفاء وتم خروجهن من المستشفيات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق