بعد توقف كليتيه عن العمل.. حياة المعتقل “فيصل عطية” في خطر بسجن “طرة”

استغاثت أسرة المعتقل “فيصل عطية محمد”، اليوم الأحد؛ لإنقاذه من الإهمال الطبي المتعمد الذي يتعرّض له داخل محبسه بسجن “طرة تحقيق”.

بعد توقف كليتيه عن العمل.. حياة المعتقل "فيصل عطية" في خطر بسجن "طرة" فيصلواوضح المركز العربي الأفريقي للحقوق والحريات، أن “فيصل” البالغ من العمر 45 عامًا، فقَد أكثر من نصف وزنه، وارتفعت نسبة “البولينا” في جسمه؛ بسبب الاحتباس البولي، لوجود حصوة بالحالب، ما أدّى إلى توقف كليتيه عن العمل.
وأضاف المركز، أنه بدلاً من مراعاة حالته الصحية المُتردّية، رفضت إدارة سجن “طرة” تحويله إلى المستشفى لإجراء الأشعة والتحاليل لتشخيص المرض والعلاج، مما أدّى لفشل بالكِلية، قام على إثره بإجراء عملية جراحية.
وعلى الرغم من مرور أكثر من 5 أشهر على إصابته بالاحتباس البولي، وتوقّف إحدى كليتيه عن العمل، وتوصية طبيب السجن بوجوب نقله إلى مستشفى متخصصة لإجراء تدخل جراحي عاجل إلا أن إدارة السجن تتعنّت في نقله، مما يُعرّض حياته للخطر، في محاولة قتل بالبطيء واضحة بحق المعتقل.
وكانت أسرة “فيصل” قد وجّهت استغاثة سابقة منذ شهر؛ بسبب الإهمال الطبي ووقف نزيف الانتهاكات التي يتعرض لها داخل محبسه.
وتؤكد أسرته أن حياته مهددة، حيث ارتفعت نسبة “البولينا” في جسمه؛ لمعاناته من احتباس بولي؛ بسبب حصوة بالحالب، وتوقُّف كليتَيْه عن العمل.
يذكر أن “فيصل” اعتقل يوم 27 سبتمبر 2018 من أحد شوارع الإسكندرية عشوائياً أثناء عودته من عمله، ولُفّقت له تُهم سياسية.
ومن جانبه أدان المركز العربي الأفريقي للحقوق والحريات بشدة ما يتعرّض له المواطن “فيصل عطية” داخل محبسه بسجن “طرة” من ممارسات قمعية، وتعمُّد الإضرار بصحته.
كما أدان رفض إداراة السجن علاجه، وتردّي الرعاية الصحية المقدمة له داخل السجن، في أسلوب لا إنساني يبدو أنه مُمنهج للتخلُّص من المعارضة المصرية داخل السجون بالقتل البطيء.
وطالب المركز السلطات المصرية والجهات المعنية وإدارة مصلحة السجون بالتحقيق في هذه الواقعة، والوقائع المشابهة، ومحاسبة المسؤولين عنها.
ويُجدّد المركز مطالبته بالإفراج الفوري عن “فيصل عطية”، وتوفير الرعاية الصحية والطبية له ولسائر المعتقلين.
كما طالب بفتح تحقيق دولي في انتهاكات السلطات المصرية ضد معتقلي الرأي بالسجون، مناشداً المجتمع الدولي لإرسال بعثات تقصّي حقائق؛ للتحقيق في تلك الانتهاكات ومراقبة السجون المصرية؛ للوقوف على حقيقة الوضع الإنساني للمحتجزين في سجون مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق