أردوغان: إقصاؤنا من “المتوسط” فشل وسننفذ جميع بنود الاتفاقية مع ليبيا

تحدّث الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”، اليوم الثلاثاء، عن تنفيذ جميع بنود الاتفاقية المبرمة بين بلاده وليبيا، موضحاً أن بلاده على مدار السنوات الأخيرة تتعرّض لمحاصرة لإفشالها ولكن لم تنجح. 
وقال “أردوغان” في حديثه بمناسبة حلول رأس السنة الميلادية: “من خلال الدعم الذي سنُقدّمه إلى حكومة طرابلس الشرعية في ليبيا، سوف نضمن تنفيذ جميع بنود الاتفاقية المبرمة بين البلدين”.
وأوضح أردوغان أن “مخططات إقصاء تركيا من البحر المتوسط باءت بالفشل؛ نتيجة الخطوات التي أقدمت عليها أنقرة مؤخراً”، مضيفاً أن “الاتفاقية المبرمة بين بلاده وليبيا، حقَّقت مكاسب استراتيجية كبيرة لتركيا”.

أردوغان: إقصاؤنا من "المتوسط" فشل وسننفذ جميع بنود الاتفاقية مع ليبيا أردوغان
وزير الدفاع التركي “خلوصي آكار”

وفي نفس السياق، قال وزير الدفاع التركي “خلوصي آكار”: إن ‎”تركيا لن تغضّ الطرف عما يجري للأشقاء في ‎ليبيا، وإن إرسال قوات عسكرية إلى ليبيا دخلت مرحلة الاستعداد، وستتولّى هذه المهمة القوات التركية ووزارة الدفاع بعد تصديق البرلمان على المذكرة”، مضيفاً “لا يمكننا أن نبقى غير مُبالين وأشقاؤنا الليبيون يلحقهم الضرر”.
وأوضح “أردوغان” أن تركيا “أكدت مجدداً عبر عملية نبع السلام في الشمال السوري، إصرارها على الحفاظ على أمن حدودها وسلامة مواطنيها وكفاحها الدؤوب ضد التنظيمات الإرهابية”.
ولفت إلى أن “قوات بلاده استطاعت عبر عملياتها العسكرية في سوريا، تطهير مساحات واسعة في الشمال السوري من التنظيمات الإرهابية، الأمر الذي أتاح لـ 370 ألف سوري فرصة العودة إلى بلادهم”.
واستطرد قائلاً: “على مدى السنوات السبعة الماضية، تواجه تركيا مخططات لمحاصرتها اقتصادياً وعن طريق التنظيمات الإرهابية، ولله الحمد استطعنا بوحدتنا وتكاتفنا إفشال تلك المخططات”.
وفيما يخص مشروع قناة إسطنبول الجديدة، قال “أردوغان”: “سننفذ بالتأكيد مشروع قناة إسطنبول بين بحري مرمرة والأسود”.
وأردف قائلاً: “عام 2020 سيكون عاماً نجني فيه ثمار الكفاح والتضحيات التي قدّمناها على مدى السنوات الماضية”.
وفي 27 نوفمبر الماضي، وقَّع الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”، مذكرتي تفاهم مع رئيس الحكومة الليبية “فائز السراج”، الأولى تتعلّق بالتعاون الأمني والعسكري، والثانية بتحديد مناطق الصلاحية البحرية؛ بهدف حماية حقوق البلدين المنبثقة عن القانون الدولي.
والخميس الماضي، أكد “أردوغان”، أن أول عمل ستقوم به حكومته بعد استئناف البرلمان لأعماله، هو تقديم مذكرة تفويض بشان إرسال جنود إلى ليبيا.
ودعا رئيس البرلمان التركي “مصطفى شنطوب”، أمس الإثنين، الجمعية العامة للبرلمان إلى الانعقاد بشكل طارئ الخميس، 2 كانون الثاني/ يناير القادم؛ لمناقشة مذكرة رئاسية حول تفويض إرسال جنود إلى ليبيا.
ولفت “شنطوب” في نص الدعوة التي وجّهها إلى النواب، إلى تلقّي رئاسة البرلمان، الإثنين، مذكرةً من رئاسة الجمهورية؛ من أجل التفويض بإرسال قوات إلى ليبيا.
وأوضح أن الجلسة الطارئة ستُعقد الخميس المقبل، في تمام الساعة الـ 14.00 بالتوقيت المحلي، وطلب من جميع النواب حضورها.
والسبت، أفادت مصادر في حزب “العدالة والتنمية” الحاكم بأن مذكرة طلب تفويض لإرسال قوات إلى ليبيا قد تتم مناقشتها في البرلمان، الخميس القادم، في ضوء طلب “طرابلس” الدعم العسكري رسمياً، والتطورات في المنطقة.
تجدر الإشارة إلى أن البرلمان التركي كان دخل في عطلة حتى 7 يناير/ كانون الثاني المقبل عقب مداولات الموازنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق