“ترامب” يتهم إيران بقيادة هجوم على السفارة الأمريكية في “بغداد”

اتهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الثلاثاء، إيران بتدبير حصار الآلاف من مؤيدي “الحشد الشعبي” في العراق للسفارة الأمريكية في “بغداد”، وحمّل “ترامب” “طهران” مسؤولية الهجوم على السفارة، مطالبًا السلطات العراقية بحماية السفارة وتأمينها. 

وأشار الرئيس الأمريكي في تغريدة له على “تويتر” إلى مقتل أمريكي وإصابة آخرين في الهجمات التي استهدفت قاعدة عسكرية أمريكية في “كركوك”، متهماً إيران بالتورط في هذا الهجوم.

وكتب “ترامب” في تغريدته: “قتلت إيران أمريكيًا، وأصابت آخرين، لقد استجبنا بقوة، وسنقوم بذلك دائمًا، الآن تقوم إيران بتنظيم هجوم على السفارة الأمريكية في العراق، وسوف يتحمّلون المسؤولية الكاملة”.

واختتم “ترامب” تغريدته بالتأكيد على أنه “نتوقّع أن يستخدم العراق قواته لحماية السفارة، وأبلغنا بذلك”.

"ترامب" يتهم إيران بقيادة هجوم على السفارة الأمريكية في "بغداد" إيرانوكان الآلاف من مؤيدي “الحشد الشعبي” المدعوم من إيران، تظاهروا أمام السفارة الأمريكية في “المنطقة الخضراء” في العاصمة العراقية “بغداد”، اليوم الثلاثاء؛ وذلك احتجاجاً على الغارات الجوية الأمريكية على مقار لـ “حزب الله” العراقي في سوريا والعراق، والتي أسفرت عن مقتل 25 شخصًا، الأحد الماضي.

وقال شهود عيان: إن قوات الأمن العراقية خارج السفارة تُحاول تهدئة المتظاهرين، وتُطالبهم بعدم التصعيد، فيما قالت وزارة الداخلية العراقية: إن وزير الداخلية وعدد من أعضاء البرلمان يحاولون تهدئة المتظاهرين، الذين حاول بعضهم تسلق أسوار السفارة.

وبحسب ما تداوله رواد مواقع التواصل الاجتماعي، فقد شارك في المظاهرات نواب في البرلمان العراقي، فضلاً عن قيادات في قوات “الحشد الشعبي”، من بينهم “أبو مهدي المهندس” نائب رئيس قوات “الحشد الشعبي” وزعيم مليشيات “حزب الله” العراقي، و“قيس الخزعلي” زعيم مليشيا “عصائب أهل الحق” المدعومة من إيران.

وبدأ عشرات المتظاهرين في نصب خيام أمام مقر السفارة؛ تمهيدًا للاعتصام، فيما أظهرت مقاطع فيديو إشعال النيران في إحدى بوابات مقر السفارة الأمريكية.

لمتابعة تفاصيل أكثر عن حادثة إضرام النيران في السفارة الأمريكية عبر الرابط التالي:

إضرام النار بالسفارة الأمريكية في بغداد والشرطة تفرق المحتجين

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية، في بيان: إن هذه الضربات تأتي رداً على هجمات صاروخية شنّتها الكتائب على قواعد عسكرية عراقية تستضيف جنوداً ودبلوماسيين أمريكيين، أحدثها هجوم استهدف قبل 3 أيام قاعدة “كي وان” في محافظة “كركوك” (شمال)؛ ما أدَّى إلى مقتل متعاقد مدني أمريكي وإصابة 4 من أفراد الخدمة الأمريكية واثنين من قوات الأمن العراقية.

ويتهم مسؤولون أمريكيون إيران، عبر وكلائها من الفصائل الشيعية العراقية، بشنّ هجمات صاروخية ضد قواعد عسكرية تستضيف جنوداً ودبلوماسيين أمريكيين في العراق، وهو ما تنفيه “طهران”.

ويتصاعد التوتر بين “واشنطن” و”طهران”، وهما حليفتان لـ “بغداد”، وسط مخاوف من تحوّل العراق إلى ساحة صراع بين الدولتين.

وينتشر نحو 5 آلاف جندي أمريكي في قواعد عسكرية بأرجاء العراق ضمن التحالف الدولي لمحاربة تنظيم “داعش” الإرهابي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق