متظاهرو “هونج كونج” يرفعون شعار “استمروا في ٢٠٢٠”

بدأ المحتجون المؤيدون للديمقراطية في إقليم “هونج كونج”، في تنظيم مسيرات عشية رأس السنة الجديدة في جميع أنحاء المدينة، اليوم الثلاثاء، يحثُّون فيها الناس على عدم التخلّي عن الكفاح من أجل الديمقراطية في العام 2020، ووفقًا لوسائل الإعلام المحلية، تستعد الشرطة لنشر أكثر من 6 آلاف ضابط. 
وذكرت منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي أن الاحتجاجات المرتقبة عشية العام الجديد تشمل تجمُّعاً حاشداً عند منتصف يوم الثلاثاء، في حي سنترال التجاري، حيث حَثَّ المحتجون الناسَ على ارتداء الأقنعة ورفعوا شعار: ”لا تنسوا 2019 – استمروا في 2020“.
وذكرت صحيفة “ساوث تشاينا مورنينج بوست” نقلاً عن مصادر لم تذكرها أن “الشرطة ستنشر أكثر من ستة آلاف فرد؛ لمواجهة التوتر المحتمل في فترة الاحتفال ببدء العام الجديد”.
ومن المتوقع انضمام عشرات الآلاف لمسيرة كبيرة مؤيدة للديمقراطية في أول أيام العام الجديد بعد الحصول على موافقة الشرطة، إذ يأمل المنظمون الحفاظ على القوة الدافعة للحركة في 2020.
وشارك نحو 800 ألف شخص في المسيرة السابقة التي نظّمتها “الجبهة المدنية لحقوق الإنسان”، وانتقد المتظاهرون شرطة “هونج كونج”؛ لاستخدامها القوة المفرطة في التعامل مع الاحتجاجات في الشوارع.
وتأتي الاحتجاجات المرتقبة في مستهل العام الجديد بعد تصاعد الاشتباكات منذ عشية عيد الميلاد عندما أطلقت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع على آلاف المحتجين بعد مناوشات في مراكز تسوق وحي سياحي مهم.

متظاهرو "هونج كونج" يرفعون شعار "استمروا في ٢٠٢٠" هونج كونجومنذ يونيو الماضي، تشهد “هونج كونج”، المستعمرة البريطانية سابقًا، أسوأ أزمة سياسية منذ إعادتها إلى الصين عام 1997.
وتمثَّلت الأزمة في اندلاع حركة احتجاجية ضد محاولة حكومة الرئيسة التنفيذية “كاري لام”، تمرير مشروع قانون مُثير للجدل يقرّ تسليم مطلوبين إلى الصين.
ومن مطالب المتظاهرين إجراء تحقيق مستقل في مزاعم لجوء الشرطة للعنف المفرط خلال الاحتجاجات، وإطلاق سراح المحتجزين دون شرط، وعدم وصف الاحتجاجات بأنها أعمال شغب، وإجراء انتخابات مباشرة لمنصب الرئيس التنفيذي للمدينة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق