هل تتخيل كيف سيكون الإنترنت في منتصف القرن؟

منذ خمس سنوات فحسب، لم نكن نعتقد أننا سنتصفح الإنترنت بانتظام باستخدام أجهزتنا المحمولة. ومنذ عشرين سنة، لم يكن أكثرنا يفكر بشأن الإنترنت من الأساس، فماذا يمكن أن يحمل لنا المستقبل مع هذا التطور السريع للتكنولوجيا؟
منذ خمس سنوات فحسب، لم نكن نعتقد أننا سنتصفح الإنترنت بانتظام باستخدام أجهزتنا المحمولة. ومنذ عشرين سنة، لم يكن أكثرنا يفكر بشأن الإنترنت من الأساس، فماذا يمكن أن يحمل لنا المستقبل مع هذا التطور السريع للتكنولوجيا؟ الإنترنت

مع تطور التكنولوجيا، مازال الإنترنت طفلًا، إذ يمكنك تتبع جذوره إلى خمسينيات القرن العشرين، عندما كانت تقنيات الحاسوب ذاتها ما زالت جديدة، وفي الستينيات والسبعينيات عمل فريق من المهندسين وعلماء الحاسوب لبناء أساس الشبكات الحاسوبية، وهي شبكة ARPANET، إحدى أقدم شبكات الإنترنت التي بدأت بتواضع شبكةً ثلاثية العُقد، وتدريجيًّا بدأ الأذكياء يربطون الشبكات مع بعضها باستخدام بروتوكولات مشروع ARPANET، وفي الثمانينيات أثبتت هذه الشبكة كونها أداةً فعالةً للتواصل والبحث، وبعد عقد واحد أصبح العامة على دراية بماهية الإنترنت، فهو شبكة عالمية يستطيع المستخدم العادي الوصول إليها بسهولة.
إذن كيف سيكون الإنـترنت في المستقبل؟ لقد توصلنا في السنوات القليلة الماضية إلى الحوسبة المتنقلة، إذ تجعل شبكات الحاسوب اللاسلكية والاتصالات الخلوية عالية السرعة الاتصال بالإنـترنت عمليةً سهلةً، فتبقى الأجهزة متصلةً بالإنـترنت ما لم توقفها عن التشغيل، أو تضبطها على وضع الطيران. ربما يعطينا ذلك إشارةً عمّا سيكون عليه الإنترنت عام 2050.
من المتوقع أن يترافق تطور الإنـترنت مع تطور الحوسبة المتنقلة، إذ ستتحقق ميزات الإنترنت في المزيد من الأجهزة والمنتجات، وستزيد تغطية الشبكات، وستستطيع المزيد من الأجهزة الاتصال بالشبكات اللاسلكية، وستعمل أجهزة تشغيل الإنـترنت اعتمادًا على وصلات عالية السرعة، قادرة على إرسال البيانات بسرعات فائقة، فستتمكن من إرسال كم هائل من البيانات عبر الشبكة في زمن قياسي.
من المتوقع أننا بحلول عام 2050 سنرى عالمًا افتراضيًّا يتفوق على العالم الواقعي، وحتى على العالم الرقمي الذي أنشأناه عبر الإنـترنت، إذ من المتوقع أن نصبح قادرين على رؤية العالم الافتراضي بوسائل مثل زرع أعين تمكننا من رؤية العالم الرقمي دون الحاجة إلى وسيلة عرض. حتى وإن عددنا تغيير أنفسنا أمرًا غير أخلاقي، فبوسعنا تحقيق ذلك باستخدام نظارات بها إمكانية العرض.
تخيل أنك، بينما تنظر حولك، تُفعِّل خاصية العرض الرقمي فتظهر أمامك المعلومات المتنوعة، يمكنك استخدام هذه القدرة لأداء مهام يومية، مثل البحث عن مطعم مناسب أو التواصل مع مالك العقار الذي أعجبك، لكن هذه مجرد بداية. فماذا لو استطعت تبديل العرض لترى ما كانت تبدو عليه مدينتك منذ قرون مضت؟ تخيل رحلة سياحية إلى روما في زمن يوليوس قيصر. يمكن أن يحدث ذلك بالانتشار الواسع للإنترنت إلى جانب تكنولوجيا الهاتف المحمول المناسبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق