عقب اغتيال “سليماني”.. “بومبيو” يشكر “ابن سلمان” على الدعم السعودي

قالت وزارة الخارجية الأمريكية، اليوم الجمعة: إن وزير الخارجية “مايك بومبيو” وجَّه الشكر لولي العهد السعودي الأمير “محمد بن سلمان”.

عقب اغتيال "سليماني".. "بومبيو" يشكر "ابن سلمان" على الدعم السعودي بومبيووبحسب الموقع الرسمي لوزارة الخارجية الأمريكية، جاء ذلك في اتصال هاتفي أجراه “بومبيو” من مكتبه بواشنطن.
وأضافت الخارجية حسب المتحدثة باسمها “مورغان أورجتوس”، أن “بومبيو شكَر ولي العهد السعودي على دعم السعودية الراسخ وإقرارها بالتهديدات العدوانية التي يُمثّلها فيلق القدس”.
وأوضحت أنهما ” ناقشا قرار الرئيس ترامب الأخير باتخاذ إجراءات دفاعية حاسمة لحماية المواطنين الأمريكيين في الخارج”. وأكّد “بومبيو”، بحسب البيان، خلال الاتصال الهاتفي مع “ابن سلمان” على “التزام واشنطن بوقف التصعيد”.
وكانت المملكة العربية السعودية قد دعت – في أول تعليق لها عقب اغتيال “سليماني” – إلى ضبط النفس.
وقال مصدر مسؤول في السعودية: إن المملكة تابعت الأحداث في العراق، والتي جاءت نتيجة لتصاعد التوترات والأعمال الإرهابية التي شجبتها وحذّرت “الرياض” في ما سبق من تداعياتها.
وقالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية نقلاً عن المصدر: “مع معرفة ما يتعرّض له أمن المنطقة واستقرارها من عمليات وتهديدات من قِبل المليشيات الإرهابية تتطلّب إيقافها، فإن المملكة وفي ضوء التطورات المتسارعة تدعو إلى أهمية ضبط النفس لدرء كل ما قد يؤدّي إلى تفاقم الأوضاع بما لا تُحمَد عقباه”.
وأكدت الرياض على وجوب اضطلاع المجتمع الدولي بمسؤولياته لاتخاذ الإجراءات اللازمة؛ لضمان أمن واستقرار هذه المنطقة الحيوية للعالم أجمع.

واغتيل “قاسم سليماني” بقصف جوي أمريكي قرب مطار “بغداد”، استهدفه ومجموعة من قيادات “الحشد الشعبي” بينهم “أبو مهدي المهندس”، الرجل الثاني في “الحشد”، فجر 3 من يناير الجاري.
وأكد الحرس الثوري الإيراني مقتل “سليماني”، وأعلن أن “الجنرال سليماني استشهد فجر الجمعة، في اعتداء نفّذه طيران مروحي أمريكي قرب مطار بغداد الدولي”.
ويصف الأمريكيون “سليماني” بـ “الرجل الأخطر” في الشرق الأوسط، حيث أدار معارك في مواجهتهم على مدار أعوام طويلة، وكان له دور كبير في بناء ودعم “حزب الله” اللبناني، والفصائل الشيعية في العراق، وتنفيذ عشرات العمليات السرية خارج إيران.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق