الجزائر.. “عبد القادر بن صالح” يستقيل من رئاسة مجلس الأمة

وجَّه “عبد القادر بن صالح” رئيس مجلس الأمة الجزائري، رسالةً للرئيس “عبد المجيد تبون”، طالب فيها بإعفائه من منصبه، وهي الرسالة، التي ردَّ عليها الرئيس الجزائري، اليوم السبت.
وأشارت وكالة الأنباء الجزائرية “واج”، إلى أن “تبون” تلقَّى رسالةً من رئيس الدولة السابق “عبد القادر بن صالح”، يُخطره فيها برغبته في إنهاء عهدته على رأس مجلس الأمة.
وقالت: إن ذلك جاء في بيان لرئاسة الجمهورية، جاء فيه أن “رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، تلقّى رسالة من عبد القادر بن صالح، يُخطره فيها برغبته في ترك منصبه”، مشيرةً إلى أن “تبون” ردّ عليها برسالة أعرب فيها عن تقديره لهذا الطلب.
وقال الرئيس الجزائري في رسالته: “أخي العزيز، تفضّلتم من خلال مراسلتكم المؤرخة في 29 ديسمبر 2019 بإخطاري برغبتكم في إنهاء عهدتكم على رأس مجلس الأمة”، مضيفاً “أشكركم على تخصيصكم لشخصي أولوية الإطلاع على قراركم”.

الجزائر.. "عبد القادر بن صالح" يستقيل من رئاسة مجلس الأمة صالحوتابع: “أغتنم هذه الفرصة السانحة لأُجدّد لكم بالغ تقديري وامتنان الأُمّة، نظير إخلاصكم وتفانيكم في خدمة المؤسسة البرلمانية والدولة وشعبنا”، مضيفاً “سوف يشهد لكم التاريخ، لا محالة، أنكم كنتم دوماً رجل الموقف متى احتاج إليكم الوطن”.
وكان البرلمان الجزائري بغرفتيه قد أعلن في التاسع من أبريل الماضي تعيين “عبد القادر بن صالح” رئيساً للدولة لمدة 90 يوماً وفقاً للمادة 102 من الدستور، بعد أن أعلن رسمياً الشغور النهائي لمنصب رئيس الجمهورية إثر استقالة “عبد العزيز بوتفليقة”.
وحسب الدستور الجزائري، يعود “بن صالح” لمنصبه كرئيس مجلس الأمة بعد انقضاء المرحلة الانتقالية التي قادها، والتي كان من المفروض ألا تزيد على 90 يوماً، في حين أن مدة قيادته للدّولة الجزائرية ناهزت تسعة أشهر؛ بسبب رفض حراك الشارع ببلاده لإجراء انتخابات رئاسية “بوجوه نظام بوتفليقة”.
وفي سياق آخر، شرع الوزراء الجدد في حكومة “عبد العزيز جراد”، السبت، في استلام مهام مناصبهم رسمياً قبيل اجتماع مجلس الوزراء برئاسة “عبد المجيد تبون” يوم الأحد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق