“نصر الله”: الجيش الأمريكي سيدفع ثمن مقتل “سليماني”

اعتبر الأمين العام لـ”حزب الله” اللبناني “حسن نصر الله”، اليوم الأحد، أن الجيش الأمريكي قتل قائد “فيلق القدس” التابع للحرس الثوري الإيراني “قاسم سليماني”، وأنه هو مَن سيدفع الثمن.
وأضاف “نصر الله” أن “القصاص العادل هو الوجود العسكري الامريكي في المنطقة والقواعد العسكرية الأمريكية وكل ضابط وجندي أمريكي في منطقتنا”، ولكنه شدّد على ضرورة عدم المَسّ بالمدنيين الأمريكيين.
ودعا “نصر الله” الشعب العراقي الى طرد كل الجنود الأمريكيين من العراق. وقال: “أيها الشعب العراقي الأبيّ، أضعف الإيمان بالرد على جريمة قتل قاسم سليماني هو إخراج القوات الأمريكية من العراق وتحرير العراق من الاحتلال الجديد”.
واعتبر “نصر الله” أن مقتل “سليماني” يُمثّل “بداية مرحلة جديدة” في تاريخ الشرق الأوسط.
وفي إشارة لليوم الذي قُتل فيه “سليماني” قال “نصر الله”: إنه “تاريخ فاصل بين مرحلتين في المنطقة… هو بداية مرحلة جديدة وتاريخ جديد، ليس لإيران أو العراق وإنما للمنطقة كلها”.
وأكد أن فشل الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” في عدد من وعوده التي قطعها على نفسه، ومن بينها “إسقاط النظام الإسلامي في إيران.. وفشله في سوريا من خلال خيانته لحلفائه الأكراد وارتباكه من خلال سحب القوات الأمريكية.. وعدم قدرته على فرض صفقة القرن على الفلسطينيين”، دفعه إلى عملية القتل العلنية؛ للتغطية على هذه الإخفاقات.

"نصر الله": الجيش الأمريكي سيدفع ثمن مقتل "سليماني" نصر اللهفي سياق متصل، أكدت “زينب سليماني” – ابنة “قاسم سليماني” – في مقابلة خاصة مع قناة “المنار” اللبنانية أن شهادة والدها ستزيد محور المقاومة عزماً وقوة.
وأضافت “فليعلم العالم ان شهادة الحاج قاسم لن تكسرنا، ولتعلم أمريكا أن دمه لن يذهب هدراً، وليعلم ترامب القذر أنه بقتل والدي لن يمحو ذكره فهو قد أحيانا جميعاً من جديد”.
وتوجّهت للرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” بالقول: “لم تكن ندّاً لوالدي، فاستسهدفته بالصواريخ، ولو كانت لديك الشجاعة والجرأة لقابلته وجهاً لوجه”.
وكانت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، أعلنت صباح الجمعة، أنها نفّذت ضربة بالقرب من مطار بغداد في العراق، قتل فيها قائد فيلق القدس الإيراني اللواء قاسم سليماني، بالإضافة إلى قيادات في الحشد الشعبي العراقي على رأسهم أبو مهدي المهندس، فيما أعلنت طهران من جهتها أنها سترد بشكل قاس على عملية الاغتيال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق