خامنئي بعد الهجوم على قاعدتين أمريكيتين في العراق: صفعة قوية لأمريكا

وصف المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي، اليوم الأربعاء، الهجوم الصاروخي على قاعدة عين أسد بالعراق بـ”الناجح” وبأنه صفعة قوية للولايات المتحدة. مشددا على أن “القوات الأمريكية يجب أن تغادر المنطقة”، وأن الولايات المتحدة الأمريكية “هي العدو لإيران”.

وتأتي كلمة خامنئي، بعد ضربة صاروخية نفذها الحرس الثوري الإيراني على قاعدتين عسكريتين أمريكيتين في العراق، ردا على اغتيال قائد فيلق القدس قاسم سليماني.
خامنئي بعد الهجوم على قاعدتين أمريكيتين في العراق: صفعة قوية لأمريكا  خامنئي

وقال خامنئي إن سليماني كان شجاعا ومقداما، وكان يضع نفسه في الصف الأول ويتحدى المخاطر.

وأضاف خامنئي أن سليماني تمكن من إحباط جميع المؤامرات الأمريكية في الشرق الاوسط، وهزم مخططات أمريكا في لبنان وسوريا والعراق.

وقال خامنئي إن “حزب الله” اللبناني يصبح أقوى كل يوم وبات يد لبنان وعينه، وسليماني لعب دورا مؤثرا في ذلك.

وقال إن أمريكا سعت لإدخال قضية فلسطين طي النسيان، لكن سليماني ساهم في دعم القضية الفلسطينية، مضيفا أن انتصارات غزة وصمودها، وتوسل إسرائيل لوقف إطلاق النار بعد كل مواجهة هو بفضل دور قاسم سليماني.

وقال خامنئي إن “استشهاد سليماني بث روحا جديدة في الثورة الإسلامية أمام العالم، فالأعداء خضعوا لإرادة الشعب الإيراني وعظمته”.

وأضاف خامنئي أن “أمريكا الكاذبة والظالمة تسعى لتقديم سليماني على أنه إرهابي لكن شعبنا وجه لها صفعة قوية”، مشددا على ضرورة أن ينتهي الوجود الأمريكي في المنطقة.

وقال مرشد الثورة الإسلامية في إيران، إن “أمريكا جلبت معها الحرب والخلاف والفتن والدمار إلى المنطقة، وإن دول المنطقة وحكوماتها المنتخبة وشعوبها ترفض الوجود الأمريكي.

وتابع خامنئي: “ينبغي التعرف على العدو ولا نخطئ في ذلك.عدونا هو الاستكبار المتمثل بأمريكا وإسرائيل، وهناك من يسعى إلى تحريف هذه الحقيقة”.

وتابع خامنئي قائلا: “وجهنا صفعة قوية للأمريكيين فجر اليوم، لكن الانتقام لسليماني قضية أخرى، العمل العسكري لا يكفي وينبغي إنهاء الوجود الأمريكي في المنطقة”.

وشدد خامنئي على أنه ينبغي على الإيرانيين أن يكونوا أقوياء على كافة الصعد السياسية والعسكرية والأمنية والاقتصادية كي لا يتمكن العدو من توجيه ضربات إليهم، وقال إن “الاستكبار ليس أمريكا فحسب بل مجموعة من الشركات ومن يلتف حولها وينهبون الشعوب”.

ودعا خامنئي إلى التحلي باليقظة لمتابعة وإحباط المؤامرات الأمريكية، التي تشمل الصعد الأمنية والسياسية والاقتصادية، معتبرا أن “العدو خطط ضد إيران على خلفية رفع أسعار البنزين”.

يأتي ذلك فيما أكد مجلس صيانة الدستور الإيراني، اليوم الأربعاء، أن الهجوم الصاروخي في العراق دفاع مشروع.

وقال المتحدث باسم مجلس صيانة الدستور عباس كدخدايي، في بيان نقلته وكالة الأنباء العراقية، إن “الهجوم الصاروخي الذي نفذته قوات الحرس الثوري على قواعد الجيش الأميركي في العراق، دفاع مشروع أمام الاعتداء الأميركي”.

وأضاف أن “العمليات التي نُفذت فجر اليوم يقرها ميثاق الأمم المتحدة وتقرها القوانين الدولية”.

وأعلن الحرس الثوري الإيراني، مساء الثلاثاء، أنه نفذ هجوماً صاروخياً على قاعدة عين الأسد في محافظة الأنبار غرب العراق، وقاعدة أخرى في أربيل، والاثنتان تضمان قوات أميركية. وبعد الاستهداف، قال الحرس الثوري الإيراني إن أي إجراءات تتخذها الولايات المتحدة للرد على الهجمات التي شنتها طهران على أهداف أميركية في العراق سيقابلها رد جديد، حسب ما أورد التلفزيون الإيراني الرسمي.

وأفادت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، الأربعاء، بوقوع خسائر مادية محدودة جراء الهجمات الصاروخية الإيرانية على قواعد تابعة للولايات المتحدة الأميركية بالعراق، فيما أكد مسؤول أميركي أن معظم الصواريخ الإيرانية لم تصب أهدافها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق