مصادر: “ولاية سيناء” يسعى لفتح جبهة جديدة في “بئر العبد”

قالت مصادر قبلية، إن تنظيم “ولاية سيناء” الفرع المحلي لـ”الدولة الإسلامية” في “مصر”، بدأ ينشط في الظهير الصحراوي لمدينة “بئر العبد” بمحافظة “شمال سيناء”، شمال شرقي البلاد.

وأضافت أن مدينة “بئر العبد“، باتت موقعاً استراتيجياً للتنظيم، كبديل من منطقتي “العريش” ووسط “سيناء”، اللتين انسحب التنظيم منهما العام الماضي.

وقد صرحت مصدر بأن هناك نشاطاً ملحوظاً للتنظيم في حدود مدينة “بئر العبد”، دون التغول إلى مركز المدينة.

مقاومة مدنية:

وبيّنت المصادر أن الدعوات المتكررة التي أطلقها عدد من الشيوخ المقرّبين من قوات الجيش، وكذلك أصحاب المصالح في “سيناء”، لشباب مدينة “بئر العبد” للاشتراك في مجابهة التنظيم، على غرار ما حصل جنوب مدينتي “رفح” و”الشيخ زويد” خلال السنوات الماضية، لم تلقَ اهتمام شباب المدينة.

أما السبب فيعود إلى خوفهم من ملاقاتهم مصير عشرات الشبان الذين قتلوا على يد التنظيم، في معركة لا يستفيد منها المواطنون، بل يدفعون ثمنها في كل مرة.

مصادر: "ولاية سيناء" يسعى لفتح جبهة جديدة في "بئر العبد" سيناء
“ولاية سيناء” يسعى لفتح جبهة جديدة في “بئر العبد”

وشهدت المدينة عدة عمليات للتنظيم من عمليات قتل وخطف ضد مدنيين وعسكريين، خلال الأشهر الماضية.

ويخشى أهالي المدينة التعاون مع الجيش لمواجهة التنظيم خشية استهدافهم على غرار ما حصل في مدينتي “رفح” و”الشيخ زويد”.

عملية عسكرية موسعة:

ووفق باحث سيناوي، فإن التنظيم يعتمد أسلوب التنقل الدائم بين المناطق في “سيناء”، في ظل مساعدة الجغرافيا الممتدة لعناصره.

وفي سبتمبر الماضي، تبنى التنظيم الهجوم على نقطة تفتيش “التفاحة“، في جنوب “بئر العبد“، ما أسفر عن مقتل 15 عسكرياً من قوة الارتكاز.

ومنذ فبراير 2018، ينفذ “الجيش المصري” عملية موسعة تحت اسم “سيناء 2018“، دون أن يتمكن من بسط سيطرته الكاملة على المنطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق