موجة حر جديدة تضرب “استراليا”.. و السلطات تحث ربع مليون لترك منازلهم

دعت السلطات الاسترالية السكان إلى التزام الحذر جراء موجة حر جديدة يفترض أن تضرب البلاد اليوم الجمعة، وحثت نحو ربع مليون شخص لإخلاء منازلهم، و ذلك بسبب هبات رياح متوقعة، مما يرجح زيادة حرائق الغابات التي تجتاح منذ أشهر جنوب استراليا وشرقها. 

وجال عسكريون أمس، بيوت جزيرة بجنوب استراليا لإقناع السكان بالرحيل هرباً من الحرائق مع ترقب موجة حر جديدة تنذر بتأجيج النيران.

واستعد آلاف من رجال لإطفاء لهذا الارتفاع الجديد في درجات الحرارة التي يتوقع أن تتجاوز الأربعين درجة مئوية في ولايتي “فكتوريا” و “نيو ساوث ويلز”، ويتوقع أن تتوجه الرياح إلى الجنوب ما يؤدي إلى تفاقم الوضع.

وقال مفوض إدارة الطوارئ بالولاية” آندرو كريسب” لهيئة الإذاعة الاسترالية “أطلقنا تنبيها بوجود حالة طوارئ، وبعثنا رسائل نصية إلى 240 ألف شخص عبر شرق الولاية بشكل أساسي. إذا كان بالإمكان الخروج، اخرجوا وابتعدوا عن الأجزاء النائية التي تكسوها الغابات من ولايتنا”.

وقال رئيس إدارة الإطفاء للمناطق الريفية في “نيو ساوث” “ويلز شين فيتسيمونز” للصحافيين إن “الظروف ستكون قاسية. الرياح الساخنة والجافة ستشكل من جديد تحدياً حقيقياً”.

وأضاف أن: “سرعة الرياح ستكون بين 35 وخمسين كيلومترا بالساعة، مع هبات سرعتها بين سبعين وتسعين كلم في الساعة في بعض المناطق خلال جزء كبير من النهار”.

وتحدثت رئيسة حكومة “نيو ساوث“، “ويلز جلاديس بيريجيكليان” عن أكثر من 130 حريقاً مستعراً في ولايتها، بينها نحو خمسين خرجوا عن السيطرة.

وكانت سلطات ولاية “فيكتوريا” مددت ليومين الإعلان القائم عن حالة الكارثة الطبيعية بسبب ارتفاع درجات الحرارة المتوقع الجمعة.

ويبدو الوضع خطيراً أيضا في جزيرة الكنغر بولاية” ساوث” استراليا (جنوب) التي قطعت كبرى مدنها عن بقية العالم بسبب الحرائق الهائلة.

ومع بدء ارتفاع درجات الحرارة، طلبت السلطات في ولاية “فيكتوريا” من الناس الانتقال إلى مناطق أكثر أمناً.

ومن المتوقع أن تتجاوز درجات الحرارة 40 درجة مئوية في أجزاء عدة من “استراليا” اليوم الجمعة مما يهدد بإشعال موسم حرائق الغابات التي دمرت بالفعل ما يقرب من ألفي منزل، وأتت على نحو ثمانية ملايين هكتار (80 ألف كلم مربع) من الأراضي، وهي مساحة توازي مساحة جزيرة إيرلندا.

وما زال أكثر من 150 حريقاً مستعراً في أنحاء البلاد وتخشى السلطات من أن يؤدي تحول للرياح باتجاه الجنوب في وقت لاحق اليوم الجمعة إلى تأجيج النيران وتغيير اتجاه العديد من الحرائق.

وما زالت الرياح قوية ويمكن تصنيفها أنها “مؤذية”، ومن المتوقع أن تجتاح “سيدني” و “ملبورن وأديلايد”، و ارتفع عدد ضحايا الحرائق المستعرة في غابات استراليا إلى 27 قتيلاً.

وتفوق حرائق استراليا حرائق كارثية أخرى في أنحاء العالم، وما زالت حرائق شهدتها “كاليفورنيا” و”البرازيل” و”إندونيسيا” في عام 2019 تمثل مجتمعة أقل من نصف المنطقة المحترقة في استراليا.

و تعد الكارثة التي حلت باستراليا ، كارثة بيئية ضخمة حلت علي الكوكب، وقدّر العلماء في جامعة سيدني أن يكون مليار حيوان قد نفق في الحرائق، ويشمل هذا الحيوانات الثديية والطيور والزواحف.موجة حر جديدة اضرب استراليا .. و السلطات تحث ربع مليون لترك منازلهم  استرالي

وقال الأستاذ في جامعة سيدني “كريس ديكمان” -في بيان صدر الاثنين الماضي – إن “الدمار الجاري، وهو دمار سريع جدا ًفي مساحة شاسعة جدا، لا يقارن بأي دمار آخر. إنه حدث فظيع على صعيد المساحة وكذلك عدد الحيوانات”، مشيرا إلى أن عامل الاحتباس الحراري خلف الحرائق.

وتابع: “يُقال أحياناً إن استراليا أشبه بعصفور يحتجز في منجم فحم لينذر بالخطر.. إننا نشهد على الأرجح في استراليا ما ستكون نتيجة الاحتباس الحراري في مناطق أخرى من العالم”.

وسجلت استراليا عام 2019 الأكثر حرارة وجفافاً على الإطلاق، وبلغ معدل الحرارة القصوى في منتصف ديسمبر الماضي 41.9 درجة مئوية.

ودمرت حرائق الغابات أكثر من ألفي منزل وأتت على نحو ثمانية ملايين هكتار (80 ألف كلم مربع) من الأراضي، وهي مساحة توازي مساحة جزيرة إيرلندا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق