“أديب” عن وفاة معتقل: معاه باسبور أمريكي.. ونشطاء: لو كان مصري عادي؟

أثارت تصريحات الإعلامي المقرب من النظام الانقلابي “عمرو أديب”, خلال تقديمه حلقة برنامجه “الحكاية”، المذاع على فضائية “MBC مصر”، حول وفاة المعتقل الدكتور “مصطفى قاسم” الأمريكي من أصل مصري أمس في سجن “العقرب”؛ نتيجة الإهمال الطبي، استياء نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي.
وأشار “أديب” إلى أن القضية أن هذا الشخص يحمل الجنسية الأمريكية، وهو من الأشخاص الذين ذكرهم الرئيس الأمريكى “دونالد ترامب” بالاسم.
وفيما اعتبر استهتاراً من “أديب” بالمصريين قال: “اليومين الجايين هيبقى عليها دوشة جامدة، والقضية إنه مواطن مصري معاه باسبور أمريكاني، ومعنديش ملابسات الوفاة”.
فكتب “محمد شوكت الملط”: “شوفوا إجرام “عمرو أديب” واستهانته وتحقيره للمصريين.. لما علق على موت “مصطفى قاسم” الأمريكى من أصل مصرى: (أى مصرى يموت فى السجن عادى… لكن كونه أمريكى فدى المشكلة) ربنا ينتقم منك ومن اللى مشغالينك”.

وعلقت الناشطة الأمريكية من أصل مصري والمعتقلة السابقة “آية حجازي” والتي ذكرها “أديب” في برنامجه: “يا @Amradib بالمرة والدنيا مقلوبة تجيب سيرة علا القرضاوي اللي معاها green card وأولادها أمريكان محبوسة انفرادي ليه؟ لو خايف على سمعة مصر قولهم حالتها الصحية مش كويسةً خالص. قلهم عن ريم دسوقي الأمريكية. مقبوض عليها ليه؟ ويا ريت تتكلم على الستات المُضربة. سلافة وإسراء وهدى وعلياء”.

وأضاف حساب “نور هانم”: “عمرو أديب: “وفاة #مصطفى_قاسم بالسجن هيعملنا مشكلة الأيام الجاية عشان معاه باسبور أمريكي” هي المشكلة يا حقير انه امريكي لكن المصرى يموت في المعتقل عادي، الشتيمة مسموحة يا جماعة.. انطلقوا!”.

واستطرد “فريد شوقي”: “حتى كلاب #السيسي مابقتش عارفة تداري جرايمه..شكلك وحش أوي يا #عمرو_اديب وانت مش عارف تتكلم ولا تبص للكاميرا، الله يفضحكم كمان وكمان”.

وكتبت “منى حامد”: “عمرو أديب بيتكلم عن الضجة مش عن روح ماتت في سجن .. بيتكلم مادام المواطن امريكي مش مصري .. بيتكلم وعينيه في الأرض وكله ذل .. انا لله وانا اليه راجعون”.

وأكد حساب “نبع السلام”: “عمرو غير اديب : هو محامي الشيطان فعلا لا قولا”.

ونوّه “محمد”: “عمرو اديب طلع اتكلم عن الشاب مصطفى قاسم اللي مات نتيجة الاهمال المتعمد في السجن
اتكلم عنه عشان يحمل الجنسية الامريكية بجانب المصرية لكن العشرات اللي بتموت مبيجبش سيرتهم عشان مصريين مفيش معاهم جنسيات اخرى”.

وعلّق “هشام”: “#عمرو_أديب: وفاة #مصطفى_قاسم بعد نقله من #السجن للمستشفى هيعملنا مشكلة الأيام الجاية عشان معاه باسبور #أمريكي
———-
يعني لو #مصري ويموت في السجن عادي لكن أمريكي هي دي المشكلة؟”.

وكتب “خالد”: “عمرو اديب بيصيح و بيقول هيحصل دوشة علي موت الراجل ده، خايف من الدوشة اللي هتحصل عشان جنسيته التانية لكن كون انو بني ادم مات من المرض في السجن دا عادي ما احنا عندنا كتير جوا”.

"أديب" عن وفاة معتقل: معاه باسبور أمريكي.. ونشطاء: لو كان مصري عادي؟ معتقل

جدير بالذكر أن المواطن الأمريكي من أصل مصري «‎مصطفى قاسم»، قد توفي، مساء أمس الإثنين، داخل مستشفى سجن “طرة”، بعد إضرابه عن الطعام؛ بسبب الممارسات القمعية التي تُمارَس بحق المعتقلين من قِبل إدارة سجن “العقرب”.
ووفق ما نشر “المركز العربي الإفريقي للحقوق والحريات” فإن المعتقل “مصطفى قاسم” يبلغ من العمر 54 عامًا، وهو معتقل منذ 6 سنوات، ومحكوم عليه بالسجن 15 عامًا في قضية «فض اعتصام رابعة»، ودخل في إضراب عن الطعام منذ سبتمبر 2019، مما أدّى إلى تدهور حالته الصحية.
وتُعدّ هذه الحالة الثالثة لوفاة معتقل داخل محبسه خلال أسبوع واحد فقط، فقد شهدت السجون السياسية وفاة معتقلين اثنين؛ بسبب الإهمال الطبي، حسب مصادر حقوقية، حيث توفي المعتقل “علاء الدين سعيد” داخل محبسه في سجن “برج العرب” بمحافظة الإسكندرية، الذي كان يقضي فيه حكماً بالسجن 15 عاماً بتهم سياسية.
وأفادت مصادر حقوقية، أن “علاء الدين” أُصيب بـ “نزلة برد” عادية، إلا أن تجاهل إدارة السجن أدّى إلى تفاقم حالته سريعاً، حيث ظلّ يعاني من عدم توفر علاج أو وسائل تدفئة، ليصاب برعشة توفي على إثرها في زنزانته.
وثاني الحالات كان الصحفي المعتقل “محمود عبد المجيد محمود صالح”، فقد توفي داخل محبسه في زنزانة في سجن “طرة 1” الشديد الحراسة المعروف باسم “العقرب”؛ وذلك جراء الإهمال الطبي المتعمد والبرد والجوع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق