قضية “قاسم” تفتح النار على “السيسي”.. وردود فعل وصلت للبرلمان الأمريكي

شهدت قضية وفاة المواطن الأمريكي من أصل مصري، “مصطفى قاسم” داخل محبسه بسجن “العقرب”، ردود فعل دولية كبيرة بين تنديد أعضاء بالبرلمان الأمريكي واتهام لنظام الانقلابي “عبد الفتاح السيسي” بقتل معارضيه داخل السجون عمداً وسلبهم حقوقهم الآدمية، ومطالبات دولية بالتدخل لوقف انتهاكات النظام المصري ضد المعتقلين.
وجاءت ‏افتتاحية “واشنطن بوست”، اليوم الأربعاء، بعنوان: “وفاة مواطن أمريكي مسجون من قِبل ديكتاتور ‎ترمب المفضل”، وذكرت الصحيفة أن “تهمة ‎مصطفى قاسم الوحيدة كونه مواطناً أمريكياً في بلد يحصل على 1.4 مليار دولار أمريكي كمساعدات سنوية من ‎الولايات المتحدة الأمريكية لمصر”.

رابط افتتاحية الصحيفة:

He thought his U.S. passport and letters to Trump would save him from dying in an Egyptian prison. He was wrong.

وخلال مؤتمر دعت إليه منظمة “مشروع الديمقراطية بالشرق الأوسط” (بوميد)، بحضور عديد من المهتمين بحقوق الإنسان، وعدد من نواب البرلمان الأمريكي، تنديداً بمقتل “قاسم” داخل سجون “السيسي” بعد صراع مع الإهمال الطبي المتعمد.

وقال السيناتور “كريس فان هولين” خلاله: “وفاة مصطفى قاسم بالسجون المصرية جريمة قتل واضحة، وطالبتُ السيسي خلال لقائي معه بالإفراج عن قاسم و7 أمريكيين آخرين قبل عدة أشهر”، وأضاف “نطالب بفرض عقوبات على المتسببين في مقتل قاسم في السجن وفق قانون ماغنيتسكي”.
وصرّح عضو مجلس النواب الأمريكي “بيتر كينج” قائلاً: “ينبغي فرض عقوبات على النظام المصري وتقليص المساعدات بعد وفاة مصطفى قاسم بالسجون المصرية”.
وفي نفس السياق، قالت الناشطة الحقوقية الأمريكية من أصل مصري “آية حجازي” – المعتقلة السابقة بسجون “السيسي” -: إن “10 سجناء سياسيين ماتوا في السجون المصرية خلال الفترة الماضية بينهم سيدة جراء سوء ظروف الاحتجاز والبرد الشديد”.
كما تحدّث السيناتور الديمقراطي “كريس ميرفي” قائلاً: إن “السيسي مستمر في جرائمه ضد المعتقلين وقضايا حقوق الإنسان لأنه لا يجد من يردعه”، وأضاف “اعتقال الآلاف لسنوات في مصر واستمرار القمع ليس في مصلحة أحد وخاصة الولايات المتحدة، وسيؤدي لموجة من التطرف وهذا أمر لا يمكن لنا أن نسكت عليه”.
ونشر حساب لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأميركي تغريدة تُعبّر عن مدى حزنهم لوفاة “قاسم”، وكتبوا: “نحزن لوفاة مصطفى قاسم، مواطن أمريكي توفي أثناء احتجازه ظلماً في مصر. أدعو مصر إلى إطلاق سراح جميع الأميركيين الآخرين المعتقلين ظلما. ندعوا الله من أجل عائلته”.

وكتب السيناتور “باتريك ليهي” عبر حسابه الرسمي عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “وفاة مصطفى قاسم بالسجون المصرية جريمة قتل واضحة ويجب محاسبة السيسي على ذلك”، مضيفاً أن “البيت الأبيض رفض استخدام نفوذه لمواجهة السيسي الذي وصفه ترمب بالديكتاتور المفضل لدي”.

وغرّد “مايكل مكول” – أحد نواب مجلس الشيوخ الأمريكي -: “أشعر بالحزن الشديد والقلق لأن مصطفى قاسم، المواطن الأمريكي الذي ظل محتجزًا ظلماً في مصر منذ عام 2013، توفي في سجن مصري أمس”.

وأمس، قال العضو الديمقراطي في مجلس النواب الأميركي “جيم ماكغوفرن” في تصريح له: إن “السلطات المصرية تتحمل المسؤولية عن وفاة المعتقل المصري الأميركي مصطفى قاسم”.

قضية "قاسم" تفتح النار على "السيسي".. وردود فعل وصلت للبرلمان الأمريكي قاسمووصف “ماكغوفرن” وفاة “قاسم” بالمأساة، وتابع قائلاً: إن “الخطأ عند السلطات المصرية، هي التي اعتقلته ظلماً، وحرمته من الإجراءات القانونية الضرورية، وأخضعته لظروف مروعة، لذا فالسلطات المصرية هي المسؤولة عن وفاة هذا المواطن الأميركي”.
وتوفي “قاسم” في سجنه هذا الأسبوع جراء إضرابه عن الطعام، وقالت ابنته: إن والدها تعرَّض لإهمال متعمد أفضى إلى وفاته.
وكان “قاسم” يقضي مدة حكم في قضية تتعلق باعتصام “رابعة العدوية” في القاهرة إبان انقلاب يوليو 2013.
يذكر أن “مصطفى قاسم” اعتُقل خمسة أعوام دون أن تُوجّه إليه أي تهم، ثم صدر عليه حكم بالسجن 15 عاماً ضمن محاكمة جماعية شملت 700 شخص.

لمتابعة المزيد من التفاصيل عن وفاة “مصطفى قاسم” عبر موقعنا من خلال الروابط التالية:

زوجة الشهيد “مصطفى قاسم”..تكشف تفاصيل وفاته

“أديب” عن وفاة معتقل: معاه باسبور أمريكي.. ونشطاء: لو كان مصري عادي؟

الثالث خلال أسبوع.. وفاة مواطن أمريكي من أصل مصري بمحبسه في سجن العقرب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق