“وائل غنيم” يعيد تفعيل صفحة “كلنا خالد سعيد” ونشطاء يتهمونه بالعمالة

قبل أيام من حلول الذكرى التاسعة لثورة يناير، ارتفعت وتيرة التفاعلات السياسية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، كان أبرزها عودة صفحة “كلنا خالد سعيد”، من قِبل الناشط السياسي “وائل غنيم“, وذلك وسط تشديدات أمنية مكثفة وحملة اعتقالات عادةً ما تسبق ذكرى الثورة.

وفي أول تدوينة على الصفحة – التي كانت المحرك الرئيسي لأحداث ثورة يناير – منذ انقلاب 3 يوليو 2013، كتب “وائل غنيم” – وهو أحد القائمين على الصفحة -:

“تحيا مصر”، تبعتها تدوينة أخرى كتب فيها: “النهاردة يوم 15.. يوم 25 يناير هو عيد الشرطة وعيد الثورة ويوم أجازة رسمية.. لو كل واحد فينا صالح خمسة بس من قرايبه وحبايبه اللي قاطعهم بسبب الثورة. والله ما حد هيعرف يقف قصادنا. تحيا مصر ويللا نبهر العالم”.

تحيا مصر ❤️❤️❤️🙏🙏🙏🇪🇬🇪🇬🇪🇬

Gepostet von ‎كلنا خالد سعيد‎ am Dienstag, 14. Januar 2020

كما استبقت ذكرى الثورة، هاشتاجات عبر منصات التواصل الاجتماعي في البلاد، فيما ساد الهدوء الشوارع والميادين، حتى الآن.

وتصدّر “وائل غنيم” – أحد رموز ثورة 25 يناير – عبر حسابه بموقع “تويتر”، قائمة المعارضين لتنظيم احتجاجات، مقابل دعوات أطلقها المقاول رجل الأعمال المعارض “محمد علي” الذي كشف في سلسلة فيديوهات فساد قائد الانقلاب “عبد الفتاح السيسي” وأسرته وقادة بالجيش."وائل غنيم" يعيد تفعيل صفحة "كلنا خالد سعيد" ونشطاء يتهمونه بالعمالة وائل غنيم

وتسابق الهاشتاجان “ارحل“، و”نازلين 25 يناير” على جذب المعارضين على منصات التواصل الاجتماعي؛ للحث على التظاهر والاحتجاج ضد السلطات.

ونشر “وائل غنيم” – الذي ظهر بشكلٍ لافتٍ الأشهر الأخيرة وتعرّض شقيقه “حازم” لتوقيف أمني مؤقت – مقاطع مصورة متتالية، تدعو إلى عدم الإضرار أو استدراج البلاد إلى فوضى، حسب رأيه.

وأقرّ “غنيم” بأن الأوضاع في بلاده ليست جيدة، واصفًا الداعين إلى احتجاجات شعبية بالتزامن مع ذكرى الثورة، بأنهم “تجار غضب” و”مجموعة بلطجية” وأن تلك الدعوات تضر بالبلاد.

أنا باشوف كمية سفالات دلوقتي كفيلة تفهمني إن الحمد لله إني حاسبت نفسي ولحقت نفسي من القاع السحيق بتاع اللي مسميين نفسهم ثورجية وهما مجموعة بلطجية

Gepostet von ‎كلنا خالد سعيد‎ am Mittwoch, 15. Januar 2020

وأكد “غنيم” أن دعوات الاحتجاج الشعبي لا تحمل تصورًا بديلًا للسلطة القائمة، قائلًا: “عملنا الثورة في 2011 وباظت (فشلت)”.

فيما كثَّف “محمد علي” من تغريداته، على حسابه بموقع “تويتر”، تدعو إلى النزول والمشاركة في احتجاجات شعبية تطالب برحيل النظام, في الوقت الذي وصف فيه ناشطون “وائل غنيم”, بأنه أصبح “عميلاً” للانقلاب.

فكتب “محمد جلال“: “صفحه خالد سعيد اللي رجعت تاني بفيديوهات غنيم ما هي الا لجزب انتباه الناس عن حشد يناير اللي بيدعوا له محمد علي والجوكر وظهور وائل فترة سبتمبر برضو كان هدفه جزب انتباه الناس وتقليل تاثير فيديوهات المقاول نعم غنيم صناعه مخابراتية بلا شك بس ربنا يستر المرة دي انا خايف من يناير”.

وأضاف “مهاب“: “على فكرة من ساعة ما طلع وائل غنيم من فترة و إبتدى يسوق الهبل و يقلع و يحلق شعره و يحتك بالطبيعة و أنا عارف إنه مزقوق ناس كتير ساعتها تعاطفت معاه و ناس صعب عليه .. لكن إنا كنت متأكد إنه طالع يغطي على اللي إسمه محمد”.

وعلّقت “د. هند“: “اقول لك حاجة وائل غنيم دا انا عمري مارتحت له ولما رجع دلوقت وحالته بالبلا وكل ماحد يرد عليه يشتم شتيمة قذرة ولما محمد علي طلع الفيديو اللي جمعهم قلت انه ضحك على محمد على او ان محمد علي مثله شكرا على المعلومات”.

وأكد “عاشور الناجي“: “وائل غنيم طالع علي صفحة كلنا خالد سعيد يتهم الثوار الان انهم عملاء لقطر وتركيا، انا بحذر للمرة الثالثة وائل غنيم اصبح عميل نشط للمخابرات الحربية وهي اللي مشغلها الان من ساعة لما ظهر محمد علي وحراك الجوكر، لا تستمعوا له ابدا #السيسي_ضيع_مصر #ثورتنا_ثورة_تطهير“.

وغرّد “ظل محارب“: “أغلب ثورا مصر فى يناير تعاطفو مع وائل غنيم بعد ما ظهر بحاله سيئه أول ظهور محمد على والان وائل واضح أنه إتصالح مع المصالح سؤال لوائل انت قلت إنك متربى وإبن ناس وهو الألفاظ اللى قلتها هى دى تربيه أى ناس ربوك”.

وكتبت “انا بنت مصر“: “انا محتارة بين ٣ حاجات غنيم بيحاول يسيطر فكريا على فئة شبابية معينة لهدف معين الله اعلم هو ايه او الدولة بتحارب محمد على بوائل غنيم او وائل غنيم ربنا هداه بجد وفهم ان مصر مستهدفه”.

واستاء “أحمد عسل“: “للاسف دخلت ع الصفحة والبوستات اللي عليها ضايقتني جدا … وائل غنيم من شهر كان بيشتم ف السيسي والمخابرات عشان بس اخوه كان محبوس دلوقتي هو متوجه ل فئة معينة هي فئتنا احنا الشباب وعايش دور الرجل الذي فقد عقله و دايس فالموضوع وظهوره تزامنا مع ظهور محمد علي عشان يعلي عليه ده غريب جدا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق