#اغتيال_يوسف_أحمد_ديدات يتصدر “تويتر” بعد اعتداء مسلح على الداعية

تداولت وسائل إعلام في دولة جنوب أفريقيا، تقارير إعلامية عن تعرُّض “يوسف” نجل الداعية الإسلامي الراحل “أحمد ديدات” لإطلاق نار خارج محكمة “فيرولام” بجنوب أفريقيا، أول أمس الثلاثاء. 
ونقلت وكالة “IOL” الإخبارية في جنوب أفريقيا على لسان الكولونيل “ثيمبيكا مبيلي” من شرطة “كوازولو- ناتال” في جنوب أفريقيا، قوله: إن “يوسف ديدات” لا يزال على قيد الحياة بعد نقله إلى المستشفى إثر تعرضه لإطلاق نار استهدف رأسه خارج المحكمة.
#اغتيال_يوسف_أحمد_ديدات يتصدر "تويتر" بعد اعتداء مسلح على الداعية يوسف

وتُشير تقارير طبية إلى أن “يوسف ديدات” (65 عاماً) يكافح للبقاء على قيد الحياة بعد الإصابة التي تعرَّض لها.
وقالت وكالة “الأناضول” التركية: إن “يوسف” تعرَّض لإطلاق نار من مُسلّح يستقلّ دراجة نارية قبل أن يلوذ بالفرار.
ووفقاً لموقع “CNN” أضاف “مبيلي” وفقاً للتقرير أنه ووفقاً للادعاء فإن “ديدات” “البالغ من العمر 65 عاماً وزوجته كانا يسيران صباح الثلاثاء الساعة 8:30 عندما فتح شخص غير معروف النار، جارحاً الضحية الذكر في منطقة الرأس”، لافتاً إلى أن الضحية نُقل إلى المستشفى ومُطلق النار “ابتعد من المنطقة إلى جهة غير معلومة”.

إنا لله وإنا إليه راجعوناغتيال الداعية يوسف بن أحمد ديدات (65 عام) بجنوب أفريقيا بطلق ناري في الرأس صباح الثلاثاء الماضيأمام محكمة فيرولام ،،، اللهم اغفر له و تقبله فى الشهداءنسألكم الدعاء له

Gepostet von ‎Islamic Africa أفريقيا الإسلامية‎ am Mittwoch, 15. Januar 2020

بينما كتبت صفحة “أفريقيا الإسلامية” على حسابها في “فيس بوك”: “إنا لله وإنا إليه راجعون، اغتيال الداعية يوسف بن أحمد ديدات (65 عاماً) بجنوب أفريقيا بطلق ناري في الرأس”.
ومع تصدُّر وسم #اغتيال_يوسف_أحمد_ديدات, نعى دعاة وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي الداعية “يوسف ديدات” نجل الداعية والمناظر الإسلامي “أحمد ديدات”، إثر طلق ناري في الرأس بجنوب أفريقيا.
وتناقل الناشطون صورة من موقع الاغتيال، التي تُظهر جثماناً ملقى على الأرض، وحوله عدد من رجال الشرطة والمواطنين.
فغرّد الكاتب “تركي الشلهوب”: “#اغتيال_يوسف_احمد_ديدات لم يستطيعوا الرد عليه بالحجة والبرهان، فغدروا به وقتلوه بطلقة في الرأس !! رحمَ الله يوسف، ورحمَ والده، فقد قدَّما الكثير للإسلام”.

وأضاف الداعية الدكتور “محمد الصغير”: “#اغتيال_يوسف_أحمد_ديدات الداعية الإسلامي ونجل الداعية الشهير في وسط الشارع بجنوب أفريقيا بإطلاق الرصاص على رأسه!”.

وعلّق الإعلامي “محمد جمال هلال”: “حدثني عن الإرهاب وعلاقته بالإسلام عندما احدثك عن سلسلة اغتيالات ضد كل داعية أو مناضل رفع شعار الدعوة والسلمية لدعوته!! لماذا #اغتيال_يوسف_احمد_ديدات”.

وقال الداعية والكاتب الفلسطيني “جهاد حلس”: “ورث الشيخ يوسف ديدات، رحمه الله، من والده مقارعة أهل الكتاب والمشركين بالحجة والبرهان، فقتلوه غدراً بالرصاص!”.

وأضاف: “هذا ليس عملاً إرهابياً في نظر العالم المنافق، فالقاتل ليس مسلماً والمقتول داعية إسلامي!”.

وكتبت الإعلامية الجزائرية “آنيا الأفندي” على “تويتر”: “أنباء عن اغتيال الداعية يوسف أحمد ديدات، نجل الداعية الإسلامي أحمد ديدات، بطلق ناري في منطقة الرأس في جمهورية جنوب أفريقيا”.
وأضافت في تغريدة أخرى: “يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون”.

وعلّق “عبد الرحيم”: “خوفا من الاسلام قتلوك ونسيوا مقولة والدك احمد ديدات رحمه الله الشهيرة “الاسلام بك او بدونك سينتصر ولكن انت ستخسر بدون الاسلام” وانت انتصرت لانك بقيت على الإسلام وافنيت حياتك بالدعوة للإسلام وقاتليك خسروا لانهم قبل ان يقفوا ضدك وقفوا ضد الاسلام. #اغتيال_يوسف_احمد_ديدات”.

تجدر الإشارة إلى أن الداعية “أحمد ديدات” – والد “يوسف ديدات” – كان واعظاً ومحاضراً ومنظراً إسلامياً، حيث ترأس المركز الدولي للدعوة الإسلامية في مدينة “ديربان” في جنوب أفريقيا، وحاز جائزة الملك “فيصل” لجهوده في خدمة الإسلام.
وقضى الشيخ “ديدات”، الذي توفي عام 2005، نصف قرن في العمل الدعوي، وتخصَّص في مجال مقارنة الأديان، وعقد مناظرات عديدة مع دعاة مسيحيين وقساوسة.
كما أنه نذر نفسه لمواجهة المشككين بآيات الذكر الحكيم وكلمة الحق التي حملها الرسول صلى الله عليه وسلم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق