محكوم عليه بـ15 عاماً ومهدد بالترحيل.. علاء قاسم يستغيث من مطار سويسرا

نشرت صفحة قناة “الجزيرة” على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، اليوم الخميس، فيديو لاستغاثة شاب مصري محكوم عليه بـ 15 عاماً, من مطار سويسرا، حيث قال: إنه مضرب عن الطعام، ويطالب باللجوء، ومحتجز منذ أربعة أيام, ويعاني من خطر الترحيل إلى كوريا أو مصر, والبلدان بالنسبة له غير آمنين. 

الشاب المصري يدعى “علاء الدين قاسم” (31 عاماً)، محكوم عليه بالسجن 15 عاماً في قضية “مسجد الفتح”, اضطر للهرب إلى كوريا الجنوبية, لكنه واجه تهديدًا أيضًا هناك؛ بسبب التعاون الأمني والعسكري بين النظام الانقلابي في مصر وكوريا الجنوبية أدَّى لتتبع الأمن الكوري للناشطين المصريين الموجودين في كوريا.

وحسب ما ذكرت الصحفية المصرية “نانسي كمال” فإن “علاء” اضطر للهرب للمرة الثانية من كوريا الجنوبية, ووصل يوم الجمعة الماضية لمطار سويسرا، وتعامل بعنصرية وعنف، وحاولوا الضغط عليه لترحيله، لكنه رفض التوقيع على أي أوراق بخصوص ترحيله.

وناشد “علاء” جميع المنظمات الحقوقية والمجتمع المدني, لمساعدته والوقوف بجانبه للحصول على حقه القانوني وحق اللجوء السياسي.

استغاثة مصري في سويسرا

مواطن مصري يستغيث من مطار سويسرا.. هددوه بالترحيل لمصر فأضرب عن الطعام

Gepostet von ‎الجزيرة – مصر‎ am Donnerstag, 16. Januar 2020

ويعاني المئات من طالبي اللجوء المصريين في كوريا الجنوبية من أوضاع مأساوية ومزرية وانتهاكات لحقوقهم؛ نتيجة تعنُّت السلطات الكورية، والتعاون الأمني الوثيق مع السلطات المصرية من جهة أخرى.

وكشف محامون وحقوقيون مصريون في كوريا الجنوبية، عن تعرُّض طالبي اللجوء المصريين لانتهاكات حقوقية، مؤكدين أنه المكان الخاطئ لطلب اللجوء، وفق قولهم.

وانتقدوا عدم وجود تغطية إعلامية تنقل معاناتهم للعالم، وتكشف انتهاكات “سيول” في التعامل مع طالبي اللجوء، مطالبين بتسليط الضوء على أزمتهم؛ من أجل الضغط على السلطات الكورية في توفير الأمن والحماية. محكوم عليه بـ15 عاماً ومهدد بالترحيل.. علاء قاسم يستغيث من مطار سويسرا

بدوره؛ قال الباحث الحقوقي في “التنسيقية المصرية للحقوق والحريات”، “أحمد العطار“، في تصريحات صحفية: إنه مع تزايد عدد طالبي اللجوء في كوريا الجنوبية خلال السنتين الماضيتين، وهم بالمئات فقط، “قامت السلطات بوضع العراقيل أمامهم منذ وصولهم للمطار، ونجحت في إبعاد الكثير منهم”.

وأضاف: “حتى الذين نجحوا في الدخول لكوريا وطلبوا اللجوء السياسي، لم يسلموا من التعنت الشديد والمتوالي من قِبل السلطات الكورية، بداية من التضييق عليهم، ورفض طلباتهم، والتأخير في استخراج تصاريح العمل الخاصة بهم، ما أدّى فعلاً لجعل بعضهم يغادر كوريا لدول أخرى”.

وأكد “أن تغير الموقف الكوري في ملف اللاجئين المصريين يرجع إلى التعاون الأمني بين مصر وكوريا الجنوبية تحت مسمى التعاون في ملف ما يُعرَف بمكافحة الإرهاب، وكذلك للأسباب الرئيسية من شبكة وتشابك المصالح الاقتصادية وتناميها بين البلدين”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق