“المرشد الإيراني” يعتلي منبر “الجمعة” بعد غياب 8 سنوات مهاجماً أمريكا

اعتلى المرشد الإيراني “علي خامنئي” ، المنبر لإلقاء خطبة صلاة الجمعة، اليوم في “طهران” لأول مرة منذ 8 سنوات، وتحدث فيها حول ان بلاده مرت اسبوعين استثنائيين منذ اغتيال قائد فيلق القدس الإيراني “قاسم سليماني” بغارة أمريكية وصفها بـ “احداث مريرة وعذبة مليئة بالتجارب”، و أن أمريكا تلقت ضربة في “هيبتها” علي حد وصفه.

وأضاف “خامنئي” خلال خطبته التي تعد حدث استثنائي، أن: “تشييع سليماني الضخم وكذلك ضرب القوات الأمريكية بصواريخ الحرس الثوري كانت من أيام الله”، حسب تعبيره.

وأوضح المرشد الإيراني أن: “هذه الايام نقطة عطف تاريخية وليست أياما عادية، حيث وجهنا صفعة بوجه القوة العالمية المتغطرسة”، على حد تعبيره.

‏وقال “خامنئي” بلهجة قوية أن” الحرس الإيراني دكّ بضربة أولية صاروخية القاعدة الأمريكية، ويبقى جزاؤها الأساس وهو خروجها من المنطقة”.

واستنكر “خامنئي” وصف الرئيس الأمريكي، “دونالد ترامب”، ووزير خارجيته، “مايك بومبيو”، لقائد فيلق القدس الذي اغتيل في بغداد بالارهاب، قائلا إن “الأمريكين قتلوا أقوى قائد في مكافحة الارهاب”، على حد تعبيره.

وأضاف أن :“أمريكا انفضحت بتصفية سليماني باغتيال جبان وليس في مواجهة مباشرة، وأن الرئيس الاميركي أقر بالارهاب باعترافه باغتيال سليماني”.

وتابع أن: “رد الحرس الثوري كان مناسبا وموضع تقدير حيث وجه، ليس ضربة عسكرية لأميركا فحسب، بل ضربة لهيبة أميركا ايضا”.

واعتبر خامنئي أن: “أمريكا تتلقى الضربات المتتالية من جبهة المقاومة”، مضيفاً أن “سليماني وأبو مهدي المهندس أصبحا مدرسة”."المرشد الإيراني" يعتلي منبر "الجمعة" بعد غياب 8 سنوات مهاجماً أمريكا الإيراني

كما انتقد خامنئى حرق المتظاهرين لصور سليماني، معلقا أن “المئات الذين اهانوا صور سليماني ليسوا من الشعب الإيراني”.

وأوضح أن: “هناك شعارات انحرافية يطلقها شباب مغرر بهم، لكن هناك من لا يكترثون بمصالح البلاد والأمن القومي ويسيرون في ركاب العدو”، على حد تعبيره.

واعتبر أن مسؤولي أمريكا يكذبون عندما يقولون بانهم يقفون إلى جانب الشعب الإيراني”.

مضيفاً أن: “الشعب الإيراني يهتف بالثأر وكان ذلك وقود صواريخنا التي دكت القوات الأمريكية”.

وأعقب ذلك هتاف من قبل الجمهور الحاضر أمام خامنئي: ” لا مساومة، لا استسلام، الحرب مع أمريكا”.

وذكر خامنئي أن: “عدونا مسرور من حادثة اسقاط الطائرة لمساءلة الحرس والنظام”، معبرا عن تعاطفه مع اسر ضحايا الطائرة، وشكرهم ” لأنهم وقفوا أمام مؤامرات الأعداء” حسب قوله.

و خصص “خامنئي” ، جزءا من خطبته، للحديث باللغة العربية متطرقا فيها إلى العلاقات مع العراق.

قائلاً: “إن مساع مغرضة هائلة بذلك لخلق نظرة سلبية بين الشعبين العراقي والإيراني وانفقت أموال ضخمة وجندت أفراد لا يشعرون بالمسؤولية في إيران ضد الشعب العراقي”.

وأضاف أن: “الساحة العراقية شهدت ضخا إعلاميا ضخما شيطانيا ضد الشعب الإيراني.. إلا أن الشهادة الكبرى (لسليماني) أفشلت كل الوساوس الخبيثة”.

وتابع قائلاً: “القدرة الإسلامية قدرتنا وقدرتكم تستطيع أن تتغلب على ما تحيط القوى المادية نفسها به من هيبة مادية خاضعة.. القوى الغربية بالاعتماد على العلم والتقانة والإعلام الكذاب والأساليب السياسة الماكرة استطاعت أن تهيمن على بلدان المنطقة بالتجسس والسيطرة السياسة والاقتصادية وزرع الغدة السرطانية الصهوينية في قلب بلدان غرب آسيا..”

والجدير بالذكر، إن المرة الأخيرة التي أمّ فيها آية الله علي خامنئي صلاة الجمعة، كانت في مسجد المصلى في طهران في فبراير 2012، بمناسبة الذكرى الثالثة والثلاثين للثورة الإيرانية، وفي ظل الأزمة الدولية حول ملف إيران النووي.

وعلي صعيد آخر، اقرأ أيضا: خامنئي لأمير قطر: هذا ما تريده إيران بعد مقتل سليماني

وأكد الرئيس الإيراني” حسن روحاني” في خطاب ألقاه أمس الخميس، في المصرف المركزي، أنه “أراد تجنّب حرب، بعد أن بدت طهران والولايات المتحدة على شفير مواجهة عسكرية مطلع الشهر الحالي للمرة الثانية خلال عام”، مضيفا أن “الحكومة تعمل يوميا على منع مواجهة عسكرية أو الحرب”.

وفي الثامن من يناير، استهدفت طهران قاعدتين عسكريتين في العراق تستضيفان جنودا أمريكيين، رداً على اغتيال واشنطن قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الجنرال “قاسم سليماني”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق