بعد ٩ أيام من القصف.. أمريكا تعترف بوقوع إصابات في قاعدة “عين الأسد”

أصدر المتحدث باسم القيادة المركزية الأمريكية الكابتن “بيل أوربان” بيان، أعلن فيه أن 11″ جنديا أمريكيا على الأقل أصيبوا في الهجوم الإيراني على قاعدة عين الأسد العراقية في 8 يناير”، علي الرغم من نفي ذلك سابقا، من قبل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب” و “البنتاجون”. 

بعد ٩ ايام من القصف.. أمريكا تعترف بوقوع إصابات في قاعدة "عين الأسد" عين الأسدوقال المتحدث باسم القيادة المركزية 
بيان: “في حين أنه لم يقتل أي من الجنود الأمريكيين في الهجوم الإيراني في 8 يناير على قاعدة عين الأسد الجوية، إلا أن العديد منهم خضعوا للعلاج من أعراض الارتجاج الناتجة عن الانفجار، ولا يزالون يخضعون للتقييم”.

و أضاف “أوربان” أنه “في الأيام التي تلت الهجوم، وبسبب إجراءات احترازية مكثفة، تم نقل بعض الجنود من قاعدة عين الأسد”، وأضاف “حالياً نقل 11 فرداً احترازاً إلى لاندشتول، وثلاثة إلى كامب عريفجان”، في إشارة إلى “مركز لاندستول الطبي الإقليمي” في ألمانيا و”معسكر عريفجان” في الكويت.

و أردف المتحدث الأمريكي “عند اعتبارهم لائقين للخدمة، من المتوقع أن يعود الجنود مرة أخرى إلى العراق بعد خضوعهم لفحوص طبية”.

و ذلك علي الرغم من أن التقارير السابقة للجيش الأمريكي فإن الضربة الإيرانية تسببت بأضرار مادية جسيمة لكن دون وقوع إصابات.

و قد أعلن حينها الرئيس الأمريكي” دونالد ترامب” بعد القصف الصاروخي أنه “لم يصب أي أمريكي في هجوم الليلة الماضية”.

و أضاف في مؤتمر عُقد يوم القصف أن ”جميع جنودنا سالمون ولحقت أضرار بسيطة فقط بقاعدتينا العسكريتين… يبدو أن إيران تتراجع، وهو أمر جيد لكل الأطراف المعنية وأمر جيد جدا للعالم“.

و فجر الثامن من يناير الحالي، أعلن الحرس الثوري الإيراني،أنه نفذ هجوماً صاروخياً على قاعدة عين الأسد في محافظة الأنبار غرب العراق، وقاعدة أخرى في أربيل، والاثنتين تضمان قوات أمريكية.

وأكد التلفزيون الإيراني حينها أن ثمانين عسكرياً أمريكياً قتلوا بالضربات الصاروخية على قاعدة عين الأسد بالأنبار غربي العراق.

ووصف المرشد الأعلى في إيران آيه الله “علي خامنئي”، الهجوم الصاروخي على القواعد العسكرية الأمريكية في “العراق” بـ”الناجح”، مؤكدا أن “إيران تواجه جبهة واسعة وسيكون الانتصار حليفها”.

وبحسب استخبارات “الحرس الثوري”، فإن الضربة العسكرية التي تمت بـ15 صاروخاً بالستياً انطلقت من الأراضي الإيرانية، استهدفت 20 موقعاً حساساً في القاعدتين الأمريكيتين، لا سيما في قاعدة “عين الأسد” الجوية في “الأنبار” غرب “العراق”، مشيرة إلى أنه قتل 80 جندياً أمريكياً وتم تدمير طائرات مروحية ومعدات عسكرية أمريكية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق