تونس: تحليق طائرات قرب الحدود مع ليبيا وسنضرب من يقترب من مجالنا الجوي

قال الجيش التونسي، مساء اليوم الجمعة: إنه رصد تحليق طائرات بدون طيار قرب الحدود الليبية التونسية.

وتوعّد الجيش التونسي في بيان على الموقع الرسمي لوزارة الدفاع التونسية، بضرب أي هدف يقترب من مجال تونس الجوي.

وأوضح الجيش في بيانه أنه “خلافاً لما تداولته بعض وسائل الإعلام بخصوص رصد طائرات دون طيار داخل الحدود التـونسية، فإن وزارة الدفاع الوطني تؤكد أن هذه الطائرات لم تجتز بالمرّة المجال الجوي التـونسي بل كانت تحلّق قرب رسم الحدّ داخل التراب الليبي”.

وتابع “تجدر الإشارة إلى أن التشكيلات العسكرية المنتشرة على كامل الشريط الحدودي على أتمّ الاستعداد للرمي الناري بصفة مباشرة على كل جسم مشبوه يخترق المجال الجوّي التونسي حسب التعليمات الصادرة في الغرض”.

واستمرّ “تدعو الوزارة مختلف وسائل الإعلام إلى ضرورة التحرّي والتثبت من المعلومة من المصادر الرسمية (الجهات العسكرية والأمنية)، قبل نشرها احتراماً لحقّ المواطن في المعلومة الصحيحة والدقيقة”.

وكانت وزارة الخارجية في حكومة الوفاق الليبية، قد طالبت بضرورة دعوة كل من تونس وقطر إلى مؤتمر “برلين” المزمع عقده يوم الأحد المقبل.تونس: تحليق طائرات قرب الحدود مع ليبيا وسنضرب من يقترب من مجالنا الجوي تونس

وأوضحت الخارجية في رسالة مُوجّهة إلى السفارة الألمانية لدى ليبيا، أن تـونس تُمثّل أهمية قصوى؛ كونها جارة حدودية آوَتْ آلاف النازحين الليبيين وأمنها من أمن ليبيا، إضافة إلى أهمية مشاركة دولة قطر التي كانت ولا زالت أهم الدول الداعمة لثورة السابع عشر من فبراير، مُشددةً على أن مشاركة هاتين الدولتين يدعم محادثات السلام وإرساء دعائم الأمن والاستقرار في ليبيا، وفق نص الرسالة الذي نشره موقع “ليبيا الأحرار”.

وينعقد مؤتمر “برلين” في العاصمة الألمانية، الأحد المقبل؛ بهدف بحث سبل إيجاد حل للأزمة الليبية وضمان وقف إطلاق النار، حيث دعت ألمانيا 11 دولة للمشاركة في المؤتمر، هي: الولايات المتحدة، بريطانيا، روسيا، فرنسا، الصين، تركيا، إيطاليا، الإمارات، مصر، الجزائر، والكونغو، بجانب رئيس حكومة الوفاق “فايز السراج” واللواء المتقاعد “خليفة حفتر” قائد ما يُسمّى بـ “الجيش الوطني الليبي”.

وكان طرفا النزاع في ليبيا قد أعلنا وقفا لإطلاق النار، اعتباراً من يوم 12 يناير، بناء على مبادرة من روسيا وتركيا، خلال لقاء جمع الرئيسين “فلاديمير بوتين” و”رجب طيب أردوغان”، الأسبوع الماضي في “إسطنبول”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق