حتى لا تخاف من الأماكن المغلقة.. هذا هو الرهاب

رهاب الأماكن المغلقة هو اضطراب يعاني المصاب به خوفًا غير عقلاني من عدم وجود مخرج أو من كونه محتجزًا وكثيرًا ما يؤدي إلى نوبات الهلع، ويمكن أن يكون سببها بعض المحفزات أو الحالات كالوجود في مصعد مزدحم، غرفة صغيرة من دون أي نوافذ أو أن تكون في طائرة.

بعض المرضى الذين يعانون من رهاب الأماكن المغلقة يعانون من مستويات معينة من القلق التي نجدها حتى في حال ارتدائهم ملابس ضيقة عند العنق.

يعاني المصابون بهذا الاضطراب صعوبة في التعايش معه لأنهم يضطرون للذهاب إلى أماكن بعيدة لتجنب الأماكن المغلقة والحالات التي تثير الذعر والقلق لديهم.

وسوف يتجنبون أماكن معينة مثل المترو والطائرة ويفضلون صعود الدرج على استخدام المصعد بغض النظر عن عدد الطوابق لأنها تحتاج إلى الصعود النزول.

علامات وأعراض رهاب الأماكن المغلقة:

وفقًا لمركز لانغون الطبي في جامعة نيويورك فإن رهاب الأماكن المغلقة يتطور خلال سنوات الطفولة أو المراهقة.

رهاب الأماكن المغلقة هو اضطراب قلق يعاني الشخص المصاب به من التوتر الناتج عن وجوده في مكان مغلق أو من مجرد التفكير بالأمر كما يعاني عدم القدرة على التنفس بشكل سليم، نفاد الأوكسجين، إضافةً إلى الضيق.

عندما تبلغ مستويات القلق حدًّا معينًا تظهر أعراض رهاب الأماكن المغلقة الجسدية التالية:

تعرق تسارع في دقات القلب ارتفاع ضغط الدم دوخة جفاف الفم تسارع حركات التنفس الهبات الساخنة الارتجاف تشنج غريب قشعريرة صداع عند التعرض للضوء غثيان إغماء خدر الإحساس بالصدمة ضيق أو ألم في الصدر في بعض الأحيان التخليط الذهني.

ليس بالضرورة أن تكون الأماكن المغلقة هي التي تحرض ظهور هذه الأعراض بل قد يكون الخوف مما قد يمكن أن يحصل للشخص إذا احتجز فيها وبالتالي الخوف من نفاذ الأوكسجين بشكل أساسي.حتى لا تخاف من الأماكن المغلقة.. هذا هو الرهاب رهاب

أمثلة على المساحات الصغيرة التي يمكن أن تؤدي القلق:

المصاعد، غرف تغيير الملابس، الأنفاق، الأقبية، مترو الأنفاق، الغرف صغيرة، الأبواب الدوارة، الطائرات، المراحيض العامة،

السيارات (وخاصة ذات القفل المركزي)، بعض الأجهزة الطبية، مثل التصوير بالرنين المغناطيسي والطبقي المحوري.

تعطي حكومة “فيكتوريا” في “استراليا” الأمثلة الآتية عن كيفية تصرف أو ردود أفعال الأشخاص المصابين برهاب الأماكن المغلقة:

فور دخولهم غرفة يتحققون من المخارج ويضعون أنفسهم بالقرب منها كما قد يشعرون بمزيد من القلق عندما تكون جميع الأبواب مغلقة.

في الحفلات المزدحمة حتى لو كانت المساحة كبيرة وواسعة سيحاولون وضع أنفسهم بالقرب من المخارج.

تجنب القيادة في وقت الذروة عندما تكون الطرقات مزدحمة. في الحالات الشديدة فإن بعض المرضى قد يهلعون لمجرد رؤية الباب يغلق.

 تجنب استعمال المصاعد واستعمال الدرج حتى لو كان هذا يعني التعب، ضيق التنفس والتعرق الشديد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق