“حماس”: إعلان “إسرائيل” بناء جناحها في معرض “إكسبو دبي” تطبيع مرفوض

انتقدت حركة “حماس” استمرار دولة الإمارات العربية المتحدة في تنفيذ برامج وأعمال تطبيعية مع “إسرائيل“، وذلك مع بدء العمل في بناء الجناح “الإسرائيلي” في معرض “إكسبو دبي ٢٠٢٠”.
واعتبرت الحركة، على لسان المتحدث الرسمي باسمها “حازم قاسم”، اليوم الإثنين، أن “إعلان خارجية الاحتلال البدء ببناء جناح لها في معرض إكسبو دبي، هو أحد أشكال التطبيع المرفوض والمستنكر وطنياً وقومياً”.
ودعت الحركة، “الأطراف التي تسعى للتطبيع مع المحتل، إلى وقف هذا السلوك الذي يُشجّع الاحتلال على رفع وتيرة إجرامه ضد شعبنا الفلسطيني، وزيادة انتهاكاته ضد مقدسات الأمة”.
وشدّدت الحركة على وجوب أن “يبقى الكيان الصهيوني، هو العدو المركزي للأمة، وإبقاء علاقة الصراع معه، ومواجهة سياسته التي تهدف إلى تقويض كل فرص نهوض الأمة وتطورها”.

"حماس": إعلان "إسرائيل" بناء جناحها في معرض "إكسبو دبي" تطبيع مرفوض إسرائيلوكان الخارجية “الإسرائيلية” قد أعلنت، أمس الأحد، رسمياً، البدء بأعمال بناء الجناح “الإسرائيلي” في معرض “إكسبو دبي 2020″، الذي ينطلق في 20 أكتوبر المقبل، ويستمر حتى العاشر من أبريل 2021، في الإمارات.
وقالت الخارجية “الإسرائيلية”، في بيان صدر عنها: إن “أعمال بناء الجناح الإسرائيلي انطلقت رسميًا في معرض إكسبو دبي 2020”. وأضافت “بدأ فريق العمل بالجناح والمقاول المحلي في بناء الجناح، هذه هي مرحلة هامة”.
وأشارت الوزارة في منشور على صفحتها الرسمية بموقع “تويتر”، إلى أنها تواصل الإشراف على “عملية البناء الطويلة، بالتعاون الكامل مع الدولة المضيفة، الإمارات”. علماً بأن المعرض الدولي، مصمم لعرض لإنجازات الدول مرة كل خمس سنوات، ويستقطب ملايين الزوار من جميع أنحاء العالم.

وكانت “إسرائيل” قد أعلنت، رسميًا، في أبريل الماضي، أنها ستُشارك في معرض “إكسبو 2020” في “دبي”، وهو ما وصفه رئيس الحكومة “الإسرائيلـية”، “بنيامين نتنياهو”، بأنه علامة على تحسُّن مكانة بلاده في منطقة الخليج.
وقال متحدث باسم وزارة الخارجية “الإسرائيلية”، في بيان: “معارض إكسبو هي تجمعات عالمية يلتقي فيها الناس من شتى أنحاء العالم للاحتفال بالإبداع وتطبيقه على التحديات المشتركة… يسرّنا أن نكون جزءاً من تلك المساعي المشتركة”.
وفي بيان منفصل، قال “نتنياهو”: “أرحب بمشاركة إسرائيـل في معرض إكسبو في دبي. إنها علامة أخرى على صعود مكانة إسرائيـل في العالم وفي المنطقة”.
وباتت العلاقات الدبلوماسية بين “إسرائيل” ودول خليجية، في مقدمتها الإمارات والبحرين وعُمان، أكثر علانيةً بعد سنوات شهدت اتصالات معظمها سرية؛ بسبب معارضة قوية للاحتلال “الإسرائيلي” للأراضي الفلسطينية.
وارتفعت وتيرة التطبيع خلال الفترة الأخيرة بأشكال متعددة بين “الإسرائيـليين” ودول عربية وخليجية، عبر مشاركات “إسرائـيلية” في نشاطات رياضية وثقافية تقيمها دول مثل الإمارات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق