مؤتمر برلين.. إجماع دولي لوقف إطلاق النار في ليبيا

دعا “مؤتمر برلين” الخاص بالأزمة الليبية في بيانه الختامي إلى وقف دائم لإطلاق النار، وأكد أن الحوار الليبي هو وحده الكفيل بإنهاء الصراع وفرض السلام.

وفي ختام مباحثات موسعة عُقدت في برلين، دعا البيان الختامي الأطراف الليبية وداعميها لإنهاء الأنشطة العسكرية مع بَدء وقف إطلاق النار، والوقف الشامل والدائم لكل الأعمال العدائية.

ودعا المؤتمر الأمم المتحدة إلى تشكيل لجان تقنية لضبط ومراقبة تطبيق وقف إطلاق النار في ليبيا.

وأكد المشاركون في مؤتمر برلين التزامهم بعدم التدخل في النزاع المسلح والشؤون الداخلية لليبيا، داعين إلى إنشاء لجنة مراقبة دولية لمواصلة التنسيق بين كل الأطراف.

وحث المجتمعون في برلين جميع الأطراف الليبية على إنهاء المرحلة الانتقالية بانتخابات حرة وشاملة وعادلة، وإنشاء مجلس رئاسي فاعل، وتشكيل حكومة موحدة وشاملة وفعالة معتمدة من مجلس النواب.

كما شدد بيان “برلين” على محاسبة كل منتهكي القانون الدولي.

من جهتها، قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إن طرفي الصراع في ليبيا والداعمين الدوليين لهما اتفقوا خلال مؤتمر برلين على ضرورة احترام حظر السلاح وتعزيزه من أجل التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار.

وأضافت “ميركل” أن المشاركين في المؤتمر اتفقوا على تكليف لجنة عسكرية، تضم خمسة عسكريين من حكومة الوفاق وخمسة آخرين من قوات حفتر، لبحث وقف إطلاق النار، على أن تجتمع الأسبوع المقبل.

من جانبه، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إن جميع المشاركين في مؤتمر برلين أكدوا أنه لا وجود لحل عسكري في ليبيا، بمن فيهم من هم ربما ضالعون بشكل مباشر في النزاع.

وقال وزير الخارجية الأميركي “مايك بومبيو” في تصريحات للصحفيين، إنه تم إحراز تقدم في مؤتمر برلين من أجل وقف كامل لإطلاق النار في ليبيا.

وأعرب “بومبيو” عن أمله في إعادة فتح منشآت النفط الليبية كنتيجة للقمة، مجددا التزام الولايات المتحدة بحل سياسي للأزمة الليبية.

بدوره، قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قبل اجتماعه مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على هامش مؤتمر برلين، إن دعوة روسيا وتركيا لوقف إطلاق النار ساهمت في تقليص القتال منذ أسبوع. وأضاف “لم نفقد الأمل في استمرار الحوار وحل الصراع”.مؤتمر برلين.. إجماع دولي لوقف إطلاق النار في ليبيا برلين

من جهته، أعرب وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أيضا عن قلقه, وقال إن القوى الكبرى “لم تنجح بعد في إطلاق حوار جاد وراسخ” بين الأطراف المتحاربة.

وذكر رئيس مؤتمر ميونخ الدولي للأمن، فولفجانج إشينجر، أن بيان مؤتمر برلين بشأن ليبيا لن يكون ملزما إلا بقرار من مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة.

وقال “إشينجر” اليوم الاثنين في تصريحات لشبكة “إيه آر دي” الألمانية الإعلامية إن قرار برلين لا يمكن أن يكون ملزما لكافة المشاركين إلا إذا تم تأكيده وأصبح قابلا للتنفيذ عبر قرار من مجلس الأمن وفقا للفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة في نيويورك.

من جهته، نشر رئيس وزراء إيطاليا مجموعة من الصور جمعته مع المستشارة الألمانية والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، والرئيس الروسي، ووزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو.

وعشية انعقاد مؤتمر برلين، قال المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى ليبيا، غسان سلامة، في تصريحات لبي بي سي إن الحل السياسي للصراع هو الأفضل لجميع الأطراف المعنية، لأن ليبيا – بسبب جغرافيتها الواسعة وهوياتها المحلية القوية وسكانها المدججين بالسلاح وضعف البنية التحتية الحكومية – دولة يصعب على مجموعة واحدة السيطرة عليها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق