بالصور.. احتجاجات في لندن ضد انتهاكات السعودية والإمارات في اليمن

احتشد، اليوم الأحد، عشرات النشطاء في ساحة “ماربل آرش” بالعاصمة البريطانية لندن؛ تضامناً مع ضحايا الحرب في اليمن، على يد التحالف الذي تقوده السعودية والإمارات، مطالبين الحكومة البريطانية بالتدخل لوقف الحرب الدائرة في اليمن والمستمرة منذ أعوام.

بالصور.. احتجاجات في لندن ضد انتهاكات السعودية والإمارات في اليمن اليمنورفع المحتشدون يافطات تندد بالحرب على اليمن، وتدعو الحكومة لوقف التعامل العسكري وصفقات الأسلحة مع الإمارات والسعودية.
كما قام النشطاء بتوزيع منشورات توضيحية تكشف الانتهاكات التي يرتكبها التحالف السعودي الإماراتي في الحرب على اليمن، حيث أدّت هذه الحرب إلى قتل وجرح الآلاف وتشريد الملايين، إضافة إلى المجاعة والأمراض التي انتشرت نتيجة هذه الحرب الوحشية.
ودعت “الحملة الدولية من أجل العدالة”، ومقرها لندن، خلال الاعتصام المجتمع الدولي إلى اتخاذ موقف ضد انتهاكات الإمارات والسعودية وحربهما في اليمن، وإلى إثارة القضية في كل المحافل الدولية، ووضع حد عاجل لهذه الممارسات والانتهاكات التي تجاوزت كل الخطوط الحمراء.
وتخلَّل الوقفة الاحتجاجية أيضاً كلمات ألقاها النشطاء أكدوا فيها وقوفهم إلى جانب الشعب اليمني، ومنددين بالحرب، وداعين الحكومة والساسة في بريطانيا العمل بكل حزم لوقف الحرب الدائرة في اليمن.

بالصور.. احتجاجات في لندن ضد انتهاكات السعودية والإمارات في اليمن اليمنوأوقعت الحرب في اليمن منذ تدخل السعودية والإمارات منذ مارس 2015 آلاف القتلى والجرحى، وتسبّبت في أسوأ أزمة إنسانية في العالم، بحسب الأمم المتحدة، كان ضحيتها نحو 24 مليون يمني يعيشون في مجاعة.
ولا يتوقّف التحالف الإماراتي السعودي على نشر الفوضى والانفلات الأمني بالمدن اليمـنية المختلفة؛ بهدف إطالة مدة القتال، ومواصلتهما نهب ثروات اليمـنيين وإشغالهم عن طردهما من بلادهم، فعادت مرة أخرى إلى استخدام تنظيم “القاعدة” في تمرير مخططاتهما، بعد فشل مليشياتهما في تحقيق غاياتهما.
وفي سبتمبر الماضي، قال محققو الأمم المتحدة: إن الضربات الجوية التي نفّذها التحالف بقيادة السعودية والإمارات في اليمـن، وأساليب التجويع التي انتهجها، ربما تصل لحد جرائم الحرب.

بالصور.. احتجاجات في لندن ضد انتهاكات السعودية والإمارات في اليمن اليمنوفي أغسطس ٢٠١٨، نشر فريق الخبراء الأممين، تقريراً عن الانتهاكات لعام 2017، ذكر أن الغارات الجوية للتحالف تسبّبت في معظم الإصابات المباشرة للمدنيين، وأنها استهدفت مناطق سكنية وأسواقاً وجنازات وحفلات زفاف ومرافق احتجاز وقوارب مدنية ومرافق طبية.
وأوضح التقرير أنهم “لديهم أسباب معقولة للاعتقاد بأن أفراداً في الحكومة اليمـنية والتحالف ربما نفذوا هجمات، ما يُعدّ انتهاكاً لمبادئ التمييز والتناسب والاحتياطات، وهو ما يجعلها ترقى إلى حد جرائم الحرب”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق