بعد اعتزاله العمل السياسي وإغلاق صفحته.. نشطاء: #شكرا_محمد_علي

تفاعل نشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الأحد، مع إعلان الفنان ورجل الأعمال “محمد علي” اعتزاله العمل السياسي، حيث اعتبروا أن “محاولته” تغيير النظام تستحق التقدير والشكر, معبرين عن حزنهم لقراره اعتزال السياسة وإغلاق صفحته على “فيس بوك”.
وعبر وسمي #محمد_علي الذي دخل قائمة الأكثر تداولاً بموقع “تويتر” في مصر، و #شكرا_محمد_علي الذي شهد تفاعلاً واسعاً في مواقع التواصل الاجتماعي، أبدى نشطاء آراءهم ومواقفهم من إعلان الفنان اعتزاله السياسة.
فكتب “حسام الغمري”: “#محمد_على أغلق صفحته بالفعل وفاز باحترام الملايين ودورنا أن نستعيده #شكرا_محمد_على #الشعب_يريد_اسقاط_النظام #الثورة_مستمرة”.

وغرّد الشاعر “عبد الرحمن يوسف”: “نهاية غير سعيدة لفيلم محمد علي، لا ألومه على انسحابه من السياسة بل أشجعه، وألوم بعض المعارضة المصرية التي راهنت على شخص بلا مؤهلات سياسية وظلت تراهن عليه بعد أن احترق في العشرين من سبتمبر. أدعو كل السياسيين المتسببين في وضعنا الحالي إلى التحلي بشجاعة محمد علي”.

وكتب الإعلامي “أسامة جاويش”: “يكفيك شرف المحاولة يا #محمد_علي حركت الناس وساهمت في كسر حاجز الخوف ورجعت للناس ثقتهم في نفسهم من تاني #الشعب_يريد_إسقاط_النظام هيفضل هدفنا وحلمنا هيفضل #ثورة_الغضب_25 سعيد بتعاملي معاك الفترة اللي فاتت يا محمد والثورة عبارة عن جولات مش يوم وبيعدي #لساها_ثورة_يناير”.

وغرد الإعلامي “حسام الشوربجي”: “الناس اللي مصدومة أو بتهاجم #محمد_علي الراجل قالها بصراحة لو فشلت في حشد الناس هخرج من المشهد فوراً، شكرا على الوفاء بعهدك ✋ لكن أختلف معك في وصفك عدم خروج الناس النهاردة هو رضى بحكم #السيسي، لو فتح الميدان لوجدنا شعب #مصر في الشارع #الشعب_يريد_اسقاط_النظام”.

وكتب حساب “عسل أسود”: “يكفي انك عيشت النظام و اعلامه لمدة اربع شهور في رعب مستمر #شكرا_محمد_علي”.

وعلق حساب “حافي في زمن الجزم”: “عملت اللي عليك . مش هتنزل الناس من بيوتهم .. بس برضوا اكيد راجعيين #محمد_علي”.

وأضاف حساب “ست الدكتورة”: “يُحسَب لمحمد على أنه صحى الشعب في تظاهرات سبتمبر وأثبتلنا إن لسه في أمل نثور من تاني ونعيش. شكرا #محمد_علي محدش يقدر يلومك على رغبتك، كفاية إنك ضحيت بحاجات كتير منها أمانك. بس احنا لسه مكملين عشانا وعشان المعتقلين وربنا يتولانا بقى ونفوق ونتحد #الشعب_يريد_اسقاط_النظام”.

وقال “ابن يحيى الفخراني”: “#محمد_علي عداه العيب وعمل اللي كتير مننا عجز انه يعمله “ضحي بنفسه ووقته وشغله وعيشته وسط اهله وناسه وولاده ف بلده عشانا”، وبلا #الشعب_يريد_اسقاط_النظام بلا خرا النظام ده بقي امر واقع علينا ومش هيغيره غير ربنا عشان ربنا مايرضاش بالظلم، مش عارف انا ليه بتبسط لما بشوف الصورتين دول”.

وتضامن “مجدي”: “#محمد_علي لقد ادّيت وما قصّرت بشيء لم نخسر بل العكس فقد فضحتهم وأوضحت للناس افعالهم وكشفت زيف إعلامهم، وإنما الأيام دِوَل، فيوم لنا ويوم علينا. #ثورة_الغضب25 #ماشين_حتى_نهاية_الطريق”.

وكتب حساب “جيفارا”: “طردت الخوف جوانا ووحدت صوتنا وخلتنا نحس اننا لسه لينا حقوق فى بلادنا #شكرا_محمد_علي”.

وعلّق “أبو أحمد”: “شكرًا..ألف شُكر لست سياسيًا ولم تزعم ذلك لكن يشهد الله أنك كنت صادقًا وأمينًا ونزيهًا أكثر من نُشطاء المنصات، وثوار النت والفضائيات. والله إن صفعتك للسيسي وعصابته القذرة لم تخطر له على بال، وستبقى آثار أصابع كفك على وجهه حتى يدخل قبره. طز وألف طز في النخبة المصرية! #شكرا_محمد_علي”.

ودوّن حساب “وطني”: “شكرا محمد علي على ما قدمته وما حاولت من اجله وان شاء الله سنكمل الطريق حتى نتحرر من الظلم والطغيان #شكرا_محمد_علي”.

وكتب “إسراء”: “#الشعب_يريد_إسقاط_النظام #شكرا_محمد_على منك لله يا سيسي حسبي الله ونعم الوكيل فيك”.

وعلّق “متولي”: “#شكرا_محمد_على لانك زرعت الامل في قلب الشباب لانك زرعت الرعب ف قلب النظام
ومين قال #محدش_نزل لاااا الجيش نزل بمدرعاته والشرطة نزلت بالمصفحات ومصر تحولت لثكنة عسكرية
وقفلوا جميع للمياديين والشوارع وعلى الرغم من كدة كان فية فعاليات محتاجة دعم وتنظيم اكتر #ثورة_الغضب_25”.

اعتزال السياسة

وكان رجل الأعمال والفنان المصري المعارض “محمد علي”، قد أعلن مساء أمس السبت، اعتزاله الحياة السياسية، وغلق صفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي، في الثانية عشرة من مساء السبت/ الأحد؛ وذلك بعد فشل دعواته التي أطلقها للتظاهر في الذكرى التاسعة لثورة 25 يناير.

بعد اعتزاله العمل السياسي وإغلاق صفحته.. نشطاء: #شكرا_محمد_علي

ونشر “علي” عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” بثّاً مباشراً له يعلن فيه اعتزاله الحديث في السياسة ونهاية موجته التي بدأها في سبتمبر الماضي.
وقال “محمد علي”: إن اليوم كان الفيصل بينه وبين نظام الحالي بقيادة قائد “عبد الفتاح السيسي”، وإن عدم خروج الشعب في التظاهرات بالشوارع، يُعدّ اعترافاً صريحاً بالنظام، حسب قوله.
وعرض “علي” عبر البث المباشر مشهداً للإعلامي الموالي لنظام الانقلاب “أحمد موسى” وهو يسخر منه ومن دعوات النزول ويصفها بـ “الخيانة” و”العمالة”.
وقال “علي”: إن مهمته كانت إظهار فساد “السيسي” ونظامه للشعب، وتوضيح ما يدور في الكواليس، وإن الفيصل هو الشعب بينه وبين النظام.
ووجّه اعتذاره للمصريين، قائلاً: “أعتذر جداً للشعب المصري، الإجابة النهاردة ظهرت، من الوارد أن أكون مخطئاً”، مضيفاً “في ناس كانت مُؤمنة بقضيتي اتحبست، يزيدون عن 3 آلاف معتقل، وبالتأكيد ليس ذنبي أنه تم حبسهم، ولكني اجتهدت على قدر مقدرتي أن أحاول إخراجهم من المعتقل”.
وحلّل “أن عدم خروج تظاهرات اليوم، يقع تحت احتمالين، الأول أن الشعب راضٍ عن النظام وموافق على استمراره، والثانية أن الخوف تملَّك منه ويخشى من بطش النظام”، متمنّياً ألا يكون الاحتمال الثاني هو الأرجح.
وقال الممثل والمقاول المصري الذي برز في الآونة الأخيرة على الساحة السياسية واعتبره البعض مجدداً للثورة: إنه بعد الساعة الثانية عشرة من منتصف ليل اليوم، سيُغلق صفحته ويعود إلى عمله كممثل ومقاول، ويعتزل الحديث عن السياسة”.

لمتابعة تفاصيل أكثر بالفيديو عن قرار “محمد علي” عبر الرابط التالي:

بالفيديو.. “محمد علي” يعتذر للمصريين ويعلن غلق صفحته واعتزاله السياسة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق