سقوط صواريخ للمرة الثانية قرب سفارة أمريكا في “بغداد”.. ومقتل متظاهر

أعلنت وسائل إعلام عراقية ووكالات أنباء، اليوم الأحد، عن سقوط صواريخ “كاتيوشا” في محيط “المنطقة الخضراء” بالعاصمة “بغداد”، بالقرب من السفارة الأمريكية، وذلك بعد ٦ أيام من سقوط صواريخ في نفس المكان.
ونقلت وكالة “فرانس برس”، عن مصدر أمني قوله: إن 5 صواريخ سقطت قرب السفارة الأميركية في “بغداد”، بينما قالت وكالة “رويترز”: إن عددها 4 صواريخ.
هذا وسُمع دويّ صافرات الإنذار المتقطع داخل “المنطقة الخضراء” ومحيطها، في تحذير للسكان من هجمات مشابهة.
جدير بالذكر أنها ليست المرة الأولى، حيث ذكرت مصادر بالشرطة العراقية، في العشرين من يناير الحالي، أن ثلاثة صواريخ “كاتيوشا” سقطت بـ “المنطقة الخضراء” شديدة التحصين في “بغداد” التي تضمّ أبنية حكومية وبعثات أجنبية.
وأعلن الجيش العراقي، عقب الحادث بيوم، عن أن قواته عثرت على منصات لإطلاق الصواريخ، على مشارف العاصمة “بغداد”.
وتضمّ “المنطقة الخضراء” وسط “بغداد” السفارة الأمريكية، التي شهدت توتراً وأحداثاً بعد تظاهرات أنصار “الحشد الشعبي” قربها وحرق جزء من جدارها الخارجي.
وينتشر نحو 5 آلاف جندي أمريكي في قواعد عسكرية بأرجاء العراق، ضمن التحالف الدولي لمحاربة تنظيم “داعش”، لكن البرلمان العراقي صوّت في 5 يناير الجاري على قرار لإخراج القوات الأجنبية، بغياب النواب السُّنّة والأكراد، وعلى إثر ذلك هدّد الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب”، بفرض عقوبات اقتصادية على العراق إذا قرّرت “بغداد” إخراج الجنود الأمريكيين.

مقتل متظاهر

وعلى صعيد آخر، أفاد مصدر طبي عراقي وشهود عيان، اليوم الأحد، بمقتل متظاهر وارتفاع عدد المصابين إلى 23، خلال اشتباكات مع قوات الأمن وسط العاصمة العراقية “بغداد”.
وقالت المصادر: إن متظاهراً قتل في حين ارتفع عدد مصابي المواجهات اليوم بين القوات الأمنية والمتظاهرين إلى 23 وسط العاصمة “بغداد”.

سقوط صواريخ للمرة الثانية قرب سفارة أمريكا في "بغداد".. ومقتل متظاهر بغدادوقال شهود عيان من المتظاهرين: إن القتيل والجرحى سقطوا في ساحة “الوثبة” برصاص حي وقنابل الغاز التي تطلقها قوات الأمن.
وأضاف الشهود أن قوات الأمن تقدّمت من ساحة “الوثبة” صوب ساحة “الخلاني” وسط مواجهات مع المتظاهرين.
ويتهم المحتجون قائد الشرطة بإصدار أوامر لقواته بقمع المتظاهرين السلميين في عموم محافظة “ذي قار”.
وانضمّ آلاف الطلبة للحراك الشعبي في ساحات الاحتجاج بمحافظتي “بابل” و”البصرة”، اليوم، على خلفية اقتحام قوات الأمن لبعض ساحات الاعتصام.
وتأتي التطورات غداة يومٍ دامٍ في العراق عندما اقتحمت قوات الأمن ساحات اعتصام في “بغداد” و”البصرة” و”ذي قار” ومحافظات أخرى، وأضرمت النيران في خيام المحتجين.
وفي وقت سابق، أعلن تحالف “الصدر” بالعراق، سحب دعمه للحراك الشعبي؛ رداً على هتافات ردّدها المتظاهرون ضده، على خلفية تقربه مؤخراً من الفصائل الشيعية المقربة من إيران.
وأعلن مكتب “الصدر” أنه ألغى، اليوم الأحد، مظاهرات مناهضة لسفارة الولايات المتحدة في العراق؛ لتجنّب “فتنة داخلية”.
وكان “الصدر” قد دعا في وقت سابق للمظاهرات ضد السفارة الأمريكية في العاصمة “بغداد” وفي مدن أخرى.
وكان عشرات الآلاف قد احتجوا ضد الوجود العسكري الأمريكي في العراق في مسيرة جرت يوم الجمعة، تمت الدعوة إليها بعد قتل الولايات المتحدة للقائد العسكري الإيراني البارز “قاسم سليماني” والقيادي في “الحشد الشعبي” العراقي “أبو مهدي المهندس” في “بغداد” هذا الشهر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق